الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 برنامج ثورة الانسانية الحلقه 4

 بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية،كلمة (اللغة) خطأ!

 في اعقاب المشاركه في الانتخابات في كل من العراق ومصر.

 مفهوم النفاق في ثقافة الإمام علي.. ألجزء الثاني

 مشكلة الباحث مع الجمهور!

 الرضا بالدنيا من موجبات النار!

 لماذا يوحي إليهم الشيطان في ضرورة تكذيب من أتى بالصدق؟

 الاسلام؛ الحلقه الاضعف لدى متزمتي المذهب! السبي والاسترقاق مثالا!

 تنزيه الله وجمال المعرفة الإلهية.

 تعقيب على سناب الاستاذ لؤي الشريف بعدم تحريف التوراة!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6809574

  • التاريخ : 21/10/2017 - 05:45

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : اللاعنون لله ورسوله يعيشون بيننا! .

اللاعنون لله ورسوله يعيشون بيننا!



                    اللاعنون لله ورسوله يعيشون بيننا!




عندما يأتي أحد النواصب الحمقى ليقول: اللعنة على من طعن في صحابي! وينسى (إن جاءكم فاسق)! فهو بهذا يلعن الله من أجل الوليد بن عقبة!
استحوا.


نصيحة للغلاة والنواصب: احذروا أن تلعنوا الله ورسوله من أجل أحد الطلقاء؛ والله لن يفيدكم يوم القيامة!
عندما يأتي أحد النواصب الحمقى ليقول: اللعنة على من طعن في صحابي! وينسى (إن جاءكم فاسق)! فهو بهذا يلعن الله من أجل الوليد بن عقبة!
استحوا.
ويآتي آخر يلعن كل من طعن في أي صحابي! فهو بهذا يلعن رسول الله من حيث لا يدري؛ لأنه قال عن فلان : يموت على غير الملة؛ او فلان في النار الخ.
الخلاصة: أن اللاعنين لله ورسوله يكثرون مع الجهل والعصبية؛ ويجب على أهل العلم ان يعلمون هؤلاء الحمقى ألا يلعنوا الله ورسوله من حيث لا يعلمون! ولعل الذين يظهرون الآيات أو الأحاديث التي تذم بعض الأعراب والطلقاء والمنافقين أن يكتموها؛ لأن اتباع هؤلاء مستعدون أن يلعنوا الله ورسوله!
نحن في زمن فتنة وهيجان غير مسبوق؛ ولعل من الأفضل كتمان كثير من الأدلة إلا لأهلها؛ حدثوا الناس بما يعرفون؛ أتريدون أن يُلعن الله ورسوله؟!
قبل قليل أحدهم لعن الله ورسوله - باللازم وليس بالصريح -
لكن لازم القول ليس قولاً إلا إذا أقر باللازم؛ ولا أظنه يقول باللازم؛ فاسألوه وتحققوا منه.
اللهم اهد ضال المسلمين وعلمهم وألن قلوبهم للحق.
اللهم هؤلاء جهلة فلا تعذبنا بما فعلوا من لعنك ولعن رسولك.
اللهم هل بلغت؟
اللهم اشهد.
إذا أردتم أن تلعنونا فانتبهوا! لا تلعنوا بعبارات تشملون بها الله ورسوله؛ لتيار الغلاة والنواصب كثير من عبارات اللعن التي تشمل الله ورسوله؛ مرة يلعنون كل من يمدح العقل؛ ومرة يلعنون كل من طعن في صحابي؛ ومرة يلعنون كل من قال بحرية التدين؛ الخ.
كل هذه العبارات تشمل الله ورسوله للأسف!
اللاعنون لله ورسوله يكثرون أيام الفتن والعصبيات؛ فإياكم أن تغتروا بهم؛ تعلموا؛  وانصحوهم؛ وبينوا لهم أن يختاروا لعن خصومهم فقط؛ دون الله ورسوله.
من أراد أن يلعنني - مثلا - فليقل: اللهم العن حسن المالكي؛ فهذا اسمي واضح وصريح؛ ولكن لا يقول اللهم العن كل من طعن في صحابي؛ فهذا يشمل الله ورسوله.
إياك أن تلعن الله لأنه أنزل آية فسّق فيها أحد الصحابة - وهو الوليد بن عقبة بالإجماع - أو لأنه طعن في آخرين؛ الله أغلى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) [سورة الحجرات]
إياك أن تلعن رسول الله لأنه قال هذا الحديث أو ذاك؛ في ذم فلان أو فلان ممن تعدهم أنت أغلى وأعلى من رسول الله! انتبه لنفسك! لن ينفعك هؤلاء بشيء.
هذه الفتنة في لعن رسول الله قديمة؛ فقد أرسلت أم المؤمنين أم سلمة لأحدهم (إنكم لتلعنون رسول الله على منابركم)؛ فالمرض قديم؛ والنصيحة واجبة.
اعذروني في كتم اسم ذلك الشخص؛ لذلك قلت أحدهم؛ ولم أقل فلان؛ لأني أخشى أن يقوم ناصبي بلعن أم سلمة؛ بل ورسول الله من أجل ذلك الشخص الباغي الظالم؛ الجنون جنون.
هؤلاء اللاعنون في سكرتهم يعمهون؛ فخذوهم بالرفق وكشف الأدلة؛ لا يحول بينهم وبين لعن الله ورسوله أحد؛ فأنتم مسؤولون بحسن عرض الحجة.

الخلاصة:
إذا أردت لعن مذهب أو شخص؛ وكان لابد من اللعن لإراحة العصبية؛ فاحذر أن تلعن الفكرة ومن يقول بها؛ وإنما العن الجماعة أو الشخص.
أنت مثلاً؛ مبتلى بذم العقل؛ وتحب لعن العقلانيين؛ فلا تقل مثلا: اللعنة على من يحث على العقل؛ لأن هذا اللفظ سيشمل الله؛ لكن صغ اللعنة بصيغة ما.
أيضاً؛ إذا ابتلاك الشيطان بمحبة ظالم أو منافق؛ فلا تلعن من ذمه أو طعن فيه؛ لأن ذم الظالمين والمنافقين في القرآن؛ وقد يكون للنبي فيه نص خاص.
وإذا ابتلاك الشيطان ببغض المعتزلة مثلاً؛ فلا تلعن كل من يأمر بالعدل؛ فهذا لفظ عام سيشمل الله ورسوله.
خصص النظّام والعلاف؛ وواصل بن عطاء الخ
اللاعنون لله ورسوله لا يعلمون أنهم يلعنونهما؛ هم يظنون أنهم بعباراتهم يريدون لعن خصومهم فقط؛ لكن يوسعون اللفظ ويجهلون الشرع والواقع؛  وقد انتشر اللعن لله ورسوله مع وسائل التواصل الاجتماعي؛ فدخل في اللعن كل من هب ودب؛ يلعنون الفضيلة ومن يقول بها!
مشكلة ليس لها حل الآن.
لو أعدد الواجبات التي يلعن الغوغاء والحمقى الآمرين بها؛ لكان العدد مهولاً ومخيفاً؛ ولأصبح المسلمون أكثر اللاعنين لله ورسوله!
والله حرام وعيب.
ذم النفاق وأهله والظلم وأهله واجب؛ مدح العدل وأهله واجب؛ حب العقل والأمر به واجب؛ حرية التدين.. الخ
واجبات شرعية كثيرة يلعن الحمقى من يقول بها.
اللعن الأموي للإمام علي على المنابر؛ هو من فتح اللعن على مصراعيه؛ فصار دعاة النار والبغي يلعنون دعاة الجنة والعدل؛ والبعرة تدل على البعير!


لو تهزم مليون أحمق بالحجة؛ فلا تتفاءل؛ لأنه سيأتيك خمسة ملايين بعدهم يرددون أقوالهم؛ وإذا أقنعتهم سيأتيك عشرة ملايين؛ تسونامي الجهل يغمر الحجج!
تسونامي الجهل مصدره التعليم والقنوات والمواعظ وخطباء المنابر والمطابع والرأي العام الخ؛ فمن الصعب - بل المستحيل - أن نلحق بهم؛ لكن البلاغ واجب.

لمطالعة موضوع " تسونامي الجهل الزاحف!" على هذا اللرابط «««
الخلاصة:
اقرءوا القرآن وتدبروه؛ وسيعلمكم القرآن بماضيكم وحاضركم؛ ويربط الزمنين حتى ترى الذين يقولون مالا يفعلون أمامك؛ كما رآهم النبي ص؛ فالنفس الإنسانية واحدة؛ من بني اسرائيل إلى اشباههم إلى النتائج الزاهية التي ترون؛ الشيطان لم تنقطع طريقه؛  طريقه طريق سريع وواسع ومخدوم وبحدائق؛ من لا يعرف تعقيدات النفس الإنسانية لن يفهم لماذا قال بعض الناس: (اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء)!
ليس كل اللعن أو القنوت ممنوعاً؛ يجوز - بل يشرع - الدعاء على أهل البغي والباطل والعدوان والفساد؛ ويحرم لعن دعاة الجنة والعدل والحق؛ انتبهوا لهذا!
نعم؛ هناك منطقة ضبابية يجب التوقف فيها والتورع عن اللعن والدعاء؛ ولكن الغلاة يحبون اللعن بلا ضوابط؛ أو منعه مطلقاً؛ حتى تهجر لعن من لعنهم الله.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/09/01  ||  الزوار : 1532



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : احمد بن سعيد(زائر) ، بعنوان : لعن رسول اللة في 2015/09/02 .

اخي الشيخ المالكي كما قلت سابقا ان النصح والبيان لهؤولاء النواصب ومن تبعهم لايفيد هؤولاء لأنهم امتداد لشيطانهم الاكبر ابليس اللعنة علية انهم يلعنون ويسبون اللة قبل النبي الاكرم فمابال سب الانبياء والصالحين فعندهم التقرب زلفا لأبليس اللعين . ان من يدعون انهم صحابة رسول اللة في حياتة كانوا يتجاوزون على رسول اللة ويرفون اصواتهم علية بكل وقاحة حتى انزل اللة اية بهم (لاترفوا اصواتكم وتهبط اعمالكم ) وهبط اعمالهم بعد ايمانهم وهي نزلت بحق ابو بكر بن قحافة وعمر بن الخطاب وهذا يعرفة كل المسلمين لاعيب لاحد ان ينكر ذلك . ومن يدعي ان صحابة رسول اللة كلهم عدول وكلهم في الجنة حسب نظرية اغلب الفرق والمذاهب الاسلامية الذين سوق لهم هذا الادعاء الكاذب من اجل اعطاء الصحابة شرعية العدل وفيهم المنافق والفاسق والقاتل والغاصب لحق اللة ورسولة فنحن لانستغرب وجود هؤولاء الى يومنا هذا لأن المنهج الذي تأسس بعد استشهاد الرسول كان اساسة اعطاء الشرعية العدلية لبعض نماذج الصحابة ولانستغرب سب ولعن الرسول على المنابر عندما قالت السيدة عائشة لماذا تسبون نبيكم على المنابر ولولاة لما اهتديتم واللة لقد سمعت رسول اللة يقول من سب ولعن علي بن ابي طالب فقد سبني ولعنني ومن سبني ولعنني فقد سب ولعن اللة . هل تريد ياشيخنا الجليل ان تحرم سنة ابتدعها جل الصحابة على طريق ان من قتل الحسين بن علي لة اجر وللحسين بن علي لة اجران وهما في الجنة على طريقة نظرية عدالة الصحابة اجمعيين الذين ابتدعوها . ولانستغرب عندما يقول بن تيمية ان عصاي هذة التي اتوكأ عليها هي افضل من النبي محمد فهو ميت وهذة العصى الجامدة افضل من نبينا هذة هي عقيدة بن تيمية واتباعهم من الوهابية وجل المسلميين الذين لايعرفون سوى انهم مسلمون ويصلون ويصمون وليس لهم علاقة بما فعلة السابقون ويصمون اذانهم عن الحقيقة والبصيرة ليقلوا هكذا وجدنا ابائنا ونحن بعدهم متبعون وندافع عن اصحاب رسول اللة انهم كلهم عدول واللة الذي لااللة الاهو ستقفون امام اللة وستحاجون بهؤولاء الصاحبة الذين زعمتهم انهم العدول وكل ماجاءنا منهم نحن سرنا على منهجم . نعم مبروك لكم لكن اذكرم بحديث رسول اللة (من تمسك بكتاب اللة واهل بيتي لن تضلوا من بعدي ابدا وانهما لايفترقان حتي يأتى علي الحوض) . السؤوال هل تمسك المسلمين بأهل بيت النبي وهم علي وفاطمة والحسن والحسين وابنائهما وسار على منهجم . قلة قليلة تمسكوا بالقران وبعترة رسول اللة من الصحابة الاجلاء المخلصين بعد استشهاد الرسول ومن تبعهم الى يومنا هذا . اللة سيحكم بين رسول اللة واهل بيتة واصحابهم من جهة والصحابة الذين قيل عنهم انهم عدول كما يقولون .

• (2) - كتب : أبو فهد الشريف(زائر) ، بعنوان : لعن الله ورسوله في 2015/09/02 .

أحسن الله إليك سيدي الفاضل ورحم والديك

• (3) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : العمى في 2015/09/02 .

لا تعمى الابصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور الكبر و التكبر من الآفات التي ابتلي بها المسلمون وأسلحة الشيطان الفاعلة للصد عن سبيل الله عبادة الشيطان لله جعلته ينتفخ و يتكبر فشل في الاختبار ولم يطع الله في السجود لآدم نفس الكبر اصاب قريش مع رسول الله حقدوا على رسول الله نفس الكبر اصاب الكثير من الصحابة حقدوا على علي بن ابي طالب لقربه و قرابته من رسول الله. الخلف تبع السلف و الانحراف مستمر انه الكبر و عمى القلوب ظنوا ان اهم الطاعات ان تقصر الثوب و تطول اللحى اغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا امة ضحكت من جهلها الامم



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي