الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 عالمية القرآن - الجزء الاول

 إنه الموت!

 رحلة السراة - زهران وغامد (1)

 أركان الإسلام من القرآن! - الجزء ألخامس.

 مفهوم النفاق في ثقافة الإمام علي.. ألجزء الثاني

 النفس الطفوليه حتى المشيب.

 بداية الانحراف الأول عن الإسلام الأول ..متى كان؟! {الجزء السابع}

 رحمة الله وسعت كل شيء.

 لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الاول -

 (والله ما آسى عليهم، ولكن آسى على من يضلونهم من المسلمين)!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7050723

  • التاريخ : 16/01/2018 - 09:53

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الجريمة تتم إدانتها بغض النظر عن مذهب أو دين أصحابها! .

الجريمة تتم إدانتها بغض النظر عن مذهب أو دين أصحابها!



      الجريمة تتم إدانتها بغض النظر عن مذهب أو دين أصحابها!



وفي الوقت نفسه؛ لا تستعجل بإصدار الأحكام على شخص أو جهة تبعاً للإعلام والدعايات المذهبية النشطة؛ إلا بعد التحقيق وثبوت التهمة؛ هذا ايضاً دين؛ لذلك؛ لم نحكم على داعش؛ مثلاً؛ إلا بعد عدة جرائم اعترفوا بها علناً متفاخرين.


الجريمة تتم إدانتها؛ بغض النظر عن مذهب أو دين أصحابها؛ لذلك؛ كل تفجير لمساجد أو قتل لأبرياء أو أي تخطيط لعمل تخريبي؛ فمن البداهة أنه مدان ومجّرم؛ وهناك قتل لأبرياء وتفجيرات لمساجد ومنشآت واستهداف لرجال الأمن وبعض المفكرين والفنانين؛ الخ؛ كل هذا مدان عندنا؛ لا نميز بين مجرم ومجرم.
إدانة الجريمة - بغض النظر عن مذهب أو دين صاحبها - هو دين وشهادة لله؛ ليست محل لعب ولا مزايدات ولا سؤال؛ لا يسألك إلا من يفرق؛ وأنت لا تفرق!
وفي الوقت نفسه؛ لا تستعجل بإصدار الأحكام على شخص أو جهة تبعاً للإعلام والدعايات المذهبية النشطة؛ إلا بعد التحقيق وثبوت التهمة؛ هذا ايضاً دين؛ لذلك؛ لم نحكم على داعش؛ مثلاً؛ إلا بعد عدة جرائم اعترفوا بها علناً متفاخرين؛ وتنظيراتهم وتصريحاتهم ومصادرهم شاهدة؛ لا نتهم بالظن ولا العجلة؛ تبرئة المجرم  جريمة؛ واتهام البريء جريمة؛ كلاهما مدان؛ لكن وطن نفسك على أمرين:
١/على إدانة الجريمة لله مهما كان فاعلها.
٢/وعلى التثبت لله ايضاً.
المجرم فقط يتحمل جريمته؛ إلا إذا اعترفت به جهة من الجهات أنه يتبعها؛ أو ثبوت ذلك بالتحقيق؛ لا تنسب لداعش ما لم تعلنه؛ أو يثبت عليها بتحقيق؛ إذا ثبت أن جهة من الجهات اعترفت ولو بجريمة واحدة فقط؛ وخاصة جرائم الدم؛ كالقتل والتفجير؛ ؛ فتكون البراءة منها كلها؛ ولا تأخذك فيها لومة لائم.
طبعاً؛ عندما نقول: القتل؛ لا نقصد به أي قتل؛ فقتال المعتدي والباغي وقاطع الطريق واجب؛ إنما قتل النفس التي حرم الله؛ والتفريق سهل عند العقلاء.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/08/15  ||  الزوار : 1098



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الحرب ذكاء الشيطان و غباء الانسان في 2015/09/02 .

قديما كان الانتصار في الحرب مغنما في هذا العصر استمرار الحرب هو المغنم صناع السلاح و تجاره يربحون اكثر من استمرار الحرب اذا توقفت الحرب توقف بيع السلاح اهل الاعلام و الفضائيات يربحون من كثرة اعداد المشاهدين لذلك هم يصبون الزيت على النار الجماهير تتابع الأخبار و عندهم موضوع يتكلمون فيه لان الحرب اكثر اثارة من مباراة كرة القدم الدول الصانعة للسلاح لا ترغب بحروب على أراضيها خصوصا اذا كان هنالك الكثير من الاغبياء الذين يرغبون بقتل بعضهم بعضا أتخلق فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء

• (2) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الاستعلاء و التكبر في 2015/08/31 .

انك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا الكثير من المسلمين من الله عليهم بالمال و القوة طغوا وتجبروا ظنوا ان الله غافل عنهم ولم يتذكروا انما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم في الآخرة عذاب اليم الله لا يعاجل بالعقاب عسى ان يتوب الخاطؤن كما فعل قوم يونس ياايها المسلمون نصيحتي لكم لا تسرفوا في القتل وان تتوبوا ال الله والله غفور رحيم ولا تظنوا ان الله غافل عنكم احذروا مكر الله مكر الله خفي يأتيكم من حيث لاتشعرون لا يقول قائل ان أموالي واتباعي و قلاعي تحميني اقوام و طغاة و فراعنة اهلكم الله اشكروا نعمة الله عليكم بإطعام الجياع و مساعدتهم لا بقتلهم تقتل نفس واحدة بدون حق كانما قتلت الناس جميعا توبوا الى بارئكم اني لكم ناصح أمين والسلام على من اكره نفسه على اتباع الحق و مخالفة الهوى



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي