الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الغدير بين قراءتين!

 الناس هلكوا بسبب اثنين:

 رمضان بين الجبال الشرقية! (الجزء الاوّل)

 ثلاث غسلات للأدمغة!

 في ذكرى المولد النبوي: - معلومات مجهولة -

 ما بعد القصير

 الشيطان يلف حباله من بعيد!

 الألباني رحمه الله أكثر السلفية المعاصرين إنصافاً

 لا يزداد طغيانا الا الضعيف..

 إياك والتشبه بالله في عظمته!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7489203

  • التاريخ : 25/05/2018 - 06:02

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : بدعة فهم السلف الصالح! .

بدعة فهم السلف الصالح!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"


لم يشترط الله ولا رسوله عليك أن تفهم بفهم غيرك.. فهذه من بدع غلاة السلفية  أو من جهلهم.

وسأعرض نماذج منها.

الإشكال الأول على هذا المفهوم ( فهم السلف الصالح) أن الصلاح عندهم محدد مذهبياً لا قرآنياً، وأن الشرط بحد ذاته بدعة، لم يأمر به الله ولا رسوله.

مثلاً :

في السلف الصالح من نفى بعض القرآن ولم يعتبر المعذوتين قرآناً - هذا فهمه - وبعضهم نفى قرآنية البسملة - بفهمه لأحاديث رواها قتادة .

الإشكال الثاني: أن المختلف في تفسيره من هؤلاء السلف هو الأكثر، فليس لهم فهم واحد حتى يطالبوننا بالعودة إليه.

اقرءوا الطبري وغيره وسترون.

مثلاً :

تفسيرهم  للمغضوب عليهم مثلاً بأنهم اليهود والنصارى!

لماذا لم يقولوا: كل من أخبر الله بأنه غضب عليه فهو من المغضوب عليهم؟

لم يقلها سلفي..

تفسيرهم للصراط المستقيم لم يكن منها تفسير الله له في الأنعام (قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم) وفي آخر الآيات قال ( وإن هذا صراطي مستقيماً).

تفسير السلف  للضالين بأنهم النصارى، ولو قالوا (كل من وصفه الله بضلالة فهو من الضالين) لكان هذا هو الصواب..

تفسير السلف للشكر بأنه (الحمد)، ولم يبحثوه قرآنياً، ولو بحثوه قرآنياً لعرفوا أنه ( التفعيل لنعم الله)، ولكن اخترعوا معاني وهؤلاء يتابعونهم.

 

سر قرآنية البسملة في الفاتحة..

سر تكرار الرحمة في الفاتحة..

كل هذا في الفاتحة، فكيف لو واصلنا؟

الخلاصة:

القرآن سيعلمكم القرآن، فقط المطلوب منكم ألا تشترطوا على الله أن يكون القرآن داعماً لعقائد أفراد نحبهم وأن يكون كفهمهم..

هذا ضلال كبير.

ثم هم متناقضون جداً في تحديد زمن السلف..

فمنهم من يعد النبي سلفياً - وهذا زور - ومنهم من يقول الصحابة فقط  - ويخلط الصالح بالطالح - ومنهم من يقول

ومنهم من يقول السلف هم الصحابة والتابعون..

يعني إلى عام 150 هـ تقريباً..  ويكفرون أبا حنيفة وغيره وهم من السلف على هذا التحديد الزمني!

ومنهم من يقول السلف في القرون الثلاثة الأولى  بلا دليل - وفي القرون الثلاثة الأولى الأخيار والأشرار ..

الجهمية والمعتزلة والشيعة في تلك القرون!!

ومنهم من يقول السلف كل صالح حتى المعاصرين من السلف..

وفي الأخير ستجد أنهم يعنون بالسلف الصالح من كان على مذهبهم!

هذه خلاصة بعد كل هذا الدروان!!!

والسلف لم يجتمعوا على فهم، هم أطياف مثلنا!

فالحل إذاً في قوله تعالى (اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم)

ولم يقل اتبعوا  فهم السلف الصالح.

 

مجرد سؤال:

لماذا هذه العلاقة الحميمة بين الناس والباطل؟

لماذا بعض الناس من كثرة مخالطتهم للباطل أصبحوا يخشون مفارقته ويعطفون عليه؟

لماذا؟

 

الجواب:

هو التزيين.. تزيين الشيطان للباطل وزخرفته لهم هو العلة الخفية - التي لا يشعرون بها - لهذه العلاقة الحميمية.

علاقة مثالية جداً!!

قلبٌ لا يحله الرحمن يحله الشيطان.. ليس في القلب فراغ..

بقدر ما تفقد من هذا يذهب لذاك!

ومن لا يتفقد نفسه فقد استحوذ عليه الشيطان وأغلقه بإحكام!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/06/04  ||  الزوار : 3360



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : محمد بن عبيد الحق(زائر) ، بعنوان : أهمية التوثيق في 2015/04/25 .

بقي لك التوثيق يا أبو مالك أين نفى ؟ من هو هذا السلف ؟

• (2) - كتب : محمد بن عبيد الحق(زائر) ، بعنوان : أهمية التوثيق في 2015/04/23 .

بقي لك التوثيق يا أبو مالك أين نفى ؟ من هو هذا السلف ؟

• (3) - كتب : محمد بن عبيد الحق(زائر) ، بعنوان : أهمية التوثيق في 2015/04/19 .

بقي لك التوثيق يا أبو مالك أين نفى ؟ من هو هذا السلف ؟

• (4) - كتب : اماراتي(زائر) ، بعنوان : السلف الباطل في 2014/06/05 .

عناويين ومسميات مختلفة لتبرير المنهج الاعوج الذي سارو علية . لعنت اللة على كل سلفي وغير سلفي لايلتزم بشرع اللة والتمسك بالقران والعمل بة كفانا هذة التسميات العرجاء لتبرير قتل المسلميين وسفك الدماء والطريقة البشعة التي يظهرون بها على شاشات القنوات التلفزيونية وهم يقتلون المسلمين تحت راية اللة واكبر محمد رسول اللة . جذور هؤلاء انهم تخرجوا من مدرسة بن تيمبة ومحمد بن عبد الوهاب وبن عثميين وبن باز الذي كفر المسلم الذي يقول بكروية الارض . هذة المدارس من ارض الجزيرة العربية بدعم مالى واسناد وتخطيط من سلاطين الجزيرة العربية . لاتقلوا نحن براء من تلك المذابح وسفك الدم لابل انتم تتحملون دماء المسلمين التي تسيل يوميا بسب دعمك للمنهج الوهابي المنحرف والسكوت علية هي خوفا منهم وحرصا على ملككم دون مخافة اللة . اتقوا اللة في امة محمد . كفاكم سفك الدماء الم ترتوا من دماء المسلمين لأن الحقائق على الارض يوميا تؤكد لالبس وشك فية في المطلق .لأن المدرسة الوهابية فشلت في اقناع المسلمين بمنهجها لذلك كانت ردة فعلها اجرامية وبقسوة وهذا هي الطريقة التي تؤمن بها لمن يخالفهم .



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي