الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 هل رفض الحديث أخطر أو قبوله؟!

 هل سمعتم بجريمة النفور؟

 الورع الشيطاني يزايد على اللعن القرآني!

 الفيلم الإيراني : محمد رسول الله..!

 اتخاذ الشيطان عدواً عملية مكلفة جداً!

 سبط الرسول - المعركة - الشيخ حسن المالكي - ح4

 مساجد الله هي ملك خالص لله فويل لمن عبث في ملك الله!

 درس نوري المالكي والسيستاني لمرسي والقرضاوي!

 نقطة ضعف داعش! - الجزء ألأوّل

 بداية الخلل متى ؟!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974361

  • التاريخ : 18/12/2017 - 14:26

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : عن قريش والعرب والإسلام مرة أخرى (1) .

عن قريش والعرب والإسلام مرة أخرى (1)


              عن قريش والعرب والإسلام مرة أخرى (1)!


نسختكم (الإسلامية) قرشية؛ لا قرآنية ولا محمدية، وإن لم يتم إماطة النسخة القرشية عن طريق الله ورسوله فلن نعرف الله ولا كتابه ولا رسوله!

كلامنا عن أغلب قريش وأغلب العرب وأغلب المسلمين
لا عن كل قريش وكل العرب وكل المسلمين
فلماذا عدم الفهم؟
عدم الفهم ناتج من أن ( أغلب) القراء عندهم فقر شديد بأبسط قواعد المنطق؛ فالأغلب عندهم = الكل؛ فهم سبب التشويش.
بل؛ حتى لما تقول: (العرب كذا أو اليهود كذا ... )؛ فهذا لا يعني التعميم على كل فرد من هؤلاء أو هؤلاء؛ إلا إذا وجدت قرينة تدل على التعميم.
القرائن الدالة على التعميم مثل : كل/ أجمعين..الخ.
نموذج: ( فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس)؛ فهذا واضح أن ما سوى إبليس سجد؛ أما عندما يقول الله ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون)؛ فهذا لا يلزم منه التعميم على جميع المؤمنين في عهد النبوة.
لذلك؛ فقبيلة قريش ، نعم أغلبها كفر بالنبوة في مكة وقاتلها في المدينة، هذه حقيقة. وأغلب اليهود كفروا أيضاً؛ هذه حقيقة؛ ويجوز أن نقولها بالمطلق.
قريش هي الأصل في الذم - دون تعميم – لكن؛ عندما ندينها بالنصوص يتسابق العرب للدفاع عنها؛ وهذا يدل على أن بلاءها ومكرها قد وصل للعرب فانخدعوا.
واللطيف أن بعض القراء يذكرني بأن النبي عربي وفلان وفلان عرب ... شكراً ... لولا تذكيركم ربما ننسى!!!!
خففوا، نحن في وادٍ آخر ياسادة.

قريش (لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون)؛ حتى وإن تظاهروا بالإسلام وحقن النبي دماءهم؛ خذوا هذه في بالكم، ومن نسيها فهو ممن خدعتهم قريش. وإذا أدركتم هذه الحقيقة - التي هي قرآن - في حق (أكثرية) قريش؛ فستفتح لكم القصة كلها..
الإيمان غير التاريخ؛ الإيمان صنع الله والتاريخ صنع البشر.
الوعي التاريخي من القرآن يحتاج استحضار النصوص؛ والوعي التاريخي من التاريخ يحتاج لدراسة الروايات؛ أغلب الناس لا هذا ولا هذا... لذا يستنكرون.
إضافة؛ إن ضعف المنطق أو عدمه عند من يجعل الأكثر هو الكل والامتلاء؛ بتشرب التاريخ المزيف، والهوى، والخوف، والخبالة.
أنت أمام عالَم صعب معقد.
لا تاريخ فوق القرآن، ولا حديث ولا فقه. القرآن هو النور الكاشف لكل الحق والزيف، والزيف هو الأكثر؛ وأتباعه هم الأكثر. لذلك؛ سيتأخر التغيير.
العرب؛ لولا أنهم أطاعوا قريشًا؛ لسَلِموا وأسْلَموا؛ لكنهم أطاعوا قريشًا، وقريش صارت المتبوعة دون النص؛ ومن هنا ضل العرب وتبعهم المسلمون وما زالوا. لذلك؛ فالإسلام إنما ظهرت نسخته القرشية لا نسخته الإلهية - لا أعني قريشًا المؤمنة القليلة - أعني قريشًا؛ أي أغلب قريش؛ فنسختهم الإسلامية زيف.
والحوار في هذا طويل جدًا، لكني أستطيع إثباته من النصوص القرآنية، ومن شاء فمن الأحاديث الصحيحة، وبالواقع التاريخي والناتج الثقافي الذي تعرفون. لذلك؛ فالتجديد صعب جدًا؛ ليس لقلة الأدلة على الإسلام الأول وعلى زيف الإسلام القرشي، ولكنه صعب لأن قريشًا حكمت وكتبت وروت وأفتت!
هذا فقط !
نسختكم (الإسلامية) قرشية؛ لا قرآنية ولا محمدية، وإن لم يتم إماطة النسخة القرشية عن طريق الله ورسوله فلن نعرف الله ولا كتابه ولا رسوله.
وسنذكر ونذكر ونذكر.. ليس كل قريش، إنما ما غلبت عليه قريش وما غلب عليها؛ وواقع الإسلام والمسلمين اليوم هو نتيجة قريش؛ لا نتيجة كتاب ولا سنة. وهذا موضوع يستاهل أن يكون محل قراءات ودراسات وبحوث، لكن؛ كيف يستطيع المخدوعون بقريش أن يعرفوا أثرها؟
لقد أصبحنا قرشيين، وقريش لن تنقد نفسها!
نقد الأثر القرشي سيوفر لنا تدبر القرآن، وبراءة محمد، وبراءة آل محمد، وبراءة الصالحين من قريش وغيرهم؛ وكشف سبيل المجرمين أيضًا - وهم الكثرة.
لم تكن قريش أمينة؛ لا في تدبر كتاب الله ولا تبرئة محمد مما نسبوا إليه مما لا يليق ولا تبرئة الصالحين
ثقافة قريش خطيرة وهي الخدعة الأولى.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/07/31  ||  الزوار : 987



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : أحمد من الجزائر(زائر) ، في 2016/08/01 .

شكرا ل أستاذنا

• (2) - كتب : أحمد من الجزائر(زائر) ، بعنوان : شكرا في 2016/08/01 .

شكرا جزيلا لك أستاذنا .

• (3) - كتب : أحمد من الجزائر(زائر) ، في 2016/08/01 .

شكرا جزيلا لك أستاذنا .

• (4) - كتب : محمد الطاهر(زائر) ، بعنوان : سبيل الدعوة في 2016/08/01 .

جزاك الله خير، هذا هو أهم موضوع يجب التركيز عليه لإماطة الغشاوة عن أعين الناس. الإسلام مُختطف و لن يدخل الناس في دين الله أفواجا إلا عندما يدركون هذه الحقيقة. إذا هذا هو السبيل للدعوة الحقيقية و ليس غيره. بارك الله فيكم و وفقكم

• (5) - كتب : محمد الطاهر(زائر) ، بعنوان : سبيل الدعوة في 2016/08/01 .

جزاك الله خير، هذا هو أهم موضوع يجب التركيز عليه لإماطة الغشاوة عن أعين الناس. الإسلام مُختطف و لن يدخل الناس في دين الله أفواجا إلا عندما يدركون هذه الحقيقة. إذا هذا هو السبيل للدعوة الحقيقية و ليس غيره. بارك الله فيكم و وفقكم

• (6) - كتب : ابوحفصة /المغرب(زائر) ، بعنوان : خدعونا ياشيخ في 2016/07/31 .

من يدعون انهم صحابة النبي اغلبهم خدعونا واللة الذي لااللة الاهو ابعدوا عنا دين نبينا وحاربوة واساءو لة في زمانة وهم يدعون من الصحابة فباللة عليك كيف سيكون دين نبينا عندما استلموا السلطة بعد استشهادة بطريقة المكر والخداع والثورة الانقلابية المشؤومة . الدين الذي نحن نعرفة هو ليس دين نبينا محمد المصطفى . ان الدين بعد استشهاد النبي هو دين قريش الاموي وتحت يافطة دين الاسلام كشعار فقط كما هو الان الشعارات الوطنية وغيرها . نعم مكروا بنا ولكن اللة خير الماكريين سيقلب عاليها سافلها على رؤوسهم من الاموات والاحياء ان شاء اللة وقبل يوم المحشر وهو وعدا من اللة ان الارض يرثها سيرثها المؤمنون .



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي