الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 برنامج إتجاهات روتانا الخليجية

 الشيطان أبقى في المسلمين نحو 14 نوعاً من الشرك!

 لولا وقوع الظلم على الناس لما ذموا الظلم!

 الغلاة.. تلك الفئة المثالية.. لتدمير التواصل الإنساني (1)

 هل نستحق جميعاً - سنة وشيعة - مستشفى الأمراض العقلية؟

 اجعلوا الشهادة لله ولو مرة واحدة!

 في مناظرة د. عدنان إبراهيم ود. حاتم العوني!

 ما الحكمة من الأسرار الدينية؟

 قواعد قرآنية في النفاق!

 آراء سريعة على الأفكار المنسوبة ل د. خالد الجديع

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7819454

  • التاريخ : 16/08/2018 - 03:02

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .

              • الموضوع : مقدمة في «العصمة» عند الفريقين .

مقدمة في «العصمة» عند الفريقين

مقالات الكويتة
بشريات الأنبياء أو بعضهم على الأقل ظاهرة في القرآن الكريم، وإذا قال الأشاعرة والشيعة إنهم معصومون - ويزيد الشيعة بأئمة أهل البيت- فيجب عليهم تعريف العصمة بما لا يتناقض مع ما ذكره القرآن الكريم من هذه البشريات، ويجب ترك التكلف الزائد في تأويل نصوص الكتاب لتتوافق مع النظرية المذهبية، وإنما يتم تأويل النظرية المذهبية بما يتوافق مع القرآن. قرأت كتاباً لأحد كبار أهل السنة - وهو الإمام الرازي- في عصمة الأنبياء، وكتباً أخرى للشيعة في عصمة أهل البيت، وهالني هذا التكلف من الفريقين في إثبات العصمة بالمعنى المذهبي، فلا هم عرفوا العصمة بما يتوافق مع القرآن، ولا استنزعوا هذا التعريف من القرآن الكريم، وهذا شتت الخلاف وزاده ضراوة، فالابتعاد عن القرآن الكريم ابتعاد عن النور، فلماذا لم ينتزع السنة لفظاً قرآنياً لعصمة الأنبياء، ولماذا لم يفعل الشيعة ذلك في عصمة أئمة أهل البيت؟ صحيح أن المعنى اللغوي ورد في القرآن الكريم «والله يعصمك من الناس» أي يمنعك منهم، «سآوي إلى جبل يعصمني من الماء» أي يمنعني، وهذا استخدام لغوي، يأتي هنا وهناك، لكن المعنى الشرعي لم يرد، لا بالمعنى الذي يطرحه أهل السنة في الأنبياء، ولا بالمعنى الذي يطرحه الشيعة في الأنبياء والأئمة. فمجرد افتقار النظرية (نظرية العصمة) للتأصيل القرآني خلل وضعف في النظرية. فالقرآن كامل، وخصوصاً في موضوع يراه الفريقان كبيراً كهذا، فالقرآن لا يخلو من البديل الشرعي اللفظي للكليات أو المعارف العامة. وقد اخترع المتمذهبون كلمة «العقيدة» مثلاً، وضربوا بها اللفظة القرآنية «الإيمان»، وأدخلهم اللفظ المخترع «العقيدة» في خصومات لا تنتهي.. عقيدتك كذا وعقيدتي كذا.. لكنهم لا يستطيعون أن يتفاخروا باللفظ القرآني، لا يستطيع أحدهم أن يقول «إيماني أحسن من إيمانك»، لأن اللفظ القرآني فيه بركة ونور ويعلمك التواضع، أما اللفظ المذهبي ففيه عنت وتفاخر وضيق. إذن، فليقل الجميع في العصمة ما شاءوا، لكن قبل أن يقولوا ويطالبوا الناس بالإيمان بهذا، عليهم أن يؤصلوا «العصمة» شرعياً من حيث اللفظ قبل الدخول في مناقشة المضمون. وعندما يحاولون سيجدون أنفسهم أمام عظمة القرآن التي تأبى الخصومات المذهبية. القرآن الكريم يعلمنا الاجتماع عليه، على ألفاظه ثم معانيه، لنصدر منه إلى بيوتنا محملين بألفاظه وهديه وتعالميه.. الخ، فالقرآن كله بركة، حتى اللفظ منه والحرف يجمع على الحق والمعرفة، والمذاهب تفرق عليهما وفق تفلتها من القرآن الكريم وضيقها بسعته. نحن نظلم أنفسنا، سنة وشيعة، ونهرب من سعة القرآن لضيق مذاهبنا، ومن يقينه لظنوننا، ومن راحته لمتاعب مذاهبنا، فيعاقبنا الله بهذا الذي ترون، من أحقاد متبادلة وانتشار للكراهية، وربما في الأخير تصل الفتن، تدشن بيننا سفك الدماء والصراع الأبدي. أنا هنا لا أحجر على أحد أن يعتقد ما يشاء، يتبنى هذه النظرية أو تلك، لكن ما المانع أن نبدأ من اللفظة نفسها - أي لفظة، ندعو لها أو نختلف فيها- فإن أهملها القرآن فتعالوا نبدأ بما بينه القرآن ونهتم به أولاً، ثم إن بقي من وقتنا وعلومنا فيض لا يتسع له كتاب الله، فلنمدد بعد ذلك في علومنا إلى مذاهبنا وخصوماتنا. إنني أدعو نفسي والجميع من إخواني السنة والشيعة، أن نعظم ما عظّمه القرآن، ونخفف مما خففه ولو كان حقاً، فالحق نفسه مراتب، ويجب أن نرتب هذا الحق وفق الترتيب القرآني له. ومن الحلقة القادمة سنحاول فلسفة «العصمة»، وهي موضوع عام سني شيعي، وما يأخذه أهل السنة على الشيعة في عصمة أهل البيت يصبونه في عصمة الأنبياء، فلا يظن جماعتنا أنهم في منأى عن هذا أيضاً، فأنا مسلم لا أحب نصرة إلا المعلومة الصحيحة، وإن كنت سني النشأة والتعليم والمحيط والمنهج النظري العام، كما أني مسلم حر، وإن كنت صديقاً للإخوة الشيعة معجباً بصبرهم على ابتلاءات التاريخ. لكن لن أنادي بالفردية (المذهب الفردي) وأكون أول من تركه! كلا، والمذهب الفردي هذا له أصل شر عي «وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً»، فكن فرداً بهذا المعنى، لا تدخل لعقلك وقلبك إلا ما اقتنعت به كفرد، من أي شخص أو مذهب كان. وإذا كان أتباع المذهب - أي مذهب- واثقين من مذهبهم فلا يخافوا عليه من هذا الانطلاق المبدئي من القرآن الكريم.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2012/09/25  ||  الزوار : 4650



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : سيد رضا الموسوي(زائر) ، بعنوان : عصمة اهل البيت عليهم السلام في 2017/03/04 .

السلام عليكم ورحمة الله ...بحثت عن موضوع العصمة في كتاب الله ...ووجود انه موجود بلفظ اخر ...وهو لفظ (إذهاب الرجس ) (والرجس)( يعني اختلاط الصواب بالخطأ )..لقوله تعالى (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [المائدة : 90] فلخمر تغشي العقل وتجعله ( يخلط الصواب بالخطأ ) ولايميز بينهما ...لذلك وصف الخمر انه ( رجس) وهو من عمل الشيطان الذي هدفه ان يخلط الصواب بالخطأ ليبيقي صاحبه مطمئنا ليستحوذ عليه اطول مدة من الزمن . ( فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ [الأنعام : 125] (غير المؤمن يتخبط بين الصواب والخطأ ) (( وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ [يونس : 100] من لايستخدم عقله معرضا للرجس الشيطاني ( اختلاط الصواب بالخطأ) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً [الأحزاب : 33] أرادة الله هنا ليست مجانية بل تعمد على المكلفين من أهل البيت ولو قلنا انهم جميعا من اهل البيت ....والائمة كلهم من اهل بيت النبي ...وسيرتهم وصلاحهم معروف ...فهم عصموا انفسهم لامتثالهم بطاعة الله حق الطاعة ...والله تعالى (فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ [البروج : 16] تححق ارادته وعصم اهل البيت من اختلاط الصواب بالخطأ ) وهذه هي العصمة ...

• (2) - كتب : شيعي اثني عشري(زائر) ، بعنوان : العصمه في القران الحكيم و السنه المحمديه في 2013/01/02 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . من الادلة على عصمه النبي و اهل بيته ( عليهم السلام ) من القرآن الكريم كثيرة نذكر أهمها :(1) قوله تعالى : (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )) (الاحزاب:33). هذه الآية نزلت في أصحاب الكساء وهم : رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ وعلى هذا تواترت روايات كثيرة من السنة والشيعة، وممن ذكر نزول هذه الآية المباركة في أهل البيت (عليهم السلام) من أهل السنة : 1 ـ الطبري / جامع البيان 22 / 6 . 2 ـ الحاكم الحسكاني / شواهد التنزيل 2 / 36 . 3 ـ ابن كثير / تفسير القرآن العظيم 3 / 458 . 4 ـ الحمويني / فرائد السمطين 1 / 376 . 5 ـ ابن حجر / الصواعق المحرقة ص80 . 6 ـ البلاذري / انساب الاشراف 2 / 104 . 7 ـ السيوطي / الدر المنثور 5 / 198 . 8 ـ الحاكم النيسابوري / المستدرك على الصحيحين 2 / 416 . 9 ـ ابن عساكر / تاريخ مدينة دمشق 1 / 250 . وغيرهم من علماء السنة . وهذه الآية صريحة في عصمة أصحاب الكساء، بدليل إذهاب الرجس عنهم والتطهير لهم على الاطلاق.و من الجدير بالذكر أنّ قوله تعالى: (( لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ )) عامٌ شامل في إذهاب الرجس, وذلك لما تفيده (ال) في الرجس من العموم والشمولية, إذ هي إمّا أن تكون للجنس أو للإستغراق. وهذه الشمولية تعني نفي الرجس عن هؤلاء البررة نفياً عاماً شاملا ً لجميع مستويات الرجس, فكلّ رجس وكلّ قذارة قد أذهبها الله تعالى عن هؤلاء البررة، وهو معنى العصمة. (2) قوله تعالى : (( فمن حاجك فيه من بعد ماجاءك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين )) (آل عمران:61). وهذه الآية الشريفة نزلت في حق النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ بإجماع علماء الفريقين ، لاحظ : 1 ـ البرهان في تفسير القرآن 1 / 286 . 2 ـ النيسابوري في صحيحه 7 / 120 . 3 ـ الطبري / جامع البيان 3 / 192 . 4 ـ مسند أحمد 1 / 185 . 5 ـ الجصّاص / أحكام القرآن 2 / 16 . 6 ـ الاصبهاني / دلائل النبوة ص297 . 7 ـ الواحدي النيسابوري / اسباب النزول ص74 . 8 ـ الزمخشري / الكشّاف 1 / 193 . 9 ـ الرازي / التفسير الكبير 8 / 85 . 10 ـ ابن أثير / افسد الغابة 4 / 25 . وآخرون من العلماء . حيت جعلت علياً (عليه السلام) نفس رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والرسول معصوم بالاتفاق، اذن علي كذلك.(3) قوله تعالى : (( يا أيها الذين آمنوا اطيعوا الله وأطيعوا الرسول واولي الامر منكم… )) (النساء:59). والمرا د من أولي الامر في الآية الشريفة هم الائمة الإثنا عشر من آل محمد ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ للروايات الكثيرة المروية عن ائمة أهل البيت (عليهم السلام) والمذكورة في عدة كتب منها كتاب : ( البرهان في تفسير القرآن 1 / 381). وهذه الاية دلت على عصمة اولي الامر ، بدليل ان طاعتهم مقرونة بطاعة الله تعالى وطاعة رسوله (ص) والطاعة لا تكون إلا لذوي العصمة والطهارة . وقد ذكر جمهرة من علماء أهل السنة نزول هذه الآية المباركة في شأن الامام علي (ع) وان المقصود من أولي الامر هو علي بن أبي طالب (ع) ، منهم : 1 ـ الحسكاني / شواهد التنزيل 1 / 149 . 2 ـ أبي حيّان الاندلسي / تفسير البحر المحيط 3 / 278 . 3 ـ الكشفي الترمذي / مناقب المرتضوية / 56 . 4 ـ القندوزي / ينابيع المودة : 116 . وأما الادلة الدالة على عصمتهم (عليهم السلام) من السنة الشريفة، فكثيرة جداً نذكر بعضها: (1) قال عبد الله بن عباس : سمعت رسول الله (ص) يقول : ( أهل بيتي أمان لاهل الارض ، كما ان النجوم أمان لاهل السماء ، قيل : يا رسول الله الائمة بعدك من أهل بيتك ؟ قال : نعم الائمة بعدي اثنا عشر ، تسعة من صلب الحسين ، امناء معصومون ، ومنّا مهدي هذه الامة ، ألا إنهم أهل بيتي وعترتي من لحمي ودمي ، ما بال اقوام يؤذونني فيهم لا أنالهم الله شفاعتي ) . (الحمويني/ فرائد السمطين 2 / 133 الرقم 430) .(2) قال جابر بن عبد الله الانصاري : كان رسول الله (ص) في الشكاة التي قبض فيها ، فإذا فاطمة (عليها السلام) عند رأسه ، فبكت حتى ارتفع صوتها ، فرفع رسول الله طرفه اليها فقال : حبيبتي فاطمة ، ما الذي يبكيك ؟ قالت : أخشى الضيعة من بعدك ، قال : يا حبيبتي لا تبكين ، فنحن أهل بيت اعطانا الله سبع خصال لم يعطها أحداً قبلنا ولا يعطيها أحداً بعدنا : أنا خاتم النبيين ، …… ، ومنّا سبطا هذه الامة ، وهما ابناك الحسن والحسين ، وسوف يخرج الله من صلب الحسين تسعة من الائمة أمناء معصومون ، ومنّا مهدي هذه الامة .. روى هذا الحديث من علماء السنة : 1 ـ ابن عساكر / تاريخ دمشق 1 / 239 ح303 . 2 ـ الحمويني / فرائد السمطين 2 / 84 . 3 ـ الطبراني / المعجم الكبير ص135 . 4 ـ الطبري / ذخائر العقبى ص135 . 5 ـ البدخشي / مفتاح النجا ص263 .(3) حديث الثقلين ، فقد ورد عن رسول الله (ص) متواتراً قوله : ( إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي لن تضلوا ما ان تمسكتم بهما وانهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض ). رواه وأخرجه أكثر من ( 180 ) عالم سني منهم : 1 ـ صحيح مسلم 2 / 238 . 2 ـ مسند أحمد 5 / 181 ، 3 / 26 . 3 ـ صحيح الترمذي 2 / 220 . 4 ـ الطبقات الكبرى 1 / 194 . 5 ـ المعجم الصغير 1 / 131 . 6 ـ سنن الدارمي 2 / 431 . 7 ـ كنز العمال 15 / 122 . 8 ـ المستدرك على الصحيحين 3 / 109 . دلّ هذا الحديث على عصمة أهل البيت (ع) لانهم عدل القران ، وبما أن القران محفوظ من الزلل ومعصوم من الخطأ لانه من عند الله تعالى فكذلك ما قرن به وهم عترة محمّد (ص) وإلاّ لما صحت المقارنة . و السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

• (3) - كتب : عايش الجزائري(زائر) ، بعنوان : عصمة الأنبياء في القرآن الكريم في 2012/11/05 .

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين وآله الطاهرين السلام عليكم فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي . لقد قرأت قبل سنوات تمتدّ لحوالي أكثر من عشرين سنة ربما كتاب : عصمة الأنبياء في القرىن الكريم ، لسماحة آية الله الشيخ جعفر السبحاني التبريزي المعروف بمؤلفاته ومحاضراته في قمّ المقدّسة بإيران وربما في غير هذه المدينة ؛ نزّه فيه ساحة الأنبياء على نبينا وىله وعليهم أفضل الصلاة والسلام ، وردّ عن تلك الإسرائيليات التي نسبت لهم ما لا يليق بهم كرسل وانبياء اصطفاهم الله تعالى ، وكذلك شرح حقيقة الآيات التي قد نفهم منها نسبة الخطأ والمعصية لهم عليهم السلام جميعا ، والمقام لا يسع لذكر التفاصيل وما جاء في هذا الكتاب . ولذا أقترح على فضيلتكم لو يكون بينكما حوار ومناقشة في هذا الموضوع الخطير ، فأنتما ندّان متساويان ليدلي كل منكما بحججه وتعرض هذه المناقشات أو المراجعات إن جاز التعبير عنها بهذا على هذه الصفحات أو في موقعكم الآخر . هذا اقتراحي ، إذ لست في مستوى مناقشتكم في هذا الموضوع كما تعلمون والسلام عليكم .

• (4) - كتب : خادم اهل البيت (عليهم السلام)(زائر) ، بعنوان : العصمة في 2012/09/27 .

الشيخ حسن فرحان المالكي المحترم ،أن العصمة التي تعتقد بها مدرسة اهل البيت (عليهم السلام)،قائمة على أدلة قرانية ،ومنها قال تعالى (واطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم )وطاعة الرسول مطلقة بدلالة الاطلاق الموجود في الاية المباركة ،وكذلك قوله تعالى (ماأتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا )،وطاعة المطلقة لاتكون الا للمعصوم ،فالرسول الاكرم (صلى الله عليه واله)معصوم ،والوجه في قولنا ان الطاعة المطلقة لاتكون الا للمعصوم هو ،لو جازت المعصية على رسول الله فكان من الواجب علينا طاعته في المعصبة وهذا لايكون لان الله تعالى يقول عن يقول عن نفسه (وينهى عن الفحشاء والمنكر )وكذلك قول الرسول الكريم (لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق )،وبهذا يتضح ان القول بعصمة الرسول ،فكرة قرانية ،واذا ثبت في هذه الاية ان الرسول معصوم ،فسيثبت عصمة اولي الامر لان الله تعالى جعل طاعتهم على حد طاعة الرسول لقوله تعالى (واطيعوا الرسول واولي الامر منكم )ولم يلتزم بالعصمة لاولي الامر اي مذهب الا مذهب اهل البيت (عليهم السلام)اي الشيعة الذين قالوا بعصمة لائمة الاطهار (عليهم السلام)،والحمدلله رب العالمين وصل الله على محمد وال محمد



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي