الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 حقائق التاريخ | منزلة القرآن الكريم في دولة المسلمين 2

 سلسلة "حوار القادة والأتباع في القرآن الكريم (ألجزء السابع) {هل هؤلاء أصنام؟!}"

 داعش طابور طويل؛ أولهم يخدعك وآخرهم يقتلك!

 تعزية وتهنئة لشهداء (مسجد الامام الحسين).

 لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الاول -

 كلنا يا سادتي سنموت!

 لماذا المسلمون غير مطمئنين بذكر الله

 حسن المالكي يكشف تناقض القرضاوي " على بي بي سي"

 لاعليكم من عباد الخصومة؛ اعبدوا الله وحده.

 النفس الطفوليه حتى المشيب.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6966412

  • التاريخ : 16/12/2017 - 03:40

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الشيطان؛ هذه مهمته (ليحزن الذين آمنوا)! .

الشيطان؛ هذه مهمته (ليحزن الذين آمنوا)!



          الشيطان؛ هذه مهمته (ليحزن الذين آمنوا)!         



لن يتركك الشيطان مع الله؛ لن يسمح لك أن تأنس بحبه وتثق فيه؛ يشغلك بالأنداد! ما أن تريد أن تتعرف على الله حتى يشاغبك: ما رأيك في فلان وفلان؟

(ليحزن الذين آمنوا) هذا الشيطان؛ هذه مهمته؛ أن يحزنك؛ ويسلط عليك أولياءه ليعكروا علاقتك مع الله؛ فإذا وجدت من يمرضك فاعلم أنه مرسل منه!
طريقة الشيطان في تعكير علاقتك مع الله أنه يشغلك عن الله بالسؤال عن رأيك في غيره! ومعظم من يسألك عنهم هم أولياؤه؛ قد صممهم لامتحان الناس بهم!
من شغلة الشيطان الماكرة أنه يصنع لله أنداداً يحبهم الناس كحب الله؛ يشوش بهم على الله؛ يشوش بمنهجهم عن دينه؛ يكثر من السؤال عنهم! حتى يحزنك!
لن يتركك الشيطان مع الله؛ لن يسمح لك أن تأنس بحبه وتثق فيه؛ يشغلك بالأنداد! ما أن تريد أن تتعرف على الله حتى يشاغبك: ما رأيك في فلان وفلان؟
الشيطان يصنع لك أنداداً تحبهم كحب الله أو أشد حباً؛ يقلقك بهم كلما أردت أن ترى الله؛ لا يتركك تهدأ أبداً؛ فالهدوء يجلب التفكر والمعرفة والحب.
تخيل لو أنك فوق جبل؛ منسجم مع النظر لآيات الله في الآفاق؛ أو تحس برهافك حسك مع ديمة مطر؛ ثم يأتيك من يقول: ما رأيك في فلان وفلان! ألا تحزن؟
فهذه إذاً شغلة الشيطان (ليحزن الذين آمنوا)؛ يقطع عليك الأفكار والمشاعر والسباحة في معرفة الله؛ قد جهّز لك الأنداد التي يزعجك بها ويشغلك عن هذا؛ والشيطان شاطر؛ يحزن الذين آمنوا فقط؛ أما أولياءه فهم لاهون عن الله؛ يحبون العاجلة وعنجهيتها وغرورها وزخرفها وتكبرها؛ يشغلك انت أيها المؤمن فقط.
الشيطان لكبره يقلد الله؛ يصنع صالحين شكلاً؛ يقلد (ولتصنع على عيني)؛ له صناعات مشابهة في الشكل؛ فيختطف بها أكثر عباد الله بالمكر وتشابه الصنعة!
بالعمل فقط ستفرق صنعة الله وصنعة الشيطان؛ من كان مع العدل والإحسان فهو لله؛ ومن كان مع الإثم والعدوان فهو من صناعة الشيطان؛ وإن تشابهت الأشكال!
حياة النكد كلها من الشيطان؛ انظر من ينكد عليك حياتك؛ حتى لو في عرس
حتى لو في عيد!
الشيطان يلاحقك مهما كنت مطمئناً سعيداً (ليحزن الذين آمنوا).

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/01/14  ||  الزوار : 2215




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي