الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 #البسطاء_بلا_انتقاء !

 تعزية وتهنئة لشهداء (مسجد الامام الحسين).

 الخوف مرض نفاقي!

 فوضى الدعاء!

 ما هو الإلحاد؟؟

 مزايا الملك عبد الله.

 اتركوا لي رائف بدوي .. وسأقنعه بالإسلام!

 لقاء الأستاذ حسن آل حمادة مع الشيخ حسن فرحان المالكي .

 الغلاة يدشنون الالحاد! – ألجزء ألرابع

 لعن الله من كذب على الله ورسوله

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7819220

  • التاريخ : 16/08/2018 - 01:05

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .

              • الموضوع : المناظرة القادمه .. مفهوم اخر .

المناظرة القادمه .. مفهوم اخر


بعد الهروب الكبير لغلاة السلفية وتسليطهم الصغار وبأسماء مستعارة يطالبون بمناظرات

اتضح لعقلاء الجمهور من هو الجاد ومن الماكر والمخادع , وبعد هروب غلاة السلفية وفي قنواتهم ثم عملهم على منعهم مناظرتي مع العقلاء السلفيين كالعوني . أتاني عرض من غلاة الشيعة للمناظرة فوافقت! فقد أتاني اليوم عرض من الشيخ حسن الله ياري صاحب قناة أهل البيت للمناظرة بعد أن عجز غلاة السلفية عن مناظرته فرافقت من حيث المبدأ ..

واشترطت أن تكون هناك حلقات تمهيدية عن الكفر والإيمان ونسبيتهما من القرآن الكريم وهو المستوى الذي كان يجب على غلاة السلفية أن يدركوه قبلاً .. والهدف عندي من هذه المناظرة أن يلتقي المذهبان على منطلقات قرآنية أولى فالقرآن شبه مهجور يتم اتخاذه للتخاصم وليس للتعلم وبهذا أرضي ضميري

وكنت من باب الدعابة قد سألت الأخ المتصل ( من هو حسن الله ياري؟ هل هو ناصبي حتى أناظره؟!) فقال : لا ... هو يرى كفر أبي بكر وعمر وعثمان وعائشة! !!!! وعلى كل حال: أجبت بالموافقة من حيث المبدأ، بعد مقدمات من القرآن الكريم واستخراج نظريات الإيمان والكفر منه من حيث الإطلاق والنسبية.

وأقول للجميع ما أقوله في كل وقت هناك اختلاف مخيف بين المسلمين ولا سبيل إلى تقريب وجهات النظر وتوسيع دائرة الظن إلا بالحوار العلمي الهادف لابد من حوارات ومناظرات نتعلم منها بعد أن تخلفت المؤسسات الرسمية عن هذا ولي منهجي الحواري المعتدل مع السنة والشيعة إذا رأيت منهم الجدية , لا يجوز لمن عُرِضت عليه مناظرة مع شخص أن يرفضها إذا كان يرى أنه سيفيد فهذه أمانة , ولا يجوز أن نعبد شيعة ولا أهل سنة. وأن نتعلم عبادة الله .

أنا لم أطلب مناظرة مع السلفية ولا مع الشيعة لكن من طلبني سأعبر عن قناعتي، وليصبر الجميع فقد يكون رأيي محرجاً لهؤلاء وهؤلاء.وفق الله المسلمين للالتقاء على الحق الأعلى المطلق
والتسامح في الظني والترجيح , ولكن هذا الحق الأعلى يحتاج إلى بيان , والمناظرة خير سبيل لبيانه , أرى أن القرآن فيه مشتركات يمكن أن يتفق عليها أغلى غلاة الشيعة , وأغلى غلاة أهل السنة بل هو يؤسس للوحدة بين المسلمين , حتى في ( الصحابة).

مجانين السنة والشيعة يغفلون ( النسبية) ويضيقون الظن والترجيح إلى القطع مع أنهما الأصل فيكثرون من القطعيات المتصادمة , فيتصادم بها المسلمون. بالطبع غلاة السلفية لا يستطيعون لا مناظرة سني ولا شيعي ولا كافر ولا مسلم , هم هكذا من القرن الثاني إلى اليوم , لذلك فهم أعجز البشر علماً ومعرفة , لذلك أنا أحترم كل ذي عقل وشجاعة في طرح رأيه مهما كان , الا أقيس الناس من (معلوماتهم) إنما من (أخلاقهم المعرفية) , كل معرفة بلا أخلاق معرفة وهم.
ومن أهدافي في المناظرة كسر هذا الجمود المذهبي بأن يتعلم الشباب ( من سنة وشيعة) طريقة جديدة في الحوار والتواصل بغض النظر عن ( المعلومات) , بمعنى أن تخترم الإنسان كإنسان مادام أنه يحترمك وترى فيه تلمساً للإنصاف , هذه الأخلاق في التعاطي المعرفي مع الآخر لعلها تكون أهم من النتائج , لأن النتائج ( كمعلومات) ليست أساسية بقدر ( النية في الحصول على المعلومة الصحيحة) , ولذلك فـ(القلب السليم ) مقدم على (العقل السليم) يوم القيامة , بل مدار الثواب والعقاب على ( القلب السليم) , وليس على ( العقل السليم) , ولا ( المعلومات السليمة)
القلب هو الأساس، وهو الذي اهتم الشيطان بإماتته!

لو استيقظت ( قلوب المسلمين) لما كان هناك مشكلة في ( المعلومات) , فالتناقض ( المعلوماتي) مع اليهود والنصارى أبلغ .. ومع ذلك أمورنا صالحة معهم! إذن فالمعلومة ليست سبب هذا التنازع والكراهية ودق الطبول .. وإنما (القلوب) .. القلوب عندما تعبد البشر , وعندما تستشرب العجل المذهبي والسياسي.

لم أكن حريصاً على مناظرة الشيعة ولا غيرهم , كنت دائما أحرص على الحوار الداخلي , حوار داخل كل مذهب , لكن من الذي قال لهم يتصلون يطلبون مناظرة؟!

على العموم اتمنى أن يكون فيها إضافة , وأنا من جانبي لن أدافع عن خطأ ولا معصية , لكن تسمية هذا الخطأ كفراً وإخراج صاحبه من الإسلام هو ما نحاربه , والتفصيل يطول لكني أرى أن الشيعة والسنة يحتاجون مثل هذه الحوارات , ولعل أهم ما فيها التذكير بالمشتركات وكيفية التعامل بين المذاهب ... وهو عظيم .

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2013/04/25  ||  الزوار : 2265




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي