الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 مشكلة إيماننا أننا نتذكر الله وقتما نريد!

 المشروع الإخواني والتعليم!

 الأشتر النخعي أيام النبوة، وهل كان صحابياً؟؟ - الجزء الثالث

 رسائل للشباب

 العلم له منهجه في القرآن : ((قل هاتوا برهانكم))

 العقل وباب مدينة العلم..تامّل

 هل كان (صفوة الصحابة) يكتمون بعض العلم؟! وما الحكمة في ذلك؟ {ألجزء الرابع}

 الإسلام البشري (3)

 الغلاة يدشنون الالحاد! – ألجزء ألثالث

 من الأكبر؟ الله أكبر...أم الناس أكبر؟؟

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7618654

  • التاريخ : 23/06/2018 - 07:12

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السادس - .

لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السادس -


لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!!


                                    - الجزء السادس -


قلت: الكظامة اسم عين يريد إجراءها إلى أحد قصوره، والرجل لم يجد لها طريقاً إلا من فوق جثة حمزة بن عبد المطلب وشهداء أحد، والرجل التي ضربت قدمه هو حمزة بن عبد المطلب - وقد فصلت في هذا في بحث مفرد في موقف معاوية وابي سفيان من حمزة، فأبو سفيان رفس القبر أيام عثمان وقال : قد عدنا يا حمزة! ومعاوية أكمل المهمة في خلافته لمصلحة مزعومة، فنبش قبره وسلط من يصرب قدمه؛ فلما انبعث الدم خاف ونادى أهل المدينة أن يأتوا..

لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الاول -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثاني -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثالث -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الرابع -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الخامس -"على هذا اللرابط «««

نذكر حالات من الأخطاء وليس من ألأحاديث... وإلا؛ فهي ليست موضوعنا...
المثال الحادي عشر: مصنف عبد الرزاق الصنعاني (3/ 284) عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ قَالَ: قَالَ ابْنُ شِهَابٍ: «أَوَّلُ مَنْ بَدَأَ بِالْخُطْبَةِ قَبْلَ الصَّلَاةِ مُعَاوِيَةُ».
قلت: أي يوم العيد، لأن الناس كانوا يصلون العيد ويذهبون حتى لا يسمعوا لعن الإمام علي في الخطبة، فقدم معاوية وولاته الخطبة حتى يسمعوا الناس اللعن وألأوامر والثقافية السياسية، هنا لا يهتم السلطان بالسنة ولا بالواجب!
لكننا لا نذكر هذه ألأمور التي فيها أخطاء معاوية الظاهرة وتصرفه في السنن كما في البسملة والتلبية وتقديم الخطبة وتعطيل التكبير في الصلاة والربا ..ألخ، وسنقتصر على ما يظن الناس أنه من الأحاديث ومن الدين، تلك ألأحاديث التي بثها السلاطين ووعاظهم ومحدثوهم ليشتغل بها الناس عن الدين الأول، ليصبح دين محمد - الذي هو دين القرآن - مدفوناً تحت هذه الأحاديث في التفاصيل التي لا ترفع حقاًُ وتضع باطلاً، وإنما تلهي المتدينين بأمور ثانوية وتصده عن السبيل.
المثال الثاني عشر: مصنف عبد الرزاق الصنعاني (5/ 45) 8944 - أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا عَنْ مَعْمَرٍ، وَالثَّوْرِيِّ، عَنِ ابْنِ خُثَيْمٍ، عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ قَالَ: كُنْتُ مَعَ ابْنِ عَبَّاسٍ وَمُعَاوِيَةَ وَهُمَا يَطُوفَانِ بِالْبَيْتِ، فَكَانَ مُعَاوِيَةَ لَا يَمُرُّ بِرُكْنٍ إِلَّا اسْتَلَمَهُ قَالَ لَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ: «إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَكُنْ يَسْتَلِمُ إِلَّا الْحَجَرَ الْيَمَانِيَّ» فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: «لَيْسَ مِنَ الْبَيْتِ شَىءٌ مَهْجُورٌ»
هكذا بالرأي !
مثلما لم ير حرمة الربا بالرأي؛ ورأى قطع التلبية بالرأي؛ ورأى استلحاق زياد بالرأي؛ وسمى الخمر طلاء بالرأي؛ ورأى الكنز جائزاً بالرأي؛ ورأى قتل حجر بالرأي؛ وبيع الأصنام بالرأي..
كل جريمة بالرأي! ولا يهم هنا سنة ولا واحب..
وخلف جيشاً من الوعاظ يربطون أخطاءه بمفتريات على من سبقه، وأن هذه سنة، وربما نسبوا الشيء لرسول الله..
دولة عظيمة ولا أحد يعصي الدولة...
المثال الثالث عشر: مصنف عبد الرزاق الصنعاني (3/ 547) عَبْدُ الرَّزَّاقِ، 6656 - عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ، أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ: لَمَّا أَرَادَ مُعَاوِيَةُ أَنْ يُجْرِيَ الْكِظَامَةَ قَالَ: مَنْ كَانَ لَهُ قَتِيلٌ فَلْيَأْتِ قَتِيلَهُ - يَعْنِي قَتْلَى أُحُدٍ - قَالَ: فَأَخْرَجَهُمْ رِطَابًا يَتَثَنَّوْنَ قَالَ: «فَأَصَابَتِ الْمِسْحَاةُ رِجْلَ رَجُلٍ مِنْهُمْ فَانْفَطَرَتْ دَمًا» فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ: «لَا يُنْكِرْ بَعْدَ هَذَا مُنْكِرٌ أَبَدًا»
قلت: الكظامة اسم عين يريد إجراءها إلى أحد قصوره، والرجل لم يجد لها طريقاً إلا من فوق جثة حمزة بن عبد المطلب وشهداء أحد، والرجل التي ضربت قدمه هو حمزة بن عبد المطلب - وقد فصلت في هذا في بحث مفرد في موقف معاوية وابي سفيان من حمزة، فأبو سفيان رفس القبر أيام عثمان وقال : قد عدنا يا حمزة! ومعاوية أكمل المهمة في خلافته لمصلحة مزعومة، فنبش قبره وسلط من يصرب قدمه؛ فلما انبعث الدم خاف ونادى أهل المدينة أن يأتوا..
ولذلك؛ قال أبو سعيد: لا ينكر منكر بعد اليوم، لأن إهانة جثث شهداء أحد يظهر أنه كان مقصوداً، وإلا؛ فطبيعة الحفر وفي قبر محفور وما فيه مجلاد تراب، وهناك لحد ووالخ،  فلا يكون الحفر شديداً بحيث يؤدي إلا قطع رجل الميت... لكنه القصد.
لا يفهم دهاء معاوية إلا القليل؛ كأبي سعيد.. ولذلك قال كلمته.

- يتيع-
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السابع -"على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/10/21  ||  الزوار : 1648




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي