الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)
  • نص لائحة الاتهام أ. حسن بن فرحان المالكي التي وفقها تطالب السلطات السعوديه باعدامه (1)
  • When barbarism is the judge of scientific thought (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 When barbarism is the judge of scientific thought;

 عندما تحاكم الهمجيه الفكر- نص لائحة الاتهام التي تطالب حسبها النيابه السعوديه باعدام المفكر والباحث حسن بن فرحان المالكي

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 أركان الإسلام من القرآن! - الجزء ألرابع.

 الغلاة في السلفية

 هل تريد أن تعرف المؤمن حقاً؟

 الغلاة ومكابرات الأطفال! - الجزء 2

 قرية العزيزة قرب أبها

 مضحوك علينا!

 بين جرائم الغلاه ودكتاتورية الحكّام!

 تعقيب على لقاء الدكتور حاتم العوني!

 برنامج أعلام التُقى

 الملل الأمريكي .. حسن بن فرحان المالكي

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 21

  • عدد المواضيع : 1630

  • التصفحات : 9445543

  • التاريخ : 22/07/2019 - 18:51

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - ألجزء الثامن - .

لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - ألجزء الثامن -


لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!!


                                    - الجزء الثامن -


وكذلك كان يفعل مع آخرين؛ كأبي هريرة ، كان يرسل له المال ليسكت، وإذا تأخر المال على أبي هريرة حدث ببعض ما يسوء معاوية، من فضائل لغيره أو مثالب له، أو حديث يحث على ألأمر بالمعروف ..الخ!

لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الاول -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثاني -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثالث -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الرابع -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الخامس -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السادس -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السابع -"على هذا اللرابط «««
أهل الشام توسعوا في تحريم كثير من الأمور، الغناء، جلود السباع، الباروكة، ..الخ، ويرتكبون العظائم، المهم لفت نظري أن معاوية كان يرى جواز نكاح المتعة، وأنه قد تمتع، فاستغربت إطباق أهل الشام على حرمة المتعة، ولكنهم يغتصبون بنات المهاجرين والأنصار؛ حتى حملت ألف بكر كما يقول ابن كثير.. فالله المستعان.
على كل حال، هذه نادرة؛ فمعاوية نفسه تمتع؛ وهو ملك لا يحتاج لمتعة، يستطيع أن يتزوج ويتسرى كما شاء؛ ففي مصنف عبد الرزاق الصنعاني (7/ 499) قَالَ أَبُو الزُّبَيْرِ: وَسَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ: " اسْتَمْتَعَ مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ مَقْدِمَهُ مِنَ الطَّائِفِ عَلَى ثَقِيفَ بِمَوْلَاةِ ابْنِ الْحَضْرِمِيِّ يُقَالُ لَهَا: مُعَانَةَ " قَالَ جَابِرٌ: «ثُمَّ أَدْرَكَتْ مُعَانَةُ خِلَافَةَ مُعَاوِيَةَ حَيَّةً، فَكَانَ مُعَاوِيَةُ يُرْسِلُ إِلَيْهَا بِجَائِزَةٍ فِي كُلِّ عَامٍ حَتَّى مَاتَتْ».
الكلام هنا؛ لماذا كان يعطيها المال حتى ماتت؟
ربما كشف لها أمراً أو لهج به؛ وخشي أن تحدث به؛ فكان يسترضيها بالمال. وكذلك كان يفعل مع آخرين؛ كأبي هريرة ، كان يرسل له المال ليسكت، وإذا تأخر المال على أبي هريرة حدث ببعض ما يسوء معاوية، من فضائل لغيره أو مثالب له، أو حديث يحث على ألأمر بالمعروف ..الخ، فضلاً عما يمكن أن يكون معاوية لهج به في حالة سكره - فقد كان يشرب الخمر- وربما لهج بشيء من إنكار النبوة - كما فعل مع المغيرة بن شعبة في قصة : دفناً دفناً - ففي سير أعلام النبلاء ط الرسالة (2/ 615) يَحْيَى بنُ سَعِيْدٍ: عَنِ ابْنِ المُسَيِّبِ، قَالَ: كَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ إِذَا أَعْطَاهُ مُعَاوِيَةُ سَكَتَ، فَإِذَا أَمْسَكَ عَنْهُ تَكَلَّمَ اهـ
وقد حذف النواصب هذه الرواية من الطبعات الأخيرة لسير أعلام النبلاء كعادتهم في البتر المتواصل في غفلة من الناس، ( فالكتاب بتحقيق طبعة أهل الحديث / لم أجد هذه فيها) وإنما في طبعة الرسالة.

- يتبع -
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء التاسع -"على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/10/21  ||  الزوار : 2672




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي