الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 من الذي يسيء للذات الإلهية؟

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 الغلاة يدشنون الالحاد! – ألجزء ألأوّل

 خدعة الألقاب المذهبية: السلفية (6)

 عندما ابتلعت "وصال" الطعم

 الكذب البسيط والكذب المعقد!

 رأي الشيخ حسن بن فرحان المالكي في قناة المستقلة

 الورع الشيطاني يزايد على اللعن القرآني!

 من ذمة (أبي ذر) لذمتكم.. (الكنز) من كبائر الذنوب!

 تعقيب الشيخ حسن المالكي على الشيخ عادل الكلباني؛ في موضوع الإجرام في القرآن.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8216274

  • التاريخ : 12/11/2018 - 20:05

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : إدانة تفجير مسجد دار الحديث بدماج من قبل الحوثيين .

إدانة تفجير مسجد دار الحديث بدماج من قبل الحوثيين


فهذا العمل مدان من عدة أوجه:

أولاً: نحن نرى أنه لا مبرر شرعياً ولا واقعياً لتدمير المسجد، ولا يمكن قياسه على مسجد الضرار، فالجميع مسلمون. ثانياً: من حق السلفيين

ثانياً :من حق السلفيين الموجودين هناك أن يصلوا فيه ويعقدروا الدروس.

ثالثاً: لاضرر منه بعد انتقال العناصر الأجنبية والحجوري.

رابعاً: أن كان السلفيون الموجودون في دماج قد هجروه - وهذا مستبعد- فكان الأفضل تحويله لدار إسكان لعائلة من الفقراء وما أكثرهم في اليمن

خامساً:  ندين هذا الفعل الان لأنه موثق ومن الحوثيين وإلا فهناك عشرات الأحداث المماثلة في ليبيا ومصر وسوريا لكن إدانتي لهؤلاء معروفة سلفاً

سادساً:  أيضاً يجب وضع هذا الحدث المدان في وضعه الطبيعي فتفجير مسجد خال ليس كما يفعله غلاتنا من تفجير المساجد بالمصلين كما فعلوا بالبوطي

سابعاً: سكتنا عن تفجير قصر ال الأحمر وتفهمنا كون حسين الأحمر فر بجلده بعد أن ارتكب جرائم فانتقموا منه لكن ما ذنب المسجد بعد مغادرة أصحابه؟

ثامناً: نكرر دعوتنا للسلم والتسامح وترك الانتقامات مع أهمية توظيف المشتركات والصبر وكظم الغيظ ولا ننسى أن الله أمر بهما وهو الأعلم بما يشرع

تاسعاً : نكرر بأنه لولا ظن بعض الناس أننا سنجامل الحوثيين او الشيعة لما أدنا هذا الفعل لأن تركيزنا على  إدانة سفك الدماء فهي اهتمامنا الأول

عاشراً: آمل أن يقتصر الجميع على نقد وإدانة الأحداث الموثقة - كهذا الحدث- بدلاً من الإشاعات وان يتم وضع كل خطأ في حجمه الطبيعي أيضاً دون غلو

الأحداث الموثقة يجب علينا شهادة لله أن ندينها إدا كانت محل إدانة وترتيبها نزولاً

1- قتل النفس المعصومة

2- التكفير

3-تفجير المساجد والقبور

4- التحريض الطائفي والمذهبي 5- التعميم في ذم المذاهب والشعوب والقبائل والمناطق والأعراق  وهكذا  لكن لا تنسوا الدم الدم فهو في الذروة جرماً

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/02/06  ||  الزوار : 3255



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : حمزة(زائر) ، بعنوان : الواقع والحقيقة كما أراها في 2014/02/26 .

السلام عليكم شيخنا العزيز ما تم تفجيره هو مجموعة مباني في كتاف في منطقة بعيدة جداً عن دماج ومعزولة نوعاً ما وتحيط بها الجبال من جميع النواحي , استخدمها التكفيريون ومن ساندهم من تجار الحروب كموقع للقيادة والتخطيط والتدريب و تجميع الأفراد ومكان تمركز رئيسي لتنفيذ هجماتهم وكل ذلك تحت مسمى انها دار الحديث في كتاف.وموجود فيديو يوثق الاسلحة (http://www.youtube.com/watch?v=Kh574oXZRKc) . والموضوع ان الفيديو اعلاه قد تم تزييف عنوانه من (لحظة تفجير دار الفتنة والتكفير في كتاف آل أبو جبارة بعد اخلاءة من غنائم الاسلحة والتموينات الضخمة http://www.youtube.com/watch?v=aEwyXZAzc6M ) الى العنوان اعلاه (الحوثيون يفجرون مسجد دار الحديث بكتاف ويكبروا وكأنهم حرروا القدس ! ) طبعاً وهذا ليس غريب على التكفيريين ومناصريهم. ومسجد دماج ودار الحديث في دماج على حاله كما تركه الحجوري واصحابه هذا حد علمي. المهم شيخنا رغم ذلك كما اسلفت كان يمكن الاستفادة منها بطرق شتى بدلاً من تفجيرها الا اننا نأمل ان لدى انصار الله الحوثيين اسباب تعلل ذلك. رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ والسلام عليكم

• (2) - كتب : مسب(زائر) ، بعنوان : مسجد دماج في 2014/02/18 .

الذي دمر هو وكر التكفيرين في مديرية كتاف الذي كان مقرا لللقاعدة بالدليل القاطع،، اما دار الحديث في دماج لازال مقاما كماتركة الحجوري هو والاجانب بعد مغادرتهم له ولازال سلفي دماج من اصحاب البلاد يدرسون فية الان

• (3) - كتب : الحمزة(زائر) ، بعنوان : لا يا شيخ في 2014/02/15 .

يا شيخ ما فجره الحوثيين هو. معهد دار الحديث بكتاف والذي كان اشبه بمعسكر لتدريب عناصر التكفيريين لتفخيخ الناس... تأكد. يا شيخ

• (4) - كتب : مراقب(زائر) ، بعنوان : تحري الحقيقة والصدق في نقلها في 2014/02/14 .

يا شيخنا، ما عهدنا منك عدم الدقة، فأنت هنا تنتقد تفجير مسجد دماج بينما هذا لم يحدث، والذي تم تفجيره هم مركز للتكفيريين في كتاف ولم يكم مسجداً بل وكرا لتجمعاتهم وتدريبهم وتخزين الأسلحة. وأيضا يجب التحقق من كون الأرض التي أقيم عليها ليست مغتصبة من أهل المنطقة. نأمل منك التعقيب على الموضوع بعد تحري الحقيقة.

• (5) - كتب : ابو عماد(زائر) ، بعنوان : الرجاء التأكد في 2014/02/11 .

شيخي الفاضل ما تم تفجيرة هو معهد (دار الحديث) في كتاف... في معسكر كتاف.. معسكر مقاتلالقاعدة... نرجوا منكم التأكد يا شيخ..مسجد دماج لم يلمس



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي