الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 مقتطفات من اقوال المالكي - زجرات عن التطرف!

 الفن والمعارضة الدينية!

 مفهوم النفاق في ثقافة الإمام علي.. ألجزء الثاني

 المذهبية سلاح الشيطان...

 لو كان التيار السلفي على منهج ابن باز!

 أحاديث النواصب المصححة! - الجزء الرابع -

 حكم بالجنة والنار للنص فقط

 من ذمة (أبي ذر) لذمتكم.. (الكنز) من كبائر الذنوب!

 التذكير بالتواصي بالحق؛ والتواصي بالصبر.

 المسلمون وحدهم؛ بين أمم الأرض؛ من يستطيعون تدمير مقاصد الإسلام لخصومة تافهة!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6895231

  • التاريخ : 18/11/2017 - 08:13

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : المسلمون وحدهم؛ بين أمم الأرض؛ من يستطيعون تدمير مقاصد الإسلام لخصومة تافهة! .

المسلمون وحدهم؛ بين أمم الأرض؛ من يستطيعون تدمير مقاصد الإسلام لخصومة تافهة!



المسلمون وحدهم؛ بين أمم الأرض؛ من يستطيعون تدمير مقاصد                           
                          الإسلام لخصومة تافهة!



إذا أردتم معرفة الداعشي من غيره؛ فاعرضوا عليهم بيانات داعش وثقافتها ومناهجها دون ذكر اسمها(داعش)؛ عندها ستعلمون أن مشكلتهم مع الاسم فقط!


أكثر الناس تفريطاً في مقاصد الإسلام الكبرى (حفظ الدين والعقل والعرض والمال والنفس) هم المسلمون؛ وأكثرهم تدميراً لها بالسفاسف هم الغلاة منهم!
أما تفريطهم في الدين فجهلهم بغاياته؛ حرصاً على التفاصيل؛ وأما تفريطهم في العقل فواضح؛ والمال أوضح؛ وفي النفس كالشمس؛ وهم أقذف الخلق للأعراض.
المسلمون وحدهم؛ بين أمم الأرض؛ من يستطيعون تدمير مقاصد الإسلام لخصومة تافهة؛ فلا يراعون بسببها ديناً ولا عقلاً ولا نفساً ولا مالاً ولا عرضاً!
جرب مخالفة الغلاة منهم في تقييم شخصية ما؛ ثم انظر كيف يجتثون مقاصد الإسلام كلها؛ وفي ثوانٍ معدودة! ودون استعداد لسماع حجتك!
جنون بقرون!
عبادة الأشخاص مستشرية لهذه الدرجة؛ لا يضعون القضية في وضعها الشرعي؛ ولا يستطيعون ذلك لجهلهم؛ وإنما يكتفون بوضعها في دائرة المزاج وكفى!
عبادة المزاج والهوى والجهل والخصومة والحزب الخ ؛ هي العبادة الفاعلة في قلوب وعقول كثير من المسلمين؛ أما عبادة الله وحده فلهم منها اللفظ فقط.
من جعل لله الألفاظ والكلمات؛ ولغيره القلوب والعقول والأفعال؛ كيف لا يدرك ظلم هذه القسمة؟! كيف يخدعه الشيطان بهذه السهولة؟
انتشار ظاهرة تعذيب الحيوان في مجتمعنا؛ هو جزء من الثقافة التي تزرع العداوة لكل شيء؛ أعيدوا للإنسان إنسانيته يرتاح الانسان والحيوان والنبات.
يقولون أن هناك دراسة على ألف سعودي؛ نتيجتها أن ٩٢ % منهم يكرهون داعش!
التعليق: إن صح هذا؛ فالكراهية للاسم فقط؛ غيروا لهم الاسم ثم تفرجوا!
إذا أردتم معرفة الداعشي من غيره؛ فاعرضوا عليهم بيانات داعش وثقافتها ومناهجها دون ذكر اسمها(داعش)؛ عندها ستعلمون أن مشكلتهم مع الاسم فقط!
لا أرى جدية في حرب التطرف؛ وهذه التراخي نتيجة لأحد أمرين:
إما قناعة بأن داعش أكثر إسلاماً؛ وإما خوفاً من الدعشنة النسبية المتغلغلة في الناس.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/11/23  ||  الزوار : 1654



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : موسى جمال(زائر) ، بعنوان : دور الاسم والعنوان .... في 2015/11/29 .

لا شك ان العناوين تفعل فعلها في التقييم والموقف .ارفعوا الغطاءالعنواني للخلفاء في العصر الاموي والعباسي و الالفاظ البدعية في امارة المؤمنين و تحدثوا عن سيرة معاوية بن ابي سفيان ويزيد بن معاوية و ال مروان بعدهم ومن ثم السفاح والمنصور من العباسيين وهارون الرشيد والمتوكل والنتيجة المتلفة ستكون روايات في فنون الجريمة والفجور والمجون لا تمت الى رسول الله وخلافته بصلة .

• (2) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : هجران القران والسنة الصحيحة في 2015/11/25 .

المسلمون نتاج تاريخ مملوء حقدا و كراهية و اجراما اما الرحمة والصفح و العدل و الاحسان. هذه كلمات قرآنية. المسلون غير معنيين بها اذا سئلت اي مسلم كيف تقف في الصلاة فسيعطيك محاضرة طويلة مملة واذا سئلته عن الصفح او الاحسان او العدل فعلمهم فيها قليل لانها ذكرت في القران المسلمون لفظا يمجدون القران. عمليا يخالفون القران و يعادونه و يكرهون العمل به لانه يخالف الهوى. فهم يحبون البطش و التجبر و الكبر و الاستعلاء لان هذه المعاني يذمها القران و السنة يقولون لك نحن اتباع القران و السنة و هم يخالفون القران و السنة لكنهم يتبعون السنة المكذوبة لسان حالهم يقول لا اله الا الهوى ونحن للهوى مسلمون. لبيك الهوى لبيك لبيك لا شريك لك لبيك



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي