الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 سلفية الشيعة يوقفون برنامج السيد الحيدري!

 المؤامرة الروائية على ثورة الحسين .. الجزء 4

 القبض على 88 إرهابياً سعودياً - تعقيب

 ماذا نفعل بالصدق؟؟ نقبله أم نرده؟!

 ارتفاع الوعي أكبر خطر يواجه الغلو السلفي

 سبط الرسول - الإرهاصات2 - الشيخ حسن المالكي - ح6

 حقائق التاريخ | الارهاب في تاريخ الامة الاسلامية-ق16

 فتاوى ابن تيمية – جزء الثالث

 ألمذاهب بدأت من العهد المكي = وفق القرآن الكريم! - الجزء الأول -

 سلسلة "حوار القادة والأتباع في القرآن الكريم (ألجزء الثامن)" {المستكبرون والضعفاء}

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8216284

  • التاريخ : 12/11/2018 - 20:07

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : أسانيد الوصية تختلف عن أدلة الوصية! .

أسانيد الوصية تختلف عن أدلة الوصية!


                  أسانيد الوصية تختلف عن أدلة الوصية!
                      - قراءة في بعض أدلة الوصية -


نشهد أنه قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونقذ الأوامر ببلاغ مبين كما أمره الله. إنما اختلاف المتقدمين قاد المتأخرين للاختلاف أيضاً؛ ولسنا مسؤولين عنهم؛ لا يلزمنا الدفاع عن أحد ولا الاعتذار عنه؛ إنما يلزمنا النص بالدرجة الأولى؛ ثم بعد ذلك - بعد الإيمان بالنص ولالته وبيانه ووضوحه – نعم؛ يمكن..!


أردت بالموضوع السابق (أسانيد الوصية) هي تلك الأسانيد التي فيها ذكر ( الوصية ) صريحاً، مثل : هذا وصيي، علي وصيي، ...الخ
أما أدلة الوصية فهي أوسع بكثير، بل الوصية التي قد تأتي بألفاظ أخرى، أوسع وأصح وأصرح؛ كحديث الغدير مثلاً؛ فحديث المنزلة أو الغدير متواتران. أو حديث (هو وليكم بعدي)؛ وهو صحيح السند..
فمثل هذه الأحاديث ليس فيها ذكر لفظة (وصي) صريحة ولا مشتقاتها؛ لكنها أقوى أسانيد – تواتر - وأصرح دلالة.
نموذج دلالة حديث الغدير:
ومن نماذج صراحة الدلالة حديث الغدير؛ وخاصة بعض ألفاظه؛ مثل: (من كنت مولاه فهذا علي مولاه) بعد قوله (ألست أولى بكم من أنفسكم)؟ فهذا واضح جداً إذا تخلصت من الأفكار المسبقة وخشية مخالفة المذهب. فدلالة الغدير على الوصية العامة الشاملة الصريحة واضح جداً جداً!
( بلاغ مبين ) فعلاً! ولولا المذاهب وحب الاعتذار عن الصحابة الذين خالفوه؛ أو لم يلتزموا به.. لكان من أوضح النصوص..
تخيلوا أن هذا الحديث المتواتر قيل أبي بكر، مثلاً (أوشك أن أدعى فأجيب - يخبر عن قرب وفاته - وإني تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبداً - كتاب الله وصحابتي -
ألست أولى بكم من أنفسكم؟
قالوا بلى.
فرفع يد أبي بكر وقال: من كنت مولاه فهذا أبو بكر مولاه؛ اللهم وال من والاه وعاد من عاداه)
لو كان الحديث هكذا؛ أسألك بالله ألا يكون من أصرح ألأدلة على الوصية له؟
ضميرك يقول بلى؛ لسانك يأبى بسبب أشياء خارج النص؛ وليس بسبب النص!
وكذلك؛ لو قال النبي (أبو بكر مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي)؛ ألا يدل على أن النبي استثنى النبوة فقط؟ وأما ما سواها فثابت؟
ضميرك يقول بلى؛ لسانك يأبى..
إذاً؛ فالذي يؤثر في هذه الأدلة ليس الاشتباه في النص؛ ولا صحته؛ ولا ضعف بيان النبي؛ ولا فصاحته؛ فقد كلفه الله (بالبلاغ المبين)؛ وسينفذ أمر الله له قطعاً..
نشهد أنه قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونقذ الأوامر ببلاغ مبين كما أمره الله. إنما اختلاف المتقدمين قاد المتأخرين للاختلاف أيضاً؛ ولسنا مسؤولين عنهم؛ لا يلزمنا الدفاع عن أحد ولا الاعتذار عنه؛ إنما يلزمنا النص بالدرجة الأولى؛ ثم بعد ذلك - بعد الإيمان بالنص ولالته وبيانه ووضوحه – نعم؛ يمكن.. أعني إن وجدنا - بعد إيماننا - اعتذاراً مقبولاً عن الذين لم يؤمنوا به أو خالفوا أو لم يلتزموا؛ فيمكن قوله والاعتذار به.. كخشيتهم عدم طاعة قريش مثلاً؛ أو أنهم لم يبلغهم النص؛ أو لم يفهموه؛ أو اشتبهوا؛ أو تابوا .. الخ
الأعذار كثيرة جداً؛ يمكن أن تقال.. - والله أعلم بها – لكن؛ لابد من الاعتراف أن هذا موضوع آخر تماماً..
نعم؛ أن تبحث عن عذر الذي خالف، وتستدل بالقرائن من جهاده أو صلاحه أو إنفاقه أو قدم إسلامه ..الخ؛ ولكن؛ بعد الإيمان بالنص وحمايته.. الأولوية للنص. فحماية النص أولى من حماية الشخص؛ كلفك الله بالنص ولم يكلفك بالشخص. كما لا يكلفك الله بهذا النص بالانخراط في عقيدة شيعية؛
لا إمامية ولا زيدية ولا إسماعيلية.. فقد زادوا ونقصوا وأضافوا عقائد كثيرة..
لا تخف لن تكون شيعياًُ إذا آمنت بالنص، النص فوق المذاهب؛ يلزمك النص الذي تؤمن به فقط.
أي؛ أنك تستطيع أن تؤمن بالغدير ودلالته على الوصية العامة وتبقى سنياً؛ إذا كنت حريصاً على التسمي بالمذهب؛ ثم؛ أليس حديث الغدير من السنة؟ أليس هو بيان نبوي عام واضح بين؟ أليس من (البلاغ المبين)؟
الجواب: النبي أفصح من نطق بالضاد؛ والبلاغ مبين جداً؛ وهو من السنة؛ بل من لب السنة وصريحها وأقواها وأبركها لو نفذ.. فالتقصير ليس من النبي في البيان؛ وإنما؛ من أهوائنا نحن، وأطماعنا، وتقليدنا، وخوفنا من مخالفة ما نشأنا عليه ..الخ؛ هذا هو السبب؛ فلا داعي للمكابرة..
ليس الذنب في الاختلاف للنص؛ رجاء لا تتهم النص؛ إنما الذنب ذنبنا نحن. ذنب سلفنا وفقهائنا وهيبتهم من تخطئة من خالف..
ليس بالضرورة أن تخطئ أحداً؛ فضلاً عن تكفيره أو تفسيقه؛ لكن اهتم بالنص فقط؛ آمن به؛ أحبه؛ لأنه من فم نبيك ووصاياه الكبرى قبل الرحيل.. هو أمانة محمد؛ وضعها في عنقك؛ ولا يلزم بعد ذلك أن تكفر أحداً أو تذمه.
نعم؛ تستطيع أن تدين الناس في تركها النص وعدم تنفيذه؛ لكن لا يلزمك تخصيص أحد؛ ربما هناك ظروف قبلية ضاغطة.. أو أي شيء آخر؛ ليس مهماً البحث عن العذر قبل الإيمان بالنص..
اهدأ مع النص اولاً؛ خذ وقتك.. لا يكون خوفك على الناس أكثر من خوفك على النص؛ خوفك ألا يضيع النص أولى من خوفك على ضياع الأمة؛ فالأمة ضايعة ضايعة؛ وليست هذه الوصية الوحيدة التي ضيعتها الأمة؛ فقد أوصاها النبي ألا تقتل بعضها فخالفت! حذرها من الدينا فخالفت؛ أوصاها بأمور كثيرة؛ فخالفت ولم تلتزم. فلماذا فقط حديث الغدير تستشكل إضاعة الأمة له.؟؟
لا تخادع نفسك؛ عشرات الوصايا القرآنية والنبوية لم يتم الالتزام بها؛ فلا يلحقك إثم من خالف.. إنما يلحقك إثم إنكارك وكبرك وعصبيتك وضيق قلبك بما تتقن أنه حق ثم ترفضه .. هنا الضرر... هنا احذر.
نكرر؛ المهم النص؛ ابق عنده؛ اهدأ؛ لا يهمك من خالفه؛ وإنما يجب أن تهتم بمن قاله وأوصى به وأوضحه وبينه .. لا تخن النص ولا صاحبه .. هذا هو المهم!
لا تقل : لا... ليس واضحاً.. لا تقل بأن بلاغ الرسول ليس بلاغه مبيناً؛ هنا أنت تتعدى على رسول الله من أجل حماية من هو دونه؛ حماية النبي أولى.
لا تتهم النبي بأنه عمي عليك الأمر وأغمضه؛ كلا؛ نصه واضح ومبين وبليغ وعام ومتواتر؛ والدلالة واضحة جداً..
اترك الجدل وهيبة مخالفة الرأي العام الذي يحيط بك.. لم يكلفك الله مراعاة الرأي العام ولا المذهب ولا الشيخ الفلاني؛ كلفك بالنص وفهمه والإيمان به وبس.
لا تكثر على نفسك الإشكالات؛ فالأمر بسيط؛ نص واضح، قل آمنا به وصدق الله ورسوله..
الشيطان يصعب عليك الإيمان بالواضحات؛ ويكلفك الإيمان بالمشتبهات؛ لا يهول الشيطان عليك الإيمان بأي نص واضح مبين؛ لا تطعه؛ واسجد واقترب. ثم بعد ذلك ليكون ما يكون..
لستَ مسؤولاً عن الناس واختلافاتهم ومذاهبهم وتأويلاتهم ..الخ. مسؤول عن نفسك؛ وأنت دائماً في ابتلاء وتمحيص وفتنة؛ فاستعد للنجاح في الاختبار.
نحن لم نتعلم الخضوع للنصوص؛ وإنما؛ تعلمنا الخضوع للأشخاص .. والمذاهب .. والسياسة ..الخ. النص أعظم منها كلها..
اعكس ما أراده منك الشيطان؛ عظم ما هونه عليك؛ وهون ما عظمه لك.. لا تخش الشيطان ولا الناس؛ فالله أحق أن تخشاه.
هذا كله لمن آمن بصحة النص ودلالته؛ أما من لم يؤمن فلا يلزمه؛ لكن لينتبه! يجب أن يبذل وسعه؛ سيسأله الله عن وسعه (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها)..
والسؤال: هل بذلت وسعك؟ أعد الجواب.. ليس لي ولا لغيري .. أعد الجواب لله ... فقط.
والسلام.

يتبع>>

لمطالعة " أي النصين أصرح دلالة على الوصية؟ هذا خليفتكم بعدي؟ أم؛ كما أنا أولى بكم من أنفسكم فهذا أولى بكم من أ " على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/07/01  ||  الزوار : 1996



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : هواري(زائر) ، بعنوان : على رسلك يا أستاذ في 2016/07/02 .

ما هو موقفك من حديث بريدة المناقض لحديث الغدير ، وما تفضلت به لا يمكن ان يكون قطعيا رغم الإسقاطات التي ذكرتها ، والتي كما قال الطبرسي عن حديث الغدير ليس قطعي الدلالة وهو من هو عند الشيعة ، كما أن حديث "ويأبى الله إلا أبو بكر " يزيد في الإبهام رغم ان الحديث أحاد إلا أن الكثير مما ذكرت واستدليت أحاديث احاد. الإستخلاف في الصلاة يزيد كذلك الإبهام ،وكذلك الحادثة المسماة عند الشيعة "رزية الخميس" كذلك تزيد في الإبهام لماذا لم يكتب الرسول "ص" ولو سرا؟ أو يجمع ال هاشم وال طالب ويكتب لعلي بن ابي طالب؟ ، فزعمك القطع لا اراه قطعا . وعلى فكرة لا يؤلمني ولا يظرني أن يكون علي هو الوصي وهو الأولى فأبا الحسنين كفؤا لذلك لكن ارى القرأن لم يحفل بتعظيم الرجال وتقديسهم ، كما انك تركز على مسألة هجر القران والانتقال من المنظومة الحجيثية الى المنظومة القرانية لكن ليس من يدل على الوصية من بعيد او من قريب في النص القرأني،

• (2) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الخسران المبين في 2016/07/02 .

من الخاسر علي ام الامة الامة لا تطيق الحق. رفضت عليا و لم تطقه و اختارت غير ما اختاره الله لها. لماذا ؟ الشيطان اختار غير ما اختاره الله له وهو التسليم المطلق حتى لو كان هذا الاختيار صعب و ثقيل على النفس الله يريد من العباد ان يطيعوه بطريقة هو اختارها لهم و ليس لهم الخيرة ان يختاروا غيرها العباد و منهم الشيطان يريدون عبادة الله بطريقتهم التي تتلائم مع نفوسهم و أهواءهم الشيطان عادى ادم اقوام نوح و ابراهيم و بقية الأنبياء عادوا أنبياءهم قريش عادت محمدا امة محمد عادت عليا من الخاسر ؟ الشيطان مصر على رفض ادم و امة محمد مصرة على رفض ما اختاره الله لها هنيئا لهذه الامة التي تنفر من هاديها وتترضى على مضليها. جهل و جهالة و جاهلية

• (3) - كتب : ابوعبدالله(زائر) ، في 2016/07/02 .

النص صريح بان الموالاة المقصودة هي عكس المعاداة بدليل قوله وال من والاه وعاد من عاداه والاه عكس عاداه واضح جدا كلام النبي صلى الله عليه وسلم ولو أراد الخلافه لقال : خليفتكم بعدي هو علي بن ابي طالب هذا كلام صريح وبيان واضح بالخلافة اما ان تقول ان من لم يفهم من حديث الغدير انه استخلاف لعلي فهو يتهم النبي بعدم البيان فهذا قفز على النص لأنك تقول من لم يفسر كلام النبي بما فسرناه فهو يتهمه بعدم البيان

• (4) - كتب : خالد الفهد/السعودية(زائر) ، بعنوان : شتان بين سنة علي وسنة اهل السقيفة ومعاوية في 2016/07/01 .

[QUOTE]الكاتب :ابو بلال/الجزائر(زائر) جميع هذة الدلائل والاسانيد الصحيحة امام المسلميين بوصية بالنص الى الامام علي بن ابي طالب بأمامة وخلافة المسلميين بعد استشهاد نبينا وهو امر من اللة الى رسولة لتبليغ الامة بذلك . السؤوال لماذ لم يلتزموا صحابة رسول اللة بذلك وذهبوا الى سيقفة بني ساعدة ليبايعوا بن قحافة ؟!! اللة يقول اطيعوا اللة ورسولة , وهؤولاء الذين يدعون صحابة النبي هل اطاعوا اللة ورسولة ,الجواب كلا , وما حكم الذي لايطيع اللة ورسولة , الجواب وبدون مقدمات وتبريرات مصيرة الى النار اي نار نار جهنم اعدت للذيين يعاندون ولايطيعون اللة ورسولة .سؤوال ماحكم من تمسك بمنهج هؤولاء المعانديين والمنافقين للة ورسولة من الاوليين الى يوم الدين ؟. الجواب نار جهنم . سؤوال لماذا الصيام والصلاة والحج والزكاة , هل لتكفير الذنوب وكسب رضا اللة ؟, اللة يقول سأملأن جهنم من عصاني وعصى الرسول . نعم امة ملعون 90% من المسلميين بالتأكيد الحق انهم في نار جهنم ان شاء اللة واللة لايخلف وعدة , عدى من تمسك بمنهج القران واهل بيت النبوة اهل الكساء هم خير البرية سيكون لهم العزة من اللة وسيدخلهم جناة النعيم ان شاء اللة واللة لايخلف وعدة .[/QUOTE]

• (5) - كتب : محمد/ المغرب(زائر) ، بعنوان : شيخ الصادقيين في زماننا في 2016/07/01 .

الى شيخ الصادقيين حسن فرحان المالكي اصلك عربي محمدي اسلامي لحد النخاع , نصحت ووضحت ونورت الامة في هذا الزمن . كم عظيم نبينا الكريم انة على خلق عظيم بلغ رسالة السماء وحدد اسسس استمرارها الصحيحة بأمر من اللة وقال للمسلميين والناس منهجكم بتمسككم بالقران واهل الكساء لن تضلوا بعدي لاكن من يعون الصحابة واللة الذي لااللة الا اللة انهم صحابة الهوى وصحابة الشيطان لعنة اللة عليهم من الاوليين والاخريين ومن تبعهم الى يوم الدين اما صحابة رسول اللة الاصلاء النجباء هم القلة القليلة الذين تمسكوا بمنهج اهل بيت النبوة اهل الكساء وبنوهم . القران يذكر دوما ان من يتبعون الانبياء والأولياء والاوصياء نفر قلبل اما عموم البشر فيتبعون الاهواء والشياطين . جزاك اللة يارافع راية الحق بمظلومية نبينا واهل بيتة الاطهار وديننا وحشرك وحشرنا ان شاء اللة معهم يوم القيامة.



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي