الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 لماذا لا يتدخل الله؟!

 لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الخامس -

 السلفية تنشر حادثة الإفك

 الانصاف بين النسبية والإطلاق وعلامات المنصف!

 الموت والحياة - الابتلاء والصبر

 لماذا لأهل البيت حقوق خاصة؟

 حديث أبوال الإبل

 "ان اكرمكم عند الله اتقاكم" في القرآن وليس عند الغلاه.

 حوار في الراي.. والفكر.. والتصور

 محاربة داعش أساسها النقد الذاتي!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 1625

  • التصفحات : 7388772

  • التاريخ : 19/04/2018 - 16:43

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .

              • الموضوع : الإمام الحسن وسبب تركه السلطة لمعاوية - مصححاً - .

الإمام الحسن وسبب تركه السلطة لمعاوية - مصححاً -

الحسن اضطر للتنازل بعد أن طعنوه والتحق كبار القبائل بمعاوية للمال، ولم يبق إلا في قلة، فسقطت حجة الجهاد.
كان النبي في مكة معه أكثر مما بقي مع الحسن من المخلصين ولم يقاتل فلما وجد الانصار قاتل.الجهاد له شروط .
لماذا لم يقاتل النبي في العهد المكي؟! قلة الناصر، أليس كذلك؟! وهذا ما حصل للحسن، نعم زعم النواصب غير ذلك.
النواصب افتروا على الحسن كعادتهم في الكذب على أهل البيت وأنه كان يعارض اباه وأنه ي...حب معاوية وأنه الخ...
ما تعرضت له سيرة الحسن من تشويه أكبر مما تتصورون، ثم مع تنازله عن الامر لم ينفعه هذا، فسمّه معاوية.

والخلاصة: أن القتل سيدركك في عهد معاوية سواء تنازلت عن الأمر واعتزلت كالحسن أو قمت بثورة كالحسين.
والغريب أن ابن تيمية جعل سمّ معاوية للحسن اجتهاداً! من جنس الحروب! يعني معاوية له أجر واحد فقط على سمّ الحسن! مسكين لم يحصل إلا على أجر واحد!
فمعاوية وبنو أمية مأجورون عند هؤلاء الحمقى في كل الحالات، يبرءونهم من الجرائم حتى يتعبون فإن تعبوا من رد جرائم ثابتة قالوا مأجوورن عليها!

هؤلاء الحمقى لا يعرفون مسألة الإبتلاء, لا يعرفون سنن الله في خلقه, لا يعرفون سرّ بقاء إبليس مثلاً, لماذا ؟

لو شاء الله لهدى الناس جميعًا, فالهداية العامة ليست غاية من غايات الله, إنما الإبتلاء والتمحيص.



وهذا الإبتلاء نطق به الحسن في خطبة التنازل، إذ تلا الآية: (( وإن أدري لعله فتنةٌ لكم ومتاعٌ إلى حين )) فالقضية ليست مُلكًا إنما هو إبتلاء وشهادة

{أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون}؟! راجعوا غايات الله من تسلط إبليس وأوليائه! فالقصة في مكان آخر لقد صرفنا الشيطان عن تدبر الكتاب فالله يريد نوعية أما الاغلبية فقد تركها لابليس...

إذن خلاصة الخلاصة هنا، أن الحسن لو كان نبياً ولم يجد أعواناً لشرع له ترك السلطة والانشغال بالعلم والعبادة والدعوة، فالسلطة شق سياسي مهم ولا شك، لكن الناس إذا لم يختاروا من يهديهم فهم أحرار ليختاروا من يضلهم، ومن خلال تتبعي لسيرة أهل البيت أنهم لا يطلبون الخلافة لأنفسهم وإنما لإقامة العدل بين الناس، فإن طلبهم الناس وصدقوا قامموا معهم، وإن تركهم الناس وخذلوهم تركوهم واختيارهم.

هذا رسول الله ..لم يستلم سلطة في مكة لأن أغلبية الناس ضده.. ترك لهم الشق السياسي.
ثم الإمام علي لم يجد في الناس نصرة كافية يوم السقيفة فترك الشق السياسي للناس.

ولما وجد الإمام علي شوكة وجمهرة تنصره قام بالأمر وأقام الشق السياسي.

ولما وجد الحسن جمهرة تبايعه قام بالأمر وأرسل الجيوش لحرب رأس البغي معاوية، ولكنهم لما تخاذلوا عنه والتحقت رؤوس ربيعة واليمن بمعاوية - وهم الأغلبية- ترك لهم الشق السياسي.

والإمام الحسين سكت عن الأمر أيام معاوية لأن الناس كان أغلبهم مع الدولة، فلما وجد شوكة تعده بالنصر ويسألونه القيام لإزالة هذا الظلم والتحريف لدين الله أخذ عليهم المواعيد ونهض.

فلما رأى خذلانهم أراد الرجوع من حيث أتى إلى مكة...

وهذا الهادي يحيى بن الحسين طلبه أهل اليمن ( بصعدة) فلما خذلوه رجع للحجاز للدعلم والدعوة والعبادة حتى عادوا مرة أخرى وطلبوه وأخلصوا فأقام الشق السياسي ..
وهكذا..

فالذي لا يعرف سنن الله في خلقه ومتى تقوم الحجة ومتى تسقط لا يستطيع فهم تنازل الحسن ولا ثورة الحسين ولا سكوت الإمام علي أيام السيقفة ويقامه بعد عثمان، ولا سكوت النبي في مكة وإقامته الدولة في المدينة.
بل لن يفهموا عمل يوسف تحت إمرة حكومة كافرة في مصر
ولن يفهموا أن أكثر الأنبياء لم يمتلكوا السلطة..

هؤلاء لا يفهمون سنن الله في خلقه من ابتلاء وتمحيص..

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2012/09/25  ||  الزوار : 5691



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 11) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : محب(زائر) ، في 2016/11/06 .

كلام جميل احسنت ودعواتكم لنا

• (2) - كتب : (زائر) ، في 2016/09/16 .

جميل ج

• (3) - كتب : دال للخير(زائر) ، بعنوان : اجتهاد خاص في 2015/05/27 .

السلام عليكم ورحمة الله وفقكم الله ياشيخنا لما فيه الخير للامة الاسلامية واعانك في سعيك لدي تعقيب فيما يخص ماكتبته ان علي عليه السلام سبب تركه للشق السياسي هو عدم وجود نصرة كافية من الناس يوم السقيفة فعندما  قرات هذا الشطر تذكرت قول الرسول الاكرم (ص) لعلي عليه السلام : " انت مني بمنزلة هارون من موسي الا انه لانبي بعدي" فقلت في نفسي ماهو الشبه بين هارون عليه السلام وعلي عليه السلام فوجدت في القران ان هارون عليه السلام خشي ان يفرق بين بني اسرايل واظن ان علي عليه السلام فعل نفس الامر مع الصحابة يوم السقيفة اي انه خشي الفرقة بين المسلمين مع ان الامر يختلف فالاول كان في امر ايماني و الثاني كان في امر الخلافة وسامحني الله واياكم عن كل خطا حرفي وذلك راجع الي لوحة المفاتيح هذا والله اعلم وبارك الله فيك ياشيخنا والسلام عليكم ورحمة الله 

• (4) - كتب : معين للخير صاد للشر(زائر) ، بعنوان : الانصاف في 2015/05/27 .

السلام عليكم ورحمة الله وفقكم الله ياشيخنا لما فيه الخير لهذه الامة الاسلامية واعانك بخصوص ماقاله الكاتب عبد الله ان الحسن عليه السلام بانه ترك الخلافة لمعاوية غير صحيح انما صالحه والصلح ليس معناه التنازل عن الخلافة فهو لم يبايع معاوية فالحسن عليه السلام سيد والسيد لايتبع هواه ولايبايع باغي او ضالم فيجب علينا ان نضع كل واحد في مكانه وبارك الله فيك ياشيخنا و السلام عليكم ورحمة الله  

• (5) - كتب : zaehr men germany(زائر) ، بعنوان : last ta3lieq في 2014/10/10 .

javascript:emoticons(':WOW:')inka lam tafham ma qala mr..al-farhan abaut AL-HASSAN (qadasa alah serahu wa 3samahu men kule mo3seya )

• (6) - كتب : عبدالله(زائر) ، بعنوان : قياس مع الفارق في 2014/08/02 .

النبي صلى الله عليه وسلم صالح المشركين على ترك القتال ، ولم يصالحهم على أن يحكموا المسلمين ويقيموا دين الله وحدوده عنه صلى الله عليه وسلم ، وما فعله الحسن رضي الله عنه يختلف عن ذلك فهو تنازل عن منصبه خليفة للمسلمين لمعاوية رضي الله عنه ، وكما لا يجوز تولية الفاسق على عمل من أعمال المسلمين لا يجوز من باب أولى التنازل عن منصب الإمامة العظمى لمن ليس أهلا لها . باختصار القدح في معاوية يستلزم القدح في الحسن ولا بد .

• (7) - كتب : عبدالحميد(اليمن)(زائر) ، بعنوان : حسبنا الله ونعم الوكيل في 2012/12/23 .

حسبنا الله ونعم الوكيل في أولئك الذين أستهدفوا آل البيت اورضوا بأن يكونوا مع الشيطان وحزبه.. وجزاك الله عنا خير الجزاء يا شيخنا الجليل وبارك الله فيك وأطال في عمر وشد أصرك وقوى عزيمتك وحجتك .. وقد أفلح المؤمنون.

• (8) - كتب : حميري(زائر) ، بعنوان : تسليم الحسن السلطه لمعاوية كان مؤقتا في 2012/12/11 .

تسليم الى امد محدود ويعود الامر للحسن ولم يفي معاوية بذلك وهي من غدراته

• (9) - كتب : حميري(زائر) ، بعنوان : امس كنت ابحث في موضوع التنازل في 2012/12/10 .

وللامانه ياشيخ حسن اجد انك تقول اشياء كنت افكر بها وكنت اظن موسى عمل في حكم فرعون قرات امس بتاريخ الطبري عند عودة علي من الحكومة ومهزلة ابناء الطلقاء ان علي مر على اقوام وهو في مسيره الى الكوفه فكانوا من انصاره فسائلهم عن ما فعل بصفين والاحداث التي وقعت عند خذلان فريق له في الحرب وامتناعهم عن القتال فقال بعضهم راينا لو انك اعتزلتهم ومضيت انت ومن اطاعك حتى نظفر او تهلك فقال علي (والله ماغبي عني ذلك الرايئ ، واني كنت سخيا بنفسي ،طيب النفس بالموت ،ولقد هممت بالاقدام على هؤلا القوم ،فنظرت الى الحسن والحسين، ان هذين هلكا انقطع نسل محمد من هذه الامه فكرهت ذلك ،وايم الله لئن لقيتهم بعد يومي هذا لالقينهم وهم ليسوا معي في عسكر ولا دار) فمعاوية بعد ان استطاع السيطرة على مصر اصبح موقفه قوي وبعد مقتل الامام علي اصبح معاوية قادر حتى على حرب العراق واصبح موقف الحسن اضعف وتقلب جيشه وقلة شيعتة الناصحون لاشك وان من الاسباب التي ذكرها الامام علي هو الحفاظ على الحسن والحسين فلو هلكا انقطع نسل محمد وكذلك الحسن

• (10) - كتب : محب الصادقين(زائر) ، بعنوان : خسئو في 2012/12/08 .

والله لم ولن يحطوا الامن قدرهم أن كان لهم قدر بعون الله بدء يتكشف زيفهم وسيفضحون عن قريب


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 11) --> إضغط هنا



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي