الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 النفس الإنسانية لا تستغنِ عن العداوة؛ لكن أين تضعها؟

 الأستاذ علي العيسى؛ (السعودي الإنسان) الذي حرمنا منه!

 تغريدات فضيلة الشيخ في هاشتاغ: #نطالب_بفتح_المحلات_وقت_الصلاه !

 حسن فرحان المالكي في"حديث الخليج" -- الجزء الثاني

 خمس دقائق فقط لن تندموا

 المذاهب المشهورة والوسطى والمنقرضة!

 التواضع.. المفتاح الى المعرفه!

 البيان في الخبلان - الجزء ألخامس

 نقد الشيعة لمصلحة التشيع!

 العامي والأكاديمي، من أعرف بالإسلام؟

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8361344

  • التاريخ : 10/12/2018 - 04:09

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : مع الدكتور خالد الجديع - التفصيلات (2) .

مع الدكتور خالد الجديع - التفصيلات (2)



            مع الدكتور خالد الجديع - التفصيلات (2)
                    - قصة الإسراء والمعراج -


الثلاثة أبو ذر ومالك بن صعصعة وأنس بن مالك لم يشهدوا القصة، أما أبو ذر رضي الله عن أبي ذر، فقد عاد إلى بلاده للدعوة هناك، ولم يكن بمكة يوم الإسراء والمعراج، ولم يقدم بقومه إلا في المدينة، ولم يصرح بالسماع أيضاً، إضافة إلى اضطراب الراوية عن أنس في الرواية عنه أو عن غيره هذا الحديث.


إنكار الأخ خالد الجديع لقصة الإسراء والمعراج - كما في التسجيل المنسوب- إنما انصب إنكاره فيما سمعت، على تلك التفصيلات الحديثية التي تناقض فيها الرواة، ومع إيماني بالإسراء والمعارج إجمالاً، إلا أن الحديث المروي في الصحيحين آحاد فرد، وهو مضطرب أيضاً ، وفيه علل إسنادية ومتنية أهمها:
أولاً: العلل الإسنادية
1- الراوي الوحيد - في الصحيحين- لقصة الإسراء والمعراج هو أنس بن مالك، وهو راوي قصة سبي صفية بنت حيي وقصة العرنيين، وقد عمل للحجاج فترة وأنكر عليه أبو بكرة والحسن البصري وغيرهما إلا أنه في آخر أيامه كان مصادماً للحجاج وذهب لشكايته عند عبد الملك وكبرت سنه ولا نأمن أن يكون تغير حفظه، لا سيما وأنه اضطرب في روايته مرة عن أبي ذر ومرة عن مالك بن صعصعة ومرة عن نفسه يرسله إرسالاً، وقد كان بعض التابعين يصرح للأسف بأن أنس كان يكذب على رسول الله، ولا أرى رؤية هذا التابعي ولكن كثرة المنكرات في أحاديث أنس أعيدها لتقدم السن والتغير في الحفظ أو لتدليس الرواة عنه - معظمهم مدلسون- واضطرابهم في حديثه هذا، أوقلة حفظهم على أقل تقدير.
فإن كان متثبتاً فالخلل من الرواة عنه ففيهم متهمون ومدلسون وقصاص ووعاظ لا يبالون بالتدقيق في الرواية كما سيأتي.
2- حديث الإسراء والمعراج لم يضبطوه عن أنس، فمرة يروون أن أنس يرويه عن أبي ذر مرفوعاً ( ولم يشهد القصة كان في بني غفار أيام الإسراء)، ومرة يروونه عن عن مالك بن صعصعة مرفوعاً ( ولم يشهد القصة فإسلامه متأخر)، وأخرى يروونه عن أنس ( ولم يشهد القصة أيضاً)..
3- بل في صحيح البخاري من رواية شريك عن أنس أن قصة الإسراء من سرد أنس نفسه ولم ينسبه لرسول الله لا بالسماع ولا بالعنعنة ولا بالأنأنة، ومراسيل الصحابة فيها كلام، وعند التحقيق لا تقبل، لأن الصحابي قد يأخذها من منافق يظنه صالحاً ، فلا يعرفون كل المنافقين، بل حتى النبي لا يعرفهم كلهم، فما المانع أن يكون أنس بن مالك وثق في شخص وأخذ منه القصة، لا سيما وأن الله قد ذكر عنهم ( وفيكم سماعون لهم).
4- الثلاثة أبو ذر ومالك بن صعصعة وأنس بن مالك لم يشهدوا القصة، أما أبو ذر رضي الله عن أبي ذر، فقد عاد إلى بلاده للدعوة هناك، ولم يكن بمكة يوم الإسراء والمعراج، ولم يقدم بقومه إلا في المدينة، ولم يصرح بالسماع أيضاً، إضافة إلى اضطراب الراوية عن أنس في الرواية عنه أو عن غيره هذا الحديث.
ومالك بن صعصعة أنصاري شبه المجهول لم يرو عنه إلا اثنان، ولم يشهد القصة أيضاً، ولم يصرح بالسماع من النبي، وقد سبق أن الحديث انفرد به أنس والحديث مضطرب عنه، بين رواية عن أبي ذر أو مالك بن صعصعة أو رواية مرسلة منه.
5- هذه العلة وحدها كافية للشك في الحديث وتفصيلاته، فكيف إذا بحثنا اضطراب الرواة عن أنس كقتادة والزهري وثابت البناني وعبد العزيز بن صهيب وحميد الطويل وشريك بن أبي نمر وعطاء الخراساني وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وأبان بن عياش وأبي عمران الجوني وعبد الرحمن بن هاشم بن أبي وقاص، وسليمان التيمي ويزيد بن أبي مالك ..الخ هم مضطربون جداً عن أنس.
6- فكيف بالرواة عن الواحد منهم، كقتادة عن أنس، فاضطرابهم عن قتادة في ذكر العنعنعة والسماع والاختصار والتطويل كبير، وقتادة راوية أنس كان مدلساً بالإجماع.
7- بل معظم الرواة عن أنس مدلسون عند أهل الجرح والتعديل، وواضح حب الناس للقصص، وعقلية ذلك الزمن تحب هذه القصص والغرائب ويحبها العامة.
8- لن نطول في الأسانيد ونقدها فهي لم تثبت لا من أعلاها ولا من أسفلها، ولم تتحد على لفظ، وأكثر الرواة عن أنس يروون القصة مختصرة جداً، بخلاف قتادة والزهري وشريك بن أبي نمر، إذ أتى من هؤلاء الثلاثة تفاصيل طويلة متناقضة وقد نقدها ابن حجر في فتح الباري، وخاصة رواية شريك بن أبي نمر، فيها عشر زيادات أنكرها بعض أهل الحديث، ليس هنا مجال بيانها.
9- المهم أن الجانب القصصي من رواية حديث الإسراء والمعراج لا يصح، وإنما الإيمان العام هو الإيمان على وجه الجملة دون هذه الزيادات القصصية المتناقضة التي ربما تكون سبباً في ما قاله الدكتور خالد الجديع، لكن لأنه أديب ولا قدرة له على بحث الحديث أطلق الإنكار العام.
10- إضافة إلى أن بعض السلف ممن يعظمهم الغلاة كانوا يرون الإسراء والمعراج بالروح فقط وهذا ما لا أؤمن به، إلا أنه لا مشاحة في التأويل، إنما المشاحة في إنكار معلوم من الدين بالضرورة.
وحتى هذه لا إكراه في الدين.
يتبع
- إعجاز القرأن- قصة صفية - بني قريظة- سحر النبي- العقبة- نفاق بعض الصحابة..الخ.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/01/31  ||  الزوار : 5702



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : محمد الحنيطي(زائر) ، بعنوان : الجديع في 2016/11/18 .

أين التكملة أستاذ حسن؟ نريد أن نقرأ تعليقك حتى نكتب تعليقنا بأريحية..

• (2) - كتب : محمد ياسين(زائر) ، بعنوان : اضافه في 2016/02/04 .

السلام عليكم ورحمة الله . تحقيق جيد في ماذكرتم واود اذكر اضافه . قد تكون اشكل على عدم وجود ابي ذر رضي الله عنه في حادثه الاسراء والمعراج وهو ان الاسراء والمعراج من جمله الروايات يتبين انه لم يكن مره واحده لكن متكرر . وهذا الاشكال لا يعني تأيدنا لما روي عن انس . ولكن نقول في هذا الجانب ان لو علم خالد الجديع ان الحادثه متكرره او انه هنالك روايات اخرى تخالف تفاصيل ما رواه انس . نقول لعله يزيل عنه الاشكال المذكور .

• (3) - كتب : عبد الله رمضاني(زائر) ، بعنوان : د . خالد في 2016/02/03 .

انتظر المشاركة التالية

• (4) - كتب : احمد بن سعيد(زائر) ، بعنوان : هكذا هو التراث الاسود في 2016/02/01 .

اخي الشيخ حسن المالكي بارك اللة فيك على جهودكم في الدفاع عن الاسلام وعن نبينا واهل بيتة الاطهار واصحابة النجباء الذين تمسكوا بمنهج القران وسنة نبينا الصحيحة . تراثنا تراث اسود لأن القلوب سوداء على اهل الحق منذ استشهاد الرسول وهذا يحتاج الى مكنسة كهربائية تعمل بدون توقف لكنس وتنظيف تراثنا من هذة القذورات وعلى مدى الدهر . اقول وانت خير العلرفين ان هذا التراث كتب في القرن الاول الهجري واشرف على كتابتة خلفاء اولاد الزنا والبغاية من امراء بني امية ومن تبعهم الى يومنا هذا . اقول كما قال الصادق جعفر بن محمد الصادق اعرضوا تلك الاحاديث والرويات على القران فأن وافقها فأخذوا بها وان خلفها فأضربوا بها عرض الحائط . نعم القران هوالمعيار بل الحكم الناطق وهو الصراط الحق فالتمسك بة وبالسنة النبوية الصحيحة التي وصلت الينا من منبع خير البرية هم اهل بيت النبوة الاطهار فمن تمسك بهم نجى ومن تركهم هوى الى نار جهنم .

• (5) - كتب : mohamed(زائر) ، في 2016/01/31 .

salem aleykom akhi hasan



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي