الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الاسلام القرآني - الشيخ حسن فرحان المالكي

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 القبض على 88 إرهابياً سعودياً - تعقيب

 عن حمزة كاشغري

 اولياء الشيطان يلعنون من لعن الشيطان!

 تسييس صلاة الجماعة !

 هاكم أصول الدواعش!

 الشيطان يلف حباله من بعيد!

 بيان من مكتب الدكتور حسن العمري رئيس فريق الدفاع عن المعتقل تعسفياً في السعودية الشيخ/ حسن بن فرحان

 قسوة القلوب... آخر الذنوب!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6827659

  • التاريخ : 23/10/2017 - 18:08

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : حماية الظالمين والمنافقين أدى لحماية ما أنتجوه من ثقافة قادت الكثير للشك في الإسلام نفسه! .

حماية الظالمين والمنافقين أدى لحماية ما أنتجوه من ثقافة قادت الكثير للشك في الإسلام نفسه!



حماية الظالمين والمنافقين أدى لحماية ما أنتجوه من ثقافة قادت الكثير للشك في الإسلام نفسه!



قل كلمتك ولا تخف؛ ستجد من يفهمها!
أنت تكتب لما بعد المقدمات؛ ولمن هضم المقدمات فقط..
كلمتك ليست لكل أحد!
فلا تحرص على إقناع الجميع.


قبل أن تلحد؛ توسع في بحث المنافقين والسماعين لهم؛ وستعرف أن النفاق أساس القصص المثيرة:
قصة العرنيين؛ قصة صفية؛ قصة بني قريظة؛ قصة أم قرفة الخ.
انشغل أكثر الفقهاء بالدفاع عن الظالمين؛ فأدى هذا لانتشار ما انتجه هؤلاء من معارف؛ فكان هذا سبب الشك في الإسلام نفسه!  إن الثقافة النفاقية قد اوجدت (سماعين لها) من الصالحين؛ وشقّت المؤمنين نصفين ايام نزول الوحي وحياة النبي وقيادته الأمّة؛ فكيف بعد إنقطاع الوحي وموت النبي وقيادة الظالمين والمنافقين للأمّه؛ سياسيا ومعرفيا؟!
فكّروا فيها وابحثوا ظروف مسيرة الثقافة؛ سياسيا واجتماعيا؛ ونقد السلطات التي دشّنت الثقافة أخف من نقد الاسلام وإتهام النبوة.
فتح حرية الأسئلة؛ مجتمعياً؛ كفيل بتأخر الجاهل وتقدم المجيب المصيب؛  كما أن هذا كفيل برفع مستوى البحث والمعرفة إلى المستوى الذي يجب أن يكونا فيه.
من أصعب الأمور أن تعلم الإجابة التي ترد بها شاباً من طريق إلحاد؛ ولا تستطيع قولها؛ خشية من  ضررالثقافة العامة بك؛ لا هم أجابوا ولا تركوك تجيب؛ الشيطان نسج خيوطه من بعيد؛ ثم أحكم بها أموره من قريب؛ ثم أضطر الجميع إلى أضيق طريق؛ بتثبيت الافتراءات على النبي وتبرئة أوليائه من وضعها!
لو كانت حرية السؤال والبحث مكفولة من قديم؛ لما استطاع الشيطان إيصالنا لهذا الضعف في الدفاع عن الإسلام ونبي الإسلام؛ ضرر قمع الحريات باهظ جداً!
الشيطان أوصلنا إلى مرحلة تنسب فيها داعش  كل جرائمها للإسلام ونبي الإسلام؛ ولا تجد أمامها من يدافع بعلم وحرية! الشيطان أغلق النوافذ كلها! الشيطان عمل على التكتيك والاستراتيجية معاً؛ فنجح أولاً في التكتيك حتى تقاتل الصحابة؛ ونجح ثانياً في الاستراتيجية في منع من دراسة أحوالهم؛ كان اسم (المؤمنين)؛ في عهد النبي؛ يشمل الخبيث والطيب؛ وفي وقت مبكر (يوم أحد)؛ ثم أصبح الجميع طيباً؛ غفلة عن النص الفارز:
{مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179) }   [أل عمران]
من لم يصدق الطبيب في تشخيص الورم الأصلي؛ سيتعب في تتبع الأورام الناتجة عنه؛ الغفلة عن الورم الأصلي –ب عد بيان الطبيب -خيانة للمريض وللطب نفسه! الجسم إذا أنتشرت فيه الأورام لم يعد من المفيد الكلام عن الورم الأول إلا من باب الذكرى؛ تأخر أهل المريض كثيراً في أخذ تشخيص الطبيب بجدية.
لو كنا على قدر المسؤولية؛ لأمكننا أن نجعل من هذا العصر (المعلوماتي) فرصة حضارية نادرة لترتيب أوضاعنا الثقافية؛ وحسن إدارتها تصنيفاً وبحثاً؛ لم تعد المشكلة اليوم في غياب المعلومات؛ وإنما في فقداننا الصدق وخوفنا منه؛ مجتمعات خائفة؛  تتدين بقلق الطفولة؛ ليست على مستوى المرحلة. المشكلة في عدم توفر الباحث نفسه؛ مجتمعات تكدست بالوعاظ والعاطفيين والمتحزبين والمتمذهبين والمؤدلجين والسياسيين؛ لكن الباحث فيها نادر أو معدوم.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/07/26  ||  الزوار : 3067



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : ناجي عبدالعزيز(زائر) ، بعنوان : تعليق في 2015/07/29 .

شيخنا الجليل حسن بن فرحان المالكي : ارجو من الله العلي القدير ان يوفقك و يثبت خطاك على طريق الحق الموحشة . الحق واضح وجلي رغم قلته والباطل باهت وضبابي رغم كثرته فمن اراد الحق فالقرآن هو الحق المطلق ولكن لا يستفيد منه الا من تواضع لعظمته واتخذه وحده دليله الى الله وترك ربطه بالتفاسير ايا كانت فرغم مافيها من حق الا ان كثرة الباطل فيها لا يدع المجال لتسرب بصيص من نور . (سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ )

• (2) - كتب : abubakr(زائر) ، في 2015/07/28 .

تحياتنا لك يا شيخنا المجدد والله نحن بحاجة الى مثل هذا الخطاب التجديدي ونسأل الله ان يزيد من عمرك ومن توفيقك ويوصل صوتك و خير الى جميع مسلمين وزاد الله من امثالك شيخنا المجدد

• (3) - كتب : احمد بن سعيد(زائر) ، بعنوان : ان الارض يرثها اهل الحق في 2015/07/28 .

ان الموروث التاريخي الذي كان بأيدي بعض من يدعون على انفسهم انهم من العلماء والدعاة وكانوا يتلاعبون ويحرفون ويرون بما يخدم الظلمة من الطغاة والحكام على مدى اكثر من الف واربعمائة سنة وكان جل الناس لايبحثون عن الحقيقة واغلبهم من الجهلاء يستمعون مايقولة هؤولاء الدعاة المنافقين بأمتياز قربة للحاكم والسلطان والمال وليس قربة للة سبحانة وتعالى . ان الحق لشرع اللة لابد ان يظهر للناس وبفضل اللة استطاع الانسان وبفضل العقل الذي اعطاة اللة للانسان ان يطور العلم وما نحن علية الان وبفضل اللة على البشر والانسانية لما استطاع الشيخ الجليل حسن فرحان المالكي ان يسمع صوتة وكتاباتة لولا هذة التكنولوجيا وغيرة في نشر الحق للانسانية .اقول بدا المسلمون يتعرفون على حقيقة دينهم الاسلامي من العلماء والدعاة الخيريين والصادقين مع اللة ورسولة ان شاء اللة في عرض الحقائق التاريخية لجيلنا والاجيال القادمة وفق منهج القران والسنة النبوية الصحيحة وليست المزورة في بطون اغلب كتب التاربخ الاسلامي . سيعرف المسلمين الحق واهلة بفضل اللة سبحانة وتعالى وسيغيض المنافقين واهلهم وتابعيهم .

• (4) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الحق ثقيل وأثقل منه اتباعه في 2015/07/28 .

معظم الناس همج رعاع ينعقون مع كل ناعق لا يرغبون في معرفة الحق اما طلاب الحق والحقيقة فهم قليل معرفة الحق يتطلب جهدا و مشقة اما اتباع الحق فيتطلب صبرا و مكابدة و عناء الباطل و هوا النفس متلازمان الحق و هوا النفس متنافران نوح لم ينجح في هداية ابنه و زوجته الشيطان اقسم بعزة الله و جلاله ليغوينهم اجمعين و استثنى المخلصين و لم يقل المسلمين فلا تذهب نفسك عليهم حسرات



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي