الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الحامدي "المستقلة" .. بين اليهود وبين السنة والشيعه!

 تزيين الله وتزيين الشيطان ... ما الفرق؟

 من مع الله ومن مع الشيطان؟

 رد فضيلة الشيخ على من يقول له : أنت تثير الناس!

 الغايات في القران الكريم - حسن فرحان المالكي

 تعليق الشيخ حسن المالكي عن اعتذار د. عدنان ابراهيم

 المتطرف لا يقبل أحكام الله التي تخالف مزاجه!

 المؤامرة الروائية ... على ثورة الحسين! – ألجزء ألأوّل

 المتطرفون .. من ثقافة الكراهية إلى ثقافة الموت

 لماذا الخوف من التيار الإسلامي؟

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7050721

  • التاريخ : 16/01/2018 - 09:53

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : نحن نعيش في خدعة شيطانية فوق طاقتنا ! .

نحن نعيش في خدعة شيطانية فوق طاقتنا !


              نحن نعيش في خدعة شيطانية فوق طاقتنا!       


لن تعلم سر تحذير الله من الشيطان؛ حتى ترى متعبداً خاشع القلب باهت العينين؛ يتعبد إلى الله بأكبر معاصيه!
إجرام.
ما ترك له دنيا ولا آخرة!

نحن نعيش في خدعة شيطانية فوق طاقتنا؛ والدليل؛ أنك ترى
أنه كلما كان الشخص متمسكاً بالإسلام أكثر؛ كلما كانت مخالفته له أعمق وأوسع!
حاول تحلها!
سنحاول أن نحلها لاحقاً؛ ولكن جاءتتي الفكرة؛ فلم أشأ أن أنساها؛
وتتلخص عندي؛ أن الشيطان صنع نفاقاً ثم عمل به سلطة ثم عمل بها ثقافة؛ فاستحكمت!
ثم الثقافة التي عملتها السلطة عبر التاريخ؛ قلبت الإسلام رأسأ على عقب؛ فجعل أهم ما فيه مهملاً مهجورا؛ وما ألبسه به مفعلاً مشهورا..
دوخنا الشيطان!
الشيطان استفاد من نواقصك كإنسان؛ فصرفك عن التدبر؛ وساقك بالعجلة؛ وألهاك بالفخر عن المراجعة؛ وأرضى فيك الكبر؛ وطمعك بالدارين؛ وأجرى فيك مشروعه!
الشيطان كان قاسياً جداً؛ لم يرحمك؛ عطل منك سمعك؛ واعمى بصرك؛ وشوش عقلك؛ وأوغر قلبك؛ ونزع منك دينك وآدميتك
وطمس فطرتك؛ ثم أرسلك مرشداً!
لن تعلم سر تحذير الله من الشيطان؛ حتى ترى متعبداً خاشع القلب باهت العينين؛ يتعبد إلى الله بأكبر معاصيه!
إجرام.
ما ترك له دنيا ولا آخرة!
من هذا يتبين عظمة (الأمانة) التي يحملها الإنسان؛ من نعم الفطرة والعقل والحس والفؤاد؛ أمانات عظيمة جدا؛ فإذا استولى عليها الشيطان؛ فتباً لك!
الشيطان جريء جداً على هذا الإنسان؛ لأنه جرب العبادة قبله
ووجد أن العبادة الجسدية لا تمنع أبداً من الضلال؛ إنما رعاية النعم الذاتية هي المنجى؛ الشيطان يأتي الإنسان من أحب وأقرب ما فيه إليه؛ يأتيه من سمعه وبصره وعقله وقلبه ودينه؛ يقترب منه كثيراً وبجرأة؛ بل يخالط كل شيء فيه؛ ليتحكم براحة؛..
لذلك؛ فالشيطان يمنع الإنسان؛ وبقوة؛ من أن يكتشفه؛ أو يفهمه؛ أو يعمل مؤتمرات ثقافية فيه..
كلا؛ فهمهم ثقافة روائية تستهين به؛ وصحح أسانيدها!
وخلاص!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/08/05  ||  الزوار : 1470



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الشيطان في راحة و استراحة في 2016/08/19 .

شيوخ الشيطان أعطوا ابليس راحة و عطلة طويلة فهو مسترخ مرتاح شيوخ الشيطان يقودون جماهير المسلمين كما تقاد الدواب الى شر الدارين و الهلكة المسلمون عقولوهم معطلة كل هدفهم ان يحصل على فتوى من شيخ حتى اذا كانت الفتوى تخالف القران فهم يتبعونها لانها جاءت من شيخ لفظة الشيخ في القران لا تعني علما او حكمة او فقها انتشرت لفظة الشيخ عند المسلمين تبعا للعادات الجاهلية القبلية لكل عشيرة شيخ و آتَيْنَاه الحكم صبيا. الله في القران يعطي الحكم و النبوة لمن يشاء أعطى النبوة ليحيى و هو صبي و لعيسى و هو وليد رسول الله ربى عليا و علمه من علمه. و لكن المسلمين رؤوا في علي انه شاب و تصوروا ان الشيوخ اعلم. اليوم كم نرى من شيوخ جهلاء مخرفون و من شباب عقلاء اذكياء حكماء امة الغباء و الجهل و الجهالة و الجاهلية متى يتعلمون من القران

• (2) - كتب : (زائر) ، في 2016/08/06 .

كما نجح الشيطان من اخراج ابونا ادم نجح في التحريف الذي طال الثقافة الاسلامية. شكرا استاذ فرحان



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي