الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 أسباب الكراهية .. وعلاجها

 من مع الله ومن مع الشيطان؟

 لماذا لابد من شيء من السياسة؟

 الدين أم الأمة .... أم هما معاً؟ حوار س - ج (ألجزء الثاني)

 قصة صورة !

 الدين أم الأمة .... أم هما معاً؟ حوار س - ج (ألجزء السادس والاخير)

 صديقان حميمان!

 العلم له منهجه في القرآن : ((قل هاتوا برهانكم))

 !!!قات السلفية حلال وقات الزيدية حرام

 ألمذاهب بدأت من العهد المكي = وفق القرآن الكريم! - الجزء الأول -

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6800951

  • التاريخ : 17/10/2017 - 10:54

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : من الأكبر؟ الله أكبر...أم الناس أكبر؟؟ .

من الأكبر؟ الله أكبر...أم الناس أكبر؟؟

#الحرية_لحسن_فرحان_المالكي

هذه ثلاث مجموعات قصيره من تغريدات فضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"..

في المجموعه الاولى تحدث فضيلته عن الصدق والامانه في عقيدة "الله اكبر"

المجموعه الثانيه يتطرق بها فضيلة الشيخ للعداوه المذهبيه وعداوة المخالف بعيدا عن الاخلاص بالمعرفه واتباع الحقيقه..

المجموعه الثالثه يشرك بها فضيلة شيخنا متابعيه بالمه واحساسه الشخصي عقب فقدان والده..

يتحدث في هذه المجموعه فضيلة الشيخ بدموعه وبصوته العالي .. بصدقه وانسانيته..


هذا هو المالكي.

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

التغريدات من شهر نوفمبر 2013.

تشرّف بجمعها ونشرها في الموقع "محمد كيال العكاوي".



من الأكبر؟ الله أكبر...أم الناس أكبر؟؟

وهل هناك سر في تكرار التكبيرات في الصلاة مثلاً؟؟

 لو صدقنا في هذه الكلمة فقط (الله أكبر) لسعدنا.

نقول (الله أكبر)..           

لكن.. هل سأل الواحد منا نفسه سؤالاً؟ وهو:

هل حقيقة أن الله أكبر في قلبي؟

أم أنني أخادعه؟؟

حاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا.

سؤال 2: هل يحب الله منا أن نقول (الله أكبر) كاذبين ؟؟

هل يرضى بالكلام فقط؟؟

هل نكتشف يوماً أننا من الذين (يخادعون الله والذين آمنوا)؟

سؤال ثالث: هل الله في قلوبنا - فعلاً وليس ادعاءً - أكبر من الناس؟؟

من المصلحة؟

من المذهب؟

من السياسة؟

من القريب والبعيد؟

فكروا فيها!

هذا القلق والمحاسبة هي جذوة الإيمان، فلا تنس المراقبة والمحاسبة..

من لا يتساءل عن حقيقة ما يتلفظ به من الدعاوى دخل جهنم بعقيدة ثابتة!

من طبيعة كل مؤمن أنه لا يثق في إيمانه..

لا يثق في صدقه..

لا يثق في تقواه..

يبقى دائم المراجعة حتى لا يكون من الذين يخادعون الله بالكلمات.

لا تكن مطمئناً لأن الناس يقولون، فالناس ليسوا معياراً، والله لا يقلدهم ولا يتبعهم، وإنما هم من يجب عليهم اتباع أوامره..

فانتبه!

 (الله أكبر).. هي فقط لو توقفنا عندها لأصلحتنا، ولما سمعنا لهوى ولا شيطان ولا حزب ولا مذهب ولا سياسة ولا خصومة ... الخ..

لماذا؟

لأن الله أكبر!

قال الإمام علي (إن الله لا يُخدعُ عن جنته)!

فلا تظن أنك بالكلام والتفاخر سيتحقق خداع الله..

نعم.. قد تخدع الناس وتخدع نفسك..

لكن تخدع الله؟!

لا!

أن تقول (الله أصغر) وأنت صادق مع نفسك ومع الله أخف من أن تقول (الله أكبر) وأنت تخادع الله وتخدع نفسك وأهلك وسائر الناس.

 

 (إن الشيطان لكم عدو)

أكثر الناس ينشغلون بعداوة الآخر المختلف وينسون عدو الجميع، كأن علماءهم أعلم بأعدائهم من الله (والله أعلم بأعدائكم)، (إن الشيطان لكم عدو).

هذه خطبهم وكتبهم وقنواتهم وأبحاثهم الخ..

أين العدو رقم 1؟؟!

من راقب سيرة النبي - من القرآن - لعرف أنه كان كثير الحزن لأمور كثيرة؛ فلذلك يكثر في القرآن تعزيته بذكر قصص من سبقه من الانبياء وتكذيبهم..

الشباب المعرفي لا يعادي أحداً..

يعادي الجهل فقط..

ويبحث عن المعرفة فقط.

فلا يجوز الخشية منه..

فليس له طموحات الغلاة..

طموحه المعلومة الصحيحة فقط.


من ذكريات رحيل الوالد..

هذه كانت بعض تغريدات وجدتها في المسودات، وبقي منها بقية، أهمها رسالة عن الوالد رحمه الله، كتبتها اليوم الثاني، لكن الشبكة هناك ضعيفة وهي:

بالأمس! زرت قبر الوالد؛ كان جاثياً في ذلك القبر؛ بين تلك المدرجات التي طالما حرثها وزرعها ونحن خلفه معه نبذر ( الدخن أوالغِرب))

فلما لم أتمكن من إرسالها لضعف الشبكة اكتفيت بالتجوال عصراً في عرصات بيوته القديمة في المعثرة وأنا أناديه بصوت مخنوق شاحب ودموع واثقة.

 

هذا أول عام يخلو من الوالد! بضع وأربعون سنة وهو في مكان ما من حياتي أحس به أذكره هذا العام بلا والد!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/11/20  ||  الزوار : 1621



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : كلمة حق(زائر) ، بعنوان : لا ملجاء من الله الا اليه في 2014/11/24 .

"إن الشيطان لكم عدو" "فاتخذوه عدوا" لاشك ان الشيطان عدو بني ادم حتى يهلكهم ويضلهم.... وما ان يضلهم حتى يتخذ منهم اولياء ...ليساعدوه في محاربة اهل الحق...اولياء الشيطان يكرهون الحق وكل من يدعو اليه... الشيخ المالكي بحث عن الحق وصار وليا من اوليا الحق لايبغي رضى سلطان و لا مباركة مذهب... جل ما يقوله هو ان نحتكم الى القران الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.. ونرد كل شيء يتعارض مع القران وننكرة ...... استشاظ الشيطان غضبا للمعرفة ان القران سبيل الهدى الذي ارتضاه الله للعباد.... قيض الشيطان اولياه لمحاربة منهج الشيخ ففشلو بااقامة الحجة (التكفيرية) عليه .... فما بقي لهم الا تكميم الافواه... والزج في السجون...... يريدون ان يخضعو الشيخ المالكي .... ولكنهم نسو ان من كان (توكله ونسكةوحياته ومماته لله رب العالمين) لا تجدي معه هذه الاساليب نفعا بل تزيده قربا الله وتمسكا بالمنهج الرباني

• (2) - كتب : ابومحمد منصف(زائر) ، بعنوان : رحم الله والد شیخنا الجلیل في 2014/11/20 .

الله یرحم والد الشیخ حسن فرحان المالکی ونسأل الله ان یعز شیخنا و یفک اسره



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي