الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 ليس هناك نهاية للمعرفة

 مع الدكتور خالد الجديع - التفصيلات (2)

 مشكلة الحرية عند الإسلاميين!

 سوريا ... تدخل السنة الرابعة من الدماء!

 هل نستحق جميعاً - سنة وشيعة - مستشفى الأمراض العقلية؟

 بقليل من التدبر الجاد ستعرف أن القرآن حي كله!

 مقال كُتب عن المالكي

 بداية الانحراف الأول عن الإسلام الأول ..متى كان؟! {الجزء الخامس}

 المطر ... وأبي ... والذكريات..!

 معلومات د. خالد الجديع.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7483607

  • التاريخ : 22/05/2018 - 18:42

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : كان الواجب عليهم إفساد البلدان.. ثم الهزيمة! .

كان الواجب عليهم إفساد البلدان.. ثم الهزيمة!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"

 

 

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"


كان التأييد لثورة سوريا أكثر، وكنا نأمر بالسلم فيسخرون منا وكأنها ستنتهي لصالحهم ضحى اليوم الثاني / الساعة التاسعة.. وهم اليوم في العراق كذلك..

هؤلاء ما يعرفون مصلحتهم - لا في الدنيا ولا في الآخرة - ويظنون النصيحة جبناً، ويكرهون الناصحين، فإذا وقت الفأس على الرأس يتذكرون نصيحتك الأولى!

هؤلاء معهم هجمات مرتدة فقط، ثم إذا حاربتهم الحكومات هزمتهم..

 ويقولون أدنهم،  فإذا أدنت خصومهم معهم قالوا تقية!!  وإن أنت سكتّ قالوا شبيح ورافضي!

عجزنا معهم..

قد أعدوا لكل هجمة صراخاً، ولكل هزيمة سكوتاً، ولكل نصيحة اتهاماً، ولكل تذكير حقداً..

 أطفال.. لا يثبتون على مبدأ، ولا يصدقون في قول حالة!

يلخصون التاريخ في آخر صيحة..

دينهم اللحظة وعقلهم الإشاعة..

لا يقبلون على هدى ولا يدبرون عن ضلالة..

لا يبقيهم إلا تسونامي متجدد من الأكاذيب العجولة.

أعرفهم من ثلاثين عاماً، ينسون الهزائم الكبرى وينشغلون بالأحلام الجديدة..  كالأطفال تماماً، ينسون حرارة الكف مع آخر لعبة..

يتنقلون من بلد لبلد.. كأنه من الواجب عليهم إفساد البلدان ثم الهزيمة، افسدوا أفغانستان ثم خسروه..

ثم الجزائر ثم للصومال ثم سوريا.. واليوم العراق..

وهكذا.. خسارات متنقلة.

كان الإجماع الدولي والعربي والإسلامي على  افغانستان أقوى من غيرها، فوصلوا وتقاتلوا عقوداً، وما يزالون، ثم أصبحوا يفنون بعضهم قبل وصولهم السلطة.


تعقيبات متفرقه لفضيلة الشيخ:

* أول مرة أرى أن سحب الشهادات تسحب معها العقل!!

القرضاوي سحب الأزهر شهادته فانسحب معها عقله وانضم لداعش مفتياً ومباركاً!


* أول فتوى عراقية شيعية في القتال من عام 1923

فتوى السيستاني بمواجهة داعش الذين هم ضد السنة والشيعة معاً، ونحن فتاوانا في اليوم مرتين للشئ وضده!!


* لماذا تكون الاستجابات الشيعية لفتاوى مراجعهم قوية؟

لأنهم - بصراحة - لا يخرجونها بالمزاج، نحن لن نلحق على مروحة القرضاوي وعرعور. مروحة ألمانية! ههه


لمطالعة "في ساعة الهزيمة لا تشعر أن الله ظلمك.." هنا.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/06/18  ||  الزوار : 1646



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حسين عبود(زائر) ، في 2014/06/18 .

هم لم يفشلوا, الفاشل هو : من له مشروع ولم يقدر علي تحقيقه. اما من كان اداة لتحطيم البلاد و تشريد العباد و نشر العداوة و البغضاء و التخلف. فهم قد ادوا دورهم في كل ماذكرت من بلاد, وصاحب المشروع "الصهاينة" ينجحون في مشروعهم؟ هل وعت شعوبنا ما يراد بها حتي تقول ان المشروع فشل؟ اغلبنا كالدجاج اذا ذبحت اولاها قدم بقية الدجاج ليأكلوا منها و نفس السكين تنتظرهم.



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي