الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 سنة محمد هي القرآن الكريم.

 الرد على عبد الله السويلم: ومن قال لكم أنكم من المصلين؟!

 مؤتمر الرياض للحوار بين المذاهب

 من الأكبر إثماً وافتراءً على الله وأبعد عن العذر؟!

 كيف نفهم ذم القرآن للذين آمنوا؛ وذم النبي للمخاطبين أمامه؛ وذم الإمام علي للمخاطبين أمامه!

 شيء من الضوء على معنى الإسلام البشري

 هل ترون ما أراه؟!

 الثورة السلمية البحرينة

 كل ظالم له نصير يبرئه، ويرمي أخطاءه فوق ظهر النبي!

 رأس عمار بن ياسر.... بألف دينار!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7824437

  • التاريخ : 17/08/2018 - 05:06

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : مشكلتنا العظمى في سوء دارسة التاريخ! .

مشكلتنا العظمى في سوء دارسة التاريخ!

مشكلتنا العظمى في سوء دارسة التاريخ!


الذي ينكر نبش التاريخ لا يدرك أن إنكاره نتيجة تاريخية أيضا؛ والهروب من مواجهة الحقائق يؤدي إلى الهروب من التصحيح؛ فالمسألة مراحل مترابطة.



المتسائلون عن الفائدة من نبش التاريخ لهم الحق في معرفة الجواب؛ ولعلنا نفصل في وقت لاحق؛ ثم هم أحرار؛ ولكن نؤكد الآن على أمور بدهية؛ وهي:
١/ مادة التاريخ من المواد الأساسية في العالم كله؛ وهو من أصعب العلوم الانسانية؛ وأكثرها فائدة؛ ومن لايرى فيه فائدة فهذا جهل منه؛ وهو حر.
٢/ ثلث القرآن على الأقل تاريخ/ السيرة تاريخ/ تاريخ الخلفاء تاريخ/ ...صحيح أن بعضه أهم من بعض؛ لكن ليس هناك حدث لا فائدة منه؛ كلها فيها فوائد.
٣/ إذا أنت لا تدرك فائدة هذه الأحداث فغيرك يدركها؛ ولا يحق لك مصادرة اهتمامه واعتباره واستفاداته؛ لا تجبر الناس على ما تجهله.
جهلك ليس حجة.
٤/ الحدث التاريخي؛ وخاصة الأحداث القديمة - ما أعجبنا منها وما لم يعجبنا - هي تخبرك كيف تشكلت الأمة ثقافياً؛ وكيف وصلت الأمة؛ بخيرها وشرها؛ الينا.
٥/ الذي ينكر نبش التاريخ لا يدرك أن إنكاره نتيجة تاريخية أيضا؛ والهروب من مواجهة الحقائق يؤدي إلى الهروب من التصحيح؛ فالمسألة مراحل مترابطة.
٦/ القرآن والأمم الحية يسجلان مآسي التاريخ وأخطاء الناس؛ ولا يقتصرون على مدح الإيجابيات؛ لكن أكثر المسلمين يقتصرون على المدح فقط؛ وهذا ضعف.
٧/ العارف يعلم أن الأخطاء والمظالم والجرائم يجب دراستها بموضوعية؛ ومعرفة أسبابها؛ فالدراسة تفيد الأمة أكثر مما تفيدها التغني بالأمجاد.
٨/ ولنا في القرآن قدوة؛ هل أخفى عصيان فئات من الصحابة يوم أحد؟
يوم حنين؟
يوم تبوك؟
هل تكتم على المنافقين والمرجفين والمتربصين والأعراب الخ؟
٩/ لن تحيا أمة تعبد سلفها وتاريخها؛ بل ستحيا الأمة التي تدرس الأخطاء والمظالم كما تدرس الإيجابيات وفترات العدل. الوعي التاريخي قائد.
١٠/ لا ندعو لقراءة التاريخ قراءة مصلحية ولا إصلاحية لإرضاء الأطراف؛ وإنما قراءة بحثية معرفية تطرح جميع الاحتمالات وتدرسها بهدف الاعتبار.
١١/ القراءة المذهبية ضارة أيضا؛ ولكن كيف تضمن أنك لا تدرس التاريخ مذهبياً وانت بالضرورة داخل مذهب؟
حسنا..
ابدأ بالقرآن والمتفق عليه؛ هذا يكفيك.
١٢/ الذي يسخر من التاريخ ويقول: هل هو علم ذرة؟! نقول: قراءة التاريخ بموضوعية يعصمك من الإلحاد وإنكار النبوات والقتل اليومي والبغضاء والتخلف.
١٣/ مشكلتنا العظمى في سوء دارسة التاريخ؛ هذا السوء هو الذي منعنا من الاهتمام بالعلوم الطبيعية؛ ومنها علوم الذرة. التاريخ المضلل سلب منا كل شيء.
١٤/ من يقيس فائدة التاريخ على ما يراه؛ من توظيف الدراسات السيئة والتوظيفات المذهبية والسياسية؛ فهو مضلل؛ وهو ضحية من ضحايا سوء الدراسة.
١٥/ نتحدث عن دراسات أخرى غير ما ترونه؛ اذهبوا إلى مجتمعات الذرة؛ وستجدون أن حسن قراءتهم لتاريخهم هو الذي انتج لهم الذرة وغير الذرة.
١٦/ عزل القرآن له أسباب تاريخية؛ انتهاك الحقوق؛ اغلاق العقل؛ الغاء التفكر؛ استفحال الكبر؛ ثقافة النفاق؛ عسكرة الدين.. الخ؛ كل هذا له أسباب تاريخية.
١٧/ اختم بقول حذيفة: ((لا يصلح حلو الحديث إلا بمره؛ وأنتم تأخذون حلوه وتتركون مره!)) وهذه الحلاوة هي التي تذيقنا اليوم المرارة!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/05/05  ||  الزوار : 2648



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : (زائر) ، في 2015/05/19 .

فضيلة الشيخ متابعك ومعجب جدا بمنطقيتك ونزاهتك العلميه في البحث التاريخي بالاضافه لمستواك الرفيع في الفهم العالم للرساله الاسلاميه الله يوفقك

• (2) - كتب : صديق الجزائري(زائر) ، بعنوان : التاريخ الملوث في 2015/05/09 .

نعم تاريخ الاسلام وتاريخ العرب ملوثان ال حد النخاع . قديما كان البشر يسمعون مايقولة العاة على انة من الاسلام والحقيقة المرة ليس من الاسلام المحمدي شيئا , الفضائيات والانترنيت كشف حقيقة تاريخنا الاسود وقرئنا بعض كتب التاريخ ونأسف لأباءنا واجدادنا ذهبوا جميعا دون ان يعرفوا حقيقة الدين . اخي الشيخ حسن المالكي مطلوب منك ان يكون صوتك اكثر علولا وصادقا ليس لنا فقط بل هو واجب عليك شرعا لتبيان ما نجهلة حتى الان على كل حال نشكرك ايها الشجاع لأن سالكي طريق الحق قليلون في هذا الزمان .

• (3) - كتب : حسين عبود(زائر) ، في 2015/05/06 .

التاريخ فن يحتاج الي خبير. ولا ينبئك مثل خبير. من مشاكلنا, نحن العامة ان من تآمر علينا هم من كنا نعتقدهم خبراءنا فتبين انهم عملاء السلاطين و أتباع اصحاب الثروات. واتباع إنا وجدنا آباءنا .... والأنكي من ذلك ان فهمنا حجِّم بمقدسات فاسدة. ومنعنا باسم لدين ان نتفقه بالدين. ولولا اهل البيت و لكنا من المحضرين

• (4) - كتب : غسان(زائر) ، في 2015/05/05 .

كلاممنطقي جدا وعلمي وللاسف فقليل من الناس من يطبقه



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي