الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 في اعقاب المشاركه في الانتخابات في كل من العراق ومصر.

 هل ترون ما أراه؟!

 السؤال الإلهي (ألم تكن آياتي تتلى عليكم)!

 كم نحتاج من الدماء لنسمح بدراسة فكر ابن تيمية بموضوعية؟

 النفاق الياباني والنفاق التايواني!

 قبلة على رأس داعش!

 عندما ابتلعت "وصال" الطعم

 المؤامرة الروائية على ثورة الحسين .. الجزء 4

 أحاديث النواصب المصححة! - الجزء الثالث -

 المحللون السياسيون (الواحد) والعقل الجمعي!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6827720

  • التاريخ : 23/10/2017 - 18:16

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لن تضعف داعش إلا بصدق خصومها! .

لن تضعف داعش إلا بصدق خصومها!



                    لن تضعف داعش إلا بصدق خصومها!



لا تكاد تجد محارباً لداعش إلا وفيه داعشية ما؛ في بعض زواياه؛ الحل هو حب الخير وحب البشرية جمعاء؛ المسلمين وغير المسلمين؛ إلا المعتدي الجنائي.


الشمس من شدة وضوحها وتوهجها لا تراها! اتضاح منابع الغلو والتطرف والقتل واضحة كالشمس؛ لكن اشدة وضوحها لا نراها!
تعبنا من البيان؛ تعبنا من الدعوة للنقد الذاتي؛ تعبنا من نقد التستر على منابع هذه الجرائم؛ الحرية كفيلة بكشف المستور؛ اطرحوا الفكر للحوار الجاد؛ هناك مشاكل عقلية تعيق الصراط المستقيم؛ هذه المشاكل العقلية ننتج العمى عنه؛ ومع العمى سنتخبط؛ ومع التخبط ينتعش الغلو ويأمن الغلاة.
الصدق؛ إذا لم تفقد به الكثير فليس صدقاً! الصدق لا ينفع الصادقين في الدنيا؛ لغلبة الكذب على الدنيا وأهلها؛ لذلك قال الله:
(قَالَ اللَّهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ۚ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119)) [سورة المائدة]
فقوله تعالى (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم) فيه إشارة إلى هذا المعنى؛ أي أنهم لم ينتفعوا بالصدق في الدنيا؛ بمعنى أنه أضر بهم دنيويا لغلبة الكذب؛ لذلك أجّل الله جزاءهم على هذا الصدق يوم يلقونه؛ أما في الدنيا فقد تسبب لهم بكثير من المتاعب وفوات المصالح الذاتية؛  هذه الآية عزاء لكل صادق.
نعم؛ العزاء هذه الآية؛ (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم)؛ والله وحده من يعلم إن كنت تقول ما تقول صادقاً؛ ولله؛ أو تقوله لغرض في نفسك؛ احرص على الأولى.
لذلك؛ نصيحتي ليست للكاذبين؛ إنما للصادقين.
الصدق وحده لا يكفي؛ حتى يكون لله؛ ليس انتقاماً ولا مذهبية ولا سياسة؛ اصدق لله لتجد نفعه عند الله كاملاً؛ إنما يتقبل الله من المتقين؛ والعاقبة للمتقين؛ ولن تكون منهم حتى تصدق بالصدق إذا جاءك؛ ولا تأتي إلا بصدق! لا تتكبر فتندم:
)۞ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ ۚ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ (32) وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (33) [سورة الزمر]
والله العظيم لو كنا صادقين لما وصلنا إلى هذا العمى! بحوث جادة؛ شهادة لله؛ إعلاء القرآن فوق المذاهب والرموز؛ الحق المر.
لا تستهينوا بالبدهيات! لن يعذبك الله بالتوهان في المشتبهات؛ إنما سيعذبك بالاستهانة بالبدهيات؛ وعناد المحكمات.
لله الحجة البالغة عليك؛ فلا تخادع الله؛ اصدق لله فقط.
لا تكاد تجد محارباً لداعش إلا وفيه داعشية ما؛ في بعض زواياه؛ الحل هو حب الخير وحب البشرية جمعاء؛ المسلمين وغير المسلمين؛ إلا المعتدي الجنائي.
الداعشية حالة نفسية عقلية عنصرية معقدة؛ كالأخطبوط؛ إذا فقد رجلاً بقيت له سبع ب ١٦٠٠ شفاطة!
اجمعوا هجاة داعش وستجدون أكثرهم فيه داعشية مخبأة!
معلومات خطيرة عن الأخطبوط وتكاثره! ورغم ضعف دماغه إلا أن انجازاته مذهلة!
http://store1.up-00.com/2015-08/143889694331.jpg

http://store1.up-00.com/2015-08/143889694342.jpg
احفظوا! أن الأخطبوط يتكاثر عن بعد؛ ودون اتصال جسدي!
ويتعلم من الأقران! وله ٨ أرجل؛ في كل رجل ٢٤٠ شفاطة!
دماغه ضعيف؛ وانجازاته مذهلة!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/08/07  ||  الزوار : 1677




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي