الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 هل عندي ازدواجية؟!

 حديث أبوال الإبل

 هل أنت تعبد الله؟!

 الثورة السلمية البحرينة

 سر حذيفة بن اليمان - الجزء الثاني

 أنواع الكفر والنفاق مازالت موجودة؛ وهما مع الكبر حيث كان؛ فراقبوا التواضع!

 أحاديث في الكذب

 ماذا فعلت بكم الصحوه؟

 كتاب الصحبة والصحابة

 كل ظالم له نصير يبرئه، ويرمي أخطاءه فوق ظهر النبي!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7592673

  • التاريخ : 20/06/2018 - 02:36

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : علي بن أبي طالب وخالد بن الوليد، مرة أخرى! - إجمال - .

علي بن أبي طالب وخالد بن الوليد، مرة أخرى! - إجمال -


        علي بن أبي طالب وخالد بن الوليد، مرة أخرى!
                            - إجمال -



مناقشة موضوع الفروسية والشجاعة – إجمالا ً- وأما الفروسية والشجاعة، فأيضاً من قرأ بإنصاف وعلم عرف أن خالد بن الوليد لا يقارن بمن هم دون الإمام علي، كحمزة والزبير وأبي دجانة وعاصم بن ثابت بن أبي الأقلح، بل بعضهم تجنبه خالد - كما سيأتي - وكون الإمام علي في الفروسية والشجاعة والنكاية في العدو أبلغ من عمه حمزة والزبيروعاصم بن ثابت وأبي دجانة وسائر الصحابة، لا نقوله من باب العاطفة أيضاً، وإنما بأمر واضح جداً، فالإمام الأكثر نكاية في المشركين والأكثر قتلاً لزعمائهم وفرسانهم يوم بدر - وهو اليوم الذي اجتمع فيه علي وحمزة والزبير وأبي دجانة وعاصم - إضافة إلى شهرته بين العرب أكثر من حمزة والزبير والبراء بن مالك وأبي دجانة، أما خالد فدون ذلك ، صحيح أنه فارس وشجاع وقائد جيوش،

لم أكن اتوقع أن الموضوع - موضوع المقارنة بين فروسية وشجاعة الإمام علي وفروسية وشجاعة خالد بن الوليد- يحتل هذا الاهتمام، مما يدل على وجود جوع تاريخي عند الناس، وهذا الاهتمام إيجابي إذا اقترن بالعلم والصدق، وليس بالعصبية والتفاخروالتأثر بالصراع السني الشيعي، فالحقائق يجب فيها عزل العواطف والخصومات.
عود على بدء!
وكنت قد ذكرت أن الإمام علي بن أبي طالب لا يقارنه خالد في أي صفة من الصفات، والناس يسلّمون في كل الصفات، أي يقرون بأن خالداً لا يقارن بعلي إلا في صفة واحدة، وهي صفة الفروسية والشجاعة، فقد يقارنون بينهما، دون مقارنة علمية بحثية جادة، والعامة الذين يظنون أن خالداً أكثر فروسية وشجاعة لا قراءة لهم في التاريخ ولا حسن مقارنة، فالواقع التاريخي يرده بالمرة، بل يثبت العكس بوضوح شديد.
ولكن قبل الشجاعة...!
ولكن قبل مناقشة الشجاعة يحسن التذكير بالمتواتر المتفق عليه، في الصفات الأخرى ففضل الإمام علي على خالد قد يخفى على بعض العامة، ويحتاج هنا لدليل مختصر يعرفه الجميع وهو :
أن الجميع يسلّمون أن خالداً لا يبلغ مد عبد الرحمن بن عوف ولا نصيفه حتى لو أنفق خالد مثل جبل أحد ذهباً أو فتح كل بلاد العالم، أليس كذلك؟
حسناً...
وإذا سلموا بهذا فكيف بالإمام علي الذي أفضل من عبد الرحمن بن عوف بلا نزاع؟!
أظن ألأمر واضح هنا، لكن الخلاف السني الشيعي جعل عوام أهل السنة يتحسسون من اي فضيلة للإمام علي أو على الأقل لا يستشعرونها وجدانياً، أما باحثوهم ومنصفوهم فلا يأبهون بالرأي العامي الشعبي.. وهنا يجب على الباحثين قبل غيرهم أن يذكروا شهادتهم، بما ثبت عندهم من فضل الإمام من نصوص وخصال، وأن يردوا ما وضعته السلطات والرأي العام الشعبي قديماً وحديثاً من نصوص ودعاوى من باب الحسد لأمير المؤمنين..
هنا معلومات وليست عاطفة.
خالد لا يبلغ مد علي ولا نصيفه..
إذاً فأهل السنة جميعاً يقرون بأن خالداً لا يبلغ مد عبد الرحمن بن عوف ولا نصيفه؛ وهم مجمعون أيضاً بأن علياً فوق عبد الرحمن بن عوف في كل شيء؛ وعلى هذا فكون خالد لا يبلغ مد علي ولا نصيفه أمر منطقي مجمع عليه عند أهل الإنصاف.
مناقشة موضوع الفروسية والشجاعة – إجمالا ً- وأما الفروسية والشجاعة، فأيضاً من قرأ بإنصاف وعلم عرف أن خالد بن الوليد لا يقارن بمن هم دون الإمام علي، كحمزة والزبير وأبي دجانة وعاصم بن ثابت بن أبي الأقلح، بل بعضهم تجنبه خالد - كما سيأتي - وكون الإمام علي في الفروسية والشجاعة والنكاية في العدو أبلغ من عمه حمزة والزبيروعاصم بن ثابت وأبي دجانة وسائر الصحابة، لا نقوله من باب العاطفة أيضاً، وإنما بأمر واضح جداً، فالإمام الأكثر نكاية في المشركين والأكثر قتلاً لزعمائهم وفرسانهم يوم بدر - وهو اليوم الذي اجتمع فيه علي وحمزة والزبير وأبي دجانة وعاصم - إضافة إلى شهرته بين العرب أكثر من حمزة والزبير والبراء بن مالك وأبي دجانة، أما خالد فدون ذلك ، صحيح أنه فارس وشجاع وقائد جيوش، هذا حق وإنصاف ولا نبخس خالداً حقه، لكن أيضاً من الإنصاف أن نعرف أن المبالغات دخلت في سيرته أيضاً؛ حتى ظن بعض الناس أنه أفرس وأشجع من الإمام علي، ولا يعرفون أثر السلطة والفتوح التي اضافت وبالغت فيما بعد لأسباب سياسية (نصرته لأبي بكر، أما أيام النبي فكان كسائر قواد السرايا يخطئ ويصيب ويهجم ويفر، فلذلك ولى عليه النبي الإمام علي في بعثهما إلى اليمن.(
ولعل من المناسب كشف المبالغات في سيرة خالد، وإظهار الحقائق المسكوت عنها في سيرة الإمام علي ، فهذه المبالغة وهذا السكوت هي استجابة للسياسة نتيجة الصراع السني الشيعي، الذي يجب أن نعزله عن مواطن العلم والتاريخ، فهذا الصراع هو ما جعل بعض الناس يغلون في فروسية أقوام غضاً منهم لفروسية الإمام علي، ثم أتى ناس عامة لا يقرءون ولا يفقهون يظنون أن خالد بن الوليد في طبقة علي في الفروسية والشجاعة، لا سيما مع وضع أحاديث في فضله لا تصح مثل ( سيف الله المسلول).
التاريخ يقول أن خالد بن الوليد لم يكن من الطبقة الأولى من شجعان قريش وقادتهم إلا بعد إبادة الطبقة ألأولى من فرسانهم ببدر وأحد والخندق، وكان علي أبرز من أنام هذه الطبقة كعمرو بن ود وطلحة بن أبي طلحة ونوفل بن خويلد وأمثالهم من شياطين قريش، ولم يبارز خالد قط في أي مواجهة أيام النبوة، وكان الإمام علي في مقدمة المبارزين في كل معركة، حتى مع تقدم سنه كان يجندل أبطال العرب أيام صفين وهزم يومها رفيق خالد (عمرو بن العاص بسهولة)؛ وكان فرسان حمير والسكون ولخم وجذام وقيس عيلان يتجنبون مبارزة الإمام علي، وما أن يعجز أصحاب علي عن فارس حتى ينزل له الخليفة أمير المؤمنين ويقتله بسهولة عجيبة، هل هناك باحث منصف يعرف التاريخ وأخبار العرب يقول أن خالد بن الوليد بهذه البسالة والشجاعة والتمكن من الخصوم؟؟
إذاً؛ انسوا السنة والشيعة، فهذه فتنة تجعل بعض الناس يكرهون أن يتميز الإمام علي بشيء.
زاحموه في كل شيء، في سبقه إلى الإسلام، وفي الفضل وفي الزهد وفي العلم وألآن يريدون مزاحمته بخالد بن الوليد وعمرو بن العاص، بل بعض الناس يزاحمه بمثل معاوية!
فالأمر أيها الأحباب تاريخ واضح، حقائق كالشمس، لكن انسوا السنة والشيعة فقط، وستعرفون.
نعم؛ كان خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وأمثالهم فرسان بلاشك، وعندما أسلم خالد وعمرو بن العاص قد يوليهما النبي على بعض الصحابة، أما إذا أرسل النبي علياً وخالد فيجعل الإمام علي هو القائد - كما ذكر البخاري في صحيحه في قصة بعثهما على اليمن- ولا يقول أحد هنا، إنما قدم النبي علياً لفضله، كلا ، فقد كان يولي عمرو بن العاص وأسامة بن زيد على أبي بكر وعمر وأمثالهم .. فالقيادة العسكرية لها رجالها، والنبي صلوات الله وسلامه عليه لم يولّ أحداً على الإمام علي قط، بينما ولاه على الجميع يوم خيبر وعلى خالد خاصة في قصة البعث إلى اليمن.
ثم يوم بدر - لم يحضر خالد- لكن يوم أحد والخندق حضر ولم يكن من المبارزين لا في أحد ولا الخندق، وإنما برز كبار فرسان قريش ممن هم أفرس من خالد وقتلهم علي وحمزة وأمثالهم.
نعم عمل خالد يوم أحد خطة التفافية بعد نزول الرماة، وهذا العمل بقي حسنة لخالد بن الوليد عند متعصبة قريش، وهي من أسباب شهرته للأسف، مع أن هذه الالتفافة هي أقرب لفعل الذكي من فعل الفارس، وخالد بن الوليد قائد عسكري بلاشك، يستغل الثغرة ويهتبل الفرصة، هذا لا ننكره، لكن ننكر أن يقارن بالإمام علي في الفروسية، هو من طبقة دون ذلك، هو كعمرو بن العاص الذي هزمه الإمام علي بعقب الرمح فقط يوم صفين..
هذا هو خالد فلا تنفخوا فيه، ولا تستطيلوا به على من لا يبلغ مده في الفروسية ولا نصيفه في الشجاعة فضلاً عن السبق إلى الأسلام والإيمان والهجرة والقرب واللصوق والعلم والزهد والإيمان وكل شيء.
أسباب شهرة خالد:
اشتهر خالد بثلاثة أمور:
1- التفافه على المسلمين يوم أحد، وهذا قد شرحناه بأنه أقرب للذكاء من الفروسية والشجاعة التي تعرف بالمبارزة لا اهتبال الفرص وبالثبات لا الفرار، وخالد لم يبارز وفر أكثر من مرة وسيأتي الإثبات، وقريش أحبته من ذلك اليوم، وبقي هذا الإعجاب في منافقي قريش وبثوا ما بثوا من أخبار فيها مبالغات لا حقيقة لها في الواقع التاريخي.
2- حديث سيف الله المسلول، ولا يصح حديث ( خالد سيف من سيوف الله سله الله على المشركين) أصل هذا من قول أبي بكر أيام حروب الردة،، ثم صار حديثاً في الثقافة الشعبية، والحديث خارج الصحيحين، وإنما رواه الترمذي وقال مرسل، فلا يصح ، وكان ابن عباس ينسب هذا الحديث للناس وليس للنبي ( الذي يقول له الناس سيف الله) فابن عباس يشير بأن هذا هو كلام الناس فقط، ثم لم يفعل خالد أيام النبي ما يشهد لهذا الحديث، ، فهو لم يسلم إلا قبيل فتح مكة والمسلمون يومئذ في قوة وغنى عن خالد وغيره، وشهد مؤتة وانسحب، وشهد فتح مكة من جملة قواد، وارتكب مجزرة في قتل أسرى بني جذيمة وتبرأ النبي منها، وهرب يوم حنين عندما جالت الخيل وهو عليها وثبت علي وقتل قائد المشركين ثم عاد خالد بعد، ثم في أيام تبوك طارد أكيد دومة مع غزلانه بالليل، فقط.. فأين موقع سيف الله المسلول هنا؟ من أولى به؟ الزبيروعمر وسعد وأبو دجانة وأمثالهم أولى بلقب سيف الله من خالد بن الوليد، ، فليس للحديث واقع على الأرض أيام النبوة، نعم كان قائد جيوش أبي بكر لا رسول الله، ومن هنا أتت المبالغات أيضاً.
وإذا كان حمزة و الزبير وطلحة وزيد بن حارثة وسعد بن أبي وقاص وعمار بن ياسر والمقداد وسهل بن حنيف وعاصم بن ثابت بن أبي الأقلح والبراء بن مالك والمجذر بن زياد البلوي.... أولى بهذا اللقب ( سيف الله) من خالد بن الوليد، فكيف بالإمام علي؟؟ هو فوقهم جميعاً، وأهل التواريخ يذكرونه من فرسان العرب ولا يذكرون خالداً، وإنما قد يذكرون مع علي حمزة والزبير وعباد بن الحصين والأشتر..
من لا يعرف علياً نذكره بأنه الذي قتل نحو عشرين من جملة المشركين يوم بدر وسبعة يوم أحد وفتح خيبر وقتل مرحبهم الذي هزم المسلمين يومين متتاليين ، وفي يوم حنين قتل الإمام علي صاحب راية هوازن بحنين وما أتى مستغلقاً إلا انبلج، بل لم يعرف له هزيمة قط لا مبارزة ولا في معركة، حتى يوم أحد انهزم الصحابة وبقي النبي ومعه علي وأبو دجانة وسهل بن حنيف وأمثالهم لم ينهزموا ولم يفروا، وإنما انهزم الناس.
ثم أين خالد من المبارزات يوم أحد عندما بقي الإمام علي يحوم حول راية المشركين بعد قتل أصحابها حتى قدمت تلك الحارثية ورفعته، وعيرهم حسان بن ثابت بذلك فقال:
ولولا لواء الحارثية أصبحوا ... يباعون في الأسواق بيع الجلائب!
لم يجرؤ خالد ولا غيره على رفع اللواء يومئذ..
وأين خالد يوم الخندق؟ وكان كبش الكتبية يومئذ عمرو بن عبد ود العامري لا خالد وقتله علي، كما كان كبشهم يوم أحد طلحة بن أبي طلحة العبدري لا خالد وقتله علي أيضاً، ولو عاش نصف الذين قتلهم علي وأسلموا لكانوا أشهر من خالد في الفروسية.
وكذلك يوم بدر كان يوم علي كما قال أبن عباس ( وهل كان يوم بدر إلا له؟)
وكذلك يوم خيبر قتل كبشهم مرحب..
وفي اليمن فر منه فارس العرب عمرو بن معدي كرب الزبيدي..
فليعرف المقارنون معايير المقارنة ثم ليقارنوا، لا يجوز أن نظلم فروسية علي وشجاعته لأجل خصمومة مع الشيعة أوة استجابة لبقايا من إعجاب كفار قريش بسبب مشاركته الفعالة يوم أحد من اهتبال الفرصة وليس المبارزة.
3- السبب الثالث في شهرة خالد وهو الأصل:
هو شهرته في حروب الردة والفتوح التي كانت في أيام أبي بكر - حروب مانعي الزكاة وحروب الردة وفتوح العراق والشام- وهذا صحيح كان خالد متميزاً عسكرياً وارتكب أخطاء كبيرة، وبعضها كان بغدر للاسف - كما في قصة الجفول مالك بن نويرة اليربوعي- فعدوا قتل خالد له من شجاعة خالد، مع أنه قتل أسيراً وقتله ضرار بن الأزور لا خالد، فكيف يعدون هذا من شجاعة خالد؟ إنه الهوى والمبالغة في الرجال والانحراف عن أهل بيت النبوة، يريدون منافستهم في أي شيء ولو في قتل أسير والتفاخر بذلك، وألأمر بقتل أسير يستطيع أن يفعله أي أحد..
أذن فأسباب شهرة خالد هو نصرته لأبي بكرخاصة ، لأن عمر حرض على عزله أيام أبي بكر ثم عزله في خلافته، وكان أبو بكر يكثر من إحاطة نفسه ببني مخزوم ( فتيم ومخزوم أبناء عمومة، كلاهما ابناء مرة بن كعب، تيم بن مرة ومخزوم بن يقظة بن مرة، فارتفع المخزوميون في عهد أبي بكر، وكان عمر يحاول عزل خالد ويتلمس له السقطات ولكن أبا بكر أصر على استبقائه، ولما أتى عمر عزل ولاة أبي بكر ، وخاصة زعيم المخزوميين خالد، وفرق الولايات في أطراف قريش الأباعد - قريش الظواهر- كبني سهم وبني عامر وبني الحارث بن فهر، وكلن لابد من سد فراغ المخزوميين ببني عبد شمس،لأن بني عبد شمس ومخزوم كان فيهما ألأكثرية في قريش، فكان ولاة عمر يزيد بن أبي سفيان - وهو من أشار بتوليته قائداً بدلاً من أحد السابقين إلى الإسلام وهو خالد بن سعيد بن العاص - ثم ولى يزيد على أهم الشام ثم معاوية وعمرو بن العاص على مصر وأضاف إليهم بعض حلفاء قريش من ثقيف كالمغيرة بن شعبة، وطعمهم أيضاً ببعض السابقين ولكنه سارع إلى عزلهم كسعد وعمار واستبقى المغيرة رغم ما صجر منه، واستمر عمر على سياسة أبي بكر في عزل بني هاشم والأنصار وخزاعة - وكانوا الثلاثي ألأكثر مناصرة للنبي أيام النبوة- وقد عاد هذا الثلاثي أيام خلافة الإمام علي.
هذا إجمال وللتفاصيل طولها..

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/04/01  ||  الزوار : 12450



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 21) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : (زائر) ، في 2017/05/01 .

خالد بن الوليد لم يفر في غزوة حنين بل اصيب في بداية المعركة من الكمين الذ نصبته له القبائل المعادية للاسلام ثقيف وهوازن وبعد انتهاء الغزوه قام النبي صل الله عليه وسلم بالسؤال عنه ووجده مصابا جدا فتفل في يديه ثم مسح على اصاباته فشفي بإذن الله ، يا سيدي راجع انت التاريخ ولا تتعدى على اعظم قائد عسكري عرفه المسلمون وانا اقر طبعا بأن الامام علي والزبير وحمزه رضوان الله عليهم وأخص عليا أنهم كانوا اقوى واشجع واكثر فروسية من خالد بن الوليد ولكن سرية مؤتة التي صغرتها ونلت منها تدرس في الاكاديميات العسكرية حتى الان فخالد رضوان الله علية هو من أنقذ ثلالثة الاف من المسلمين من مائتي الف من الروم بخطة عبقرية يذكرها الجميع ، كما أن حديث المد ونصيفه يذكر لكل الصحابة وليس لاحدهم دون الاخر فقد قال رسول الله صل الله علية وسلم لا تسبوا أصحابي فوالله لو انفق احدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ مد احدهم ولا نصيفه انتهى وبالطبع فأن خالد من المشمولين بالحديث لانه احد الصحابة ، بالله لا تزور أنت التاريخ وتتمسح بابعاد الفتنة بين السنة والشيعة فوالله ما انصفت ثم إننا أهل السنة أولى بعلي من الروافض المشركين الموالين لاعداء المسلمين في كل وقت وحين وكلنا يعرف فضل علي وفضل خالد العظيم على كل مسلم في بلاد العراق والشام ، اتق الله في الصحابة

• (2) - كتب : محفوظ الشتوي(زائر) ، بعنوان : سؤال لفظيلة الشيخ في 2017/04/02 .

بن الوليد هو سيف الله، كما وصفه النبي صلى الله عليه وسلم، ففي صحيح البخاري عن أنس - رضي الله عنه -: أن النبي صلى الله عليه وسلم نعى زيدًا وجعفرًا وابن رواحة للناس قبل أن يأتيهم خبرهم، فقال: أخذ الراية زيد فأصيب, ثم أخذها جعفر فأصيب, ثم أخذ ابن رواحة فأصيب, وعيناه تذرفان؛ حتى أخذها سيف من سيوف الله - وهو خالد بن الوليد - حتى فتح الله عليهم ماصحة هذا الحديث انت تقول ان ابا بكر من نعت خالد بسيف الله المسلول

• (3) - كتب : محفوظ الشتوي(زائر) ، بعنوان : تعليق في 2017/04/02 .

رائع بحق ياشيخ أحب فيك إنصافك في القول

• (4) - كتب : مارٌّ(زائر) ، بعنوان : خالد في 2017/04/01 .

الأسف كل الأسف أن يُجعل غدر خالد يوم أحد حسنة له ! هذه الأمة منكوسة أعماها التعصب والجهل والأشد جهلًا وظلمة ذلك الذي يطعن في علي ويقرنه بغيره وهو الذي جعله الله نفس الرسول ص بنصّ قرآنه ، أما إن كان الطعن والمقارنة بحجة المعرفة والموضوعية - بغضّ النظر عن النصوص - لكان رؤوس الصحابة القرشيين رموزًا للجهل والتحيّز وسببًا في انحطاط المسلمين وإلا من أولئك الذين منعوا كتابة الحديث - بحجة اختلاطه مع القرآن مع أن أحاديث النبي التي وصلتنا لا تقرب لمستوى بلاغة القرآن وهل يُعقل أن يترك النبي مسؤوليته الكبرى في حفظ القرآن وإيصال صوته لجميع الأمم وهو الذي قضى فترة رسالته لأجل تنزيله ؟ - والسؤال عن معاني القرآن وحرموا وأحلوا وكانوا سببًا في دخول الاسرائيليات للتراث الاسلامي ؟؟ ربما يُنكر البعض ويزعم أن الشيعة جعلوا عليًا في مقام النبوة لكن أينهم عن قول النبي ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيّ بعدي ) وأينهم عن تلك الفضيلة التي يذكرونها لعمر (لو كان بعدي نبي لكان عمر ) ؟؟ هل عمي الناس عن النصوص وأقفلت عقولهم عن تدبرها أم أن فضائل الصحابة مُسلَّمة إلا أن تصل لعلي فتحصل تلك البلبلة ؟؟ بعض مايقوله الشيخ المالكي يرفضه الشيعة ولا يقرون به وأيضًا لا يكون ذلك سببًا للامتعاض والعويل بالنسبة لهم كما هو الحال عند الرأي العام السعودي لكن الشيخ يكتب قناعته من بعد استخلاص وتدقيقٍ وتحقيق وصدق مع النفس ولو لا وجود أمثال الشيخ لاجتاح الالحاد باقي شبابنا المثقفين فالأولى شكره على تقديمه للحقائق ..

• (5) - كتب : أبو هاجر الجزائري(زائر) ، بعنوان : أين حدبث مؤتة في 2017/03/05 .

خالد رضي الله عنه شأت أم أبيت فهو سيف من سيوف الله ...و هذا في الحديث الذي لم تذكره يوم مؤته....و من قال من أهل السنه أن خالد بمنزلة علي رضي الله عنه .....و لا مجنون من يقول ذلك فما بالك بالعاقل .....و لكن كان عليك أن تقول أنزلوا الناس منازلهم فقط ....لا الغلو في علي رضي الله هنه من ناحية أبي بكر و عمر ....و لا محاولة إسقاط خالد من أعين الناس بأفكار ظاهرية النصوص

• (6) - كتب : مهدي(زائر) ، بعنوان : نعم لا وجه للمقارنة في 2017/02/03 .

[QUOTE]الكاتب :احمد(زائر) لا وجه للمقارنة اصلا ...لا بالفضل و لا بالفروسية ...و لكنك هنا لم تريد ان ترفع من قدر علي رضي الله عنه لان هذا شيئ معروف ...و لكن اردت الطعن في خالد بن الوليد اولا ثم عرضت في طعنك ابوبكر الصديق و عمر بن الخطاب ...و قلت انهم عزلوا بني هاشم ...ميولك الشيعية و طريقتك زيدية واضحة جدا ...فانت عند الحديث عن ابوبكر وعمر متساهل جدا و تقول هم اناس يخطئون و يصيبون لكن و انه لاقداسة لهم و هم شخصيات تاريخية ...اذا كنت متجردا فعلا من تقديس الصحابة. ال البيتو عامل نفسك مثقف و متطور ...عليك ان تتحدث عن اخطاء علي بن ابي طالب ولو كنت باحث متجرد من تقديس الافراد لقلت ان علي بن ابي طالب كان حاكما فاشلا و في فترة حكمة قتل الالاف من المسلمين و انه تمسك بالحكم من اجل الحكم ولم يكن يهمة كم يقتل و كم دماء يسفك هذي حقيقة تاريخية ...لكن الوهابية على بلاويها و حماقاتها هي اكثر شرفا منك حيث سكتت عن الحديث عن الصحابة و هذا في الاصل هي عقيدة اهل السنة من الاشعرية و الماتريدية. ..لكنك تستغل حماقة الوهابية ...صدقنا امرك مكشوف[/QUOTE] الرد عليك سهل جدا، وهو: قول رسول الله صلى الله عليه وسلم، يا علي، لا يحبك الا مومن، ولا يبغضك الا منافق، لو تنزلت معك، وقلت ان علي كان حاكما فاشلا، فهل تقبل انت ايضا ان نقول نفس الشيئ عن عثمان، فحكمه كان افشل من حكم علي، وهو السبب ايضا في كل ما حصل بعده، وعلي لم يكن سببا في تولي البغاة، وعثمان كان كذلك، هل تقول انت ايضا ان عائشة كانت سببا في قتل سبعون الفا من المسلمين، المعروف تاريخيا ان علي لم يبدأ اي احد بقتال، بعكس عائشة، هل يمكن ان تقول ذلك؟،

• (7) - كتب : الوليد بن محمد(زائر) ، بعنوان : شكر في 2016/10/26 .

الاستاذ حسن المالكي احسنت المقارنة ولو كنّا نتمنى ان تخوض في امور اكثر تفصيلا ولكن نتحسس خشيتك من اتهامك لجهة معينة ،،متمنين لك ولامثالك من علماءنا السنة هذه الروح البعيدة عن العصبية والتحيز بأطروحات مشابهة ومقارنات عادلة كما أوردتم حضرتكم ،، والسلام عليكم

• (8) - كتب : (زائر) ، في 2016/10/22 .

[QUOTE]الكاتب :الخالدي(زائر) القائد العظيم خالد بن الوليد رضي يعد من القادة المعدودين الذين انجبتهم الامة العربية والاسلامية قبل الاسلام وبعدة لما يتميز به من ملكات القيادة العسكرية والسياسية والاجتماعية على حد سواء فقد قاد 100 معركة ولم يهزم واهمها سقوط فارس والروم .فهو بحق سيف الله المسلول كما وصفه اشرف الخلق محمد صلى الله علية وسلم فهذا الوصف من الرسول لخالد يعد شرفا لخالد . وخالد بن الوليد وعلي بن ابي طالب رضي الله عنهما ابناء عمومة اساسا تجمعهم المحبة والاخوة بلا شك وليسوا بحاجة الى تقييم من جهلة التاريخ .فالكاتب وبحكم مذهبة الشيعي الطائفي الذي يقوم على السب والحقد يحاول يزرع الحقد والكراهية بين صحابة رسولة والتقليل من الاخر فاهل السنة والجماعة مذهبهم يقوم على محبة رسول الله واصحابة جميعا .فالذي يمدح هذا الكاتب في الغالب من طائفته لان الحقيقة تجهلة .[/QUOTE]

• (9) - كتب : ابو عثمان(زائر) ، بعنوان : مبالغة. وتعسف في 2016/09/17 .

الموضوع طائفي ممن يحسن المكر

• (10) - كتب : شيعي بحريني(زائر) ، بعنوان : السلام عليك ورحمة الله في 2016/08/30 .

ردود بعض الاخوه الموالين تبين انهن لم يفهموا طرح السيد المالكي الرجاء إعادة القراءه وما وصيكم بالردود اللاطائفيه


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 21) --> إضغط هنا



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي