الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 رحمك الله يا أبا أحمد

 لا يزداد طغيانا الا الضعيف..

 الحمقى؛ بلاء مجانياً مصمتاً!

 الرد المفصل على بيان الضحايا (11)

 شعارات التويتر؛ شعارك حجة عليك!

 أزمة وطنية شاملة من أجل صورة!

 تعقيب استدراك وتوثيق على ما ورد في "قرة بن شريك" و "عنبسة بن خالد الأموي"!

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء العاشر -

 قراءة في أقسام الجهل عند الغزالي!

 كل بلاء مصدره أهل العلم .. بنصوص القرآن الكريم!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974369

  • التاريخ : 18/12/2017 - 14:28

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الغلاه؛ وشيطان البهتان! .

الغلاه؛ وشيطان البهتان!


الغلاه؛ وشيطان البهتان!



هناك طرق سلسة هادئة لمواجهة التطرف والغلو والحماقة؛ كإدخال مادة المنطق والفلسفة في التعليم؛ لكن يمنع ذلك الغلاة والمتطرفون والحمقى؛ فما العمل؟


الغلاة لهم القدرة أن يجعلوني؛ أنا والبليهي والمحمود؛ من (المتعاطفين) مع جريمة القديح؛ وجعل البراك والنجيمي ودمشقية ووصال من أهل البراءة منها.
الغلاة متغلغلون في كل المؤسسات؛ وبنسبٍ متفاوتة؛ وقد يستطيعون تحويل (تحذير الملك سلمان من تأييد الجريمة والتعاطف معها)؛ الى المستنكرين لها بصدق؛ كم من القرارات والقوانين والأنظمة استطاع الغلاة تطويعها لأنفسهم!؟
مشكلة الغلاة عميقة؛ ليس من السهل مواجهتهم؛ ولهم قدرات تنكرية والتفافات مذهلة.
كنت؛ قديماً؛ أتفاءل بكل قرار يؤكد اللحمة الوطنية؛ كالحوار الوطني؛ وحوار المذاهب؛ وجمعيات حقوق الإنسان.. الخ؛ ثم رأيت كيف أخمدها الغلاة بسهولة!
ولكننا لا نقطع الأمل؛ وسنبقي على خيوط التفاؤل؛ ونسدد ونقارب؛ لعل الله يجمعنا على المشتركات الدينية والوطنية؛ ونعيش بسلام؛ ما ذلك على الله بعزيز.
ليس المشكلة في القوانين؛ فالنظام الأسلسي للحكم (الدستور السعودي) كافٍ؛ من الناحية النظريه؛ وإنما المشكلة في تمدد فكر الغلو والتمييز؛ وعبثه به.
هناك طرق سلسة هادئة لمواجهة التطرف والغلو والحماقة؛ كإدخال مادة المنطق والفلسفة في التعليم؛ لكن يمنع ذلك الغلاة والمتطرفون والحمقى؛ فما العمل؟
المجرمون؛ ومن وراءهم: 
الداخلية تنشر  أسماء وصور (21) من المتورطين في جريمة القديح:
http://sabq.org/wD7gde
لو يتم نشر اعترافاتهم؛ سنعرف مصادرهم في التطرف؛ افعلوها؛ جريمة واحدة كفيلة بمعرفة مصادر هذا الفكر؛ الصامتة منها والناطقة؛ الأشخاص والقنوات؛ المحرضون والمحرض عليهم؛ كل هذا يمكن معرفته إن أردنا الصدق.
ليس بالضرورة أن تكون كل مصادرهم تدعو للتطرف؛  فنحن نعرف أن سوء الفهم قد يحدث؛ لكن بالتأكيد ليس كل ما فهموه من دعاة الغلو كان خطأ؛ والتفريق سهل؛ الله أمرنا أن نكون مع الصادقين (وكونوا مع الصادقين)؛ والصدق له نور؛ والحق مر  المذاق، صحيح، الحق مر؛ كالعلاج المر؛ لكنه في نهاية الأمر علاج.
إذا أظهرت الداخلية اعترافاتهم؛ فهل تتوقعون أن يكونوا قد تأثروا بإبراهيم البليهي مثلاً؟!
أم بقناة وصال وشيوخها؟
أترك لكل عاقل؛ وصاحب ضمير؛ الإجابة؛ لا نستعدي؛ وإنما نطالب بمحاسبة من غرر بهؤلاء؛ وحرضهم؛ بعدما وصل الأمر للدماء؛ معظمهم شباب لا يستطيعون تمييز الحق من الباطل؛  ولا الزيف من الحقيقة.
لا تطيعوا المشتتين؛ الذين ينقلونكم من الجريمة لجرائم العالم؛ إذا أطعتموهم أغرقوكم في أكاذيب ودبلجات أكثرها باطل؛ ركزوا على الجريمة واهملوهم.
من أساليب الغلاة وغوغائهم في التشتيت عن الجريمة أنهم يتهمونك - إذا اتهمت غلاتهم - بأنك تتهم المجتمع السعودي كله!
لا تشغل نفسك بالتصحيح.
ومن أساليبهم؛ في التشتيت؛ كثرة سؤالهم لك عن أحداث خارج الوطن؛ ومعلومات وصلتهم من بلاد الواق واق!
لا تستجب لهم.
أبقهم في جريمتهم القريبة.
ومن أساليب الغلاة؛ وغوغائهم؛ أسئلة؛ يلوكونها كل يوم؛ ولا يعرفون معناها؛ عن الشرك والصحابة والشعوب والسياسات.. الخ!
لا تعطهم.
ابقهم في فضيحتهم تكفيهم.
من أساليب الغلاة؛ وغوغائهم؛ في التشتيت التزوير واختلاق الأكاديب وتركيب الصور والمقاطع المزيفة!
لا تنشغل بالرد؛ اسجنهم في آخر جريمة لهم.
ومن أساليب الغلاة وغوغائهم؛ في التشتيت؛ اتهامك بأنك تسعى للفتنة والتفرقة! وأنهم أهل الوحدة والتآخي والسلم.
لا تطعهم؛ اعرض لهم صورة الطفل حيدرة.
ومن أساليب الغلاة وغوغائهم؛ في التشتيت؛ كثرة الشتم والسب والبذاءة؛ لعلك تلتفت ؛ وتنسى جريمتهم وتحريضهم!
ركز على كشفهم؛ واصبر على ما يقولون.
إذا حاول الغلاة وغوغائهم  التشتيت بالجرائم العالمية المشوشة الغامضة؛
ركز على جريمتهم المحلية الصريحة الصافية الحصرية ودلائلها؛ ولا تلتفت.
إذا حاول الغلاة وغوغائهم التشتيت بأي أمر؛ فلا تطعهم؛ لأنه من المفترض أن تعلم؛ قبل؛ بأنهم أكذب أهل الأرض؛ وأحقدهم؛ وأكثرهم تبلداً؛  فلا تسايرهم؛ إنما تمدد الغلاة عبر التاريخ بالتشتيت عن جرائمهم  وإخفائها؛ وبالنشاط في اختلاق جرائم لغيرهم؛ والشيطان يكنس لهم الطريق؛ فهم سره وصناعته وطبخته؛ الغلاة والغوغاء لا تبحث عنهم؛ هم سيأتوك طواعية؛ ذم الغلو والتفجير والكذب ... وسينثالون عليك بالشتائم!
هاهم حضروا بين يديك ودخلوا سجنك! الغلاة يعرفونك بأنفسهم؛ تذم الكذابين فيستنكرون؛ تذم الغلاة فيستنكرون؛ تذم المفجرين فيشتتون ويشتمون؛ ألم أقل لكم أنهم أكثر المخلوقات بلادة؟!
كذلك أتباع الشيطان؛ يعرفونك على أنفسهم بسهولة؛ أنت ذم الشيطان؛ وستجدهم كالحمر المستنفرة؛ يقولون: أنت أكبر شيطان!
ويحلفون على الكذب وهم يعلمون!

تبيّن المتطرف:
الذين يفتتون اللحمة الوطنية الداخلية هم أنفسهم الذين يفتتون اللحمة الوطنية في البلاد الأخرى؛ كسوريا والعراق وليبيا ولبنان واليمن والصومال.. الخ؛ الخطاب السياسي العادي يختلف عن خطابهم؛ الخطاب السياسي العادي يدور حول منح الحقوق؛ والخطاب الطائفي المعتدي يرتكز حول منع الحقوق! اختبروا المتطرف بأمر؛ وهو: هل يحق لغيرك الحياة مثلك؛ بلا قيد أو شرط!
فإن قال: "نعم"؛ فهو معتدل؛ وإن قال: "لا"؛ فهو متطرف.
المتطرف الأحمق سيتذاكى ويشتتك؛ كل المذاهب والسياسات والقوميات تستطيع اختبارهم بهذا السؤال؛ وعلى قدر إنقاصه من حقوق الآخرين يكون تطرفه.
أكثرهم تطرفاً لا يرون لك حق الحياة؛ الحقوق تحتاج لقرار سياسي حازم؛ تنفذه المؤسسات التنفيذية؛ وتراقب خروقاته الجهات الرقابية؛ وسيتساوى الناس في شهر..
الأمر لا يتطلب معجزة؛ يتطلب جدية.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/05/25  ||  الزوار : 1370



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : خالد من السعودية(زائر) ، بعنوان : نحن اعرف بانفسنا في 2015/05/27 .

نحن ابناء الجزيرة العربية في الحجاز ونجد نعرف انفسنا جيدا كمعرفة اولادنا . نعم الملوك والامراء ودعاة الدين والمساجد والجامعات وووو..... نعرف حقيقتنا واللة عز جلالة اعرف بنا من انفسنا وهوقريب الينا كحبل الوريد . نعم كل قطرة دم تسفك هنا وفي مناطق اخرى نتحمل مسؤوليتها امام اللة لأن المال والفكر الذي نستلهم منة هوفكر القتل والذبح وقطع الرقاب وبعلم ومعرفة ودعم اغلب الذين اشرت لهم من الحكام ورجال الدين وغيرهم نحن من نعاند ونحاجج اللة جلى وعلى في دينة الذي ارسلة الى الانسانية جمعاء .نعم تركنا القران ولسنة المحمدية الصادقة واتبعنا دينا غير دين اللة دين بن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب ومن تبعهم على شاكلتهم وقالوا لنا ان ربكم هو الشاب الامرد ذو الشعر الاشعث ويجلس على الكرسى ولدية رجليين ويديين هذا هو ربنا في جزيرة العرب ونحن ندين بهذا الرب فأن كان لديكم ايها المسلمون ربا اخر فأعبدوة انها هي الديمقراطية والحرية في اختيار الارباب لدينا هنا في منطقتنا فلا تلوموننا هذة عقيدتنا تدري وندرسها في كل مؤسسات المملكة وفي بعض دول الخليج , لقد افاض ربنا الشاب الامرد بالنعمة بالخير والاموال والاستقرار في منطقتنا اما انتم فماذا قدم لكم ربكم غير الجوع والبلاء والقتل فيما بينكم بأموالنا وعقيدتنا التي نشرناها بينكم فليدافع ربكم الذي تؤمنون بة وبقرانكم الذي تتمسكون بة . الكلام طويل والفصل يوم اللقاء .

• (2) - كتب : abubakr(زائر) ، بعنوان : صح لسانك يا شيخ في 2015/05/26 .

صح لسانك يا شيخ



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي