• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : لا تقل ( الله معنا) حتى تعلم (أنك معه)! لا تكذب على الله بغير علم. .

لا تقل ( الله معنا) حتى تعلم (أنك معه)! لا تكذب على الله بغير علم.


لا تقل ( الله معنا) حتى تعلم (أنك معه)!
لا تكذب على الله بغير علم!


ليتك تعلم أنك بقولك (الله معنا)؛ وأنت تعصي الله؛ أنك بهذه الكلمة الكاذبة قد أدخلت نفسك في قوله تعالى (ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً)!


عندما تقول (الله معنا)؛ تأكد قبل أنك (مع الله)؛ ما أكذب الذي يقول (الله معنا) قبل أن يعرف ويتيقن أنه مع الله..
كلا. أنت مع هواك لا مع الله!
من يقول (الله معنا)؛ ولا يبالي أن يكون هو (مع الله)؛ فهو كاذب على الله وعلى نفسه وعلى الناس. لو كان صادقاً لبحث حكم الله بصدق؛ لكنه يعبد ذاته؛ من السخف؛ والعنجهية والكبر والجهل؛ أن تظن أن قولك (الله معنا) يكفي أن يكون الله معك قبل أن تعرف (أنك معه)؛ ليس الله بهذه الخفة أيها المغرور؛ أنت تخطط وفق تعاليم إبليس..
عداوة؛ وبغضاء؛ وسوء؛ وفحشاء؛ وتبيّت ما لا يرضى؛ من القول والفعل؛ ثم تختم المهزلة بالكذب على الله؛ وتقول (الله معنا)!
ليتك تعلم أنك بقولك (الله معنا)؛ وأنت تعصي الله؛ أنك بهذه الكلمة الكاذبة قد أدخلت نفسك في قوله تعالى (ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً)!
لا تكذب على الله؛ فلن يكون الله معك في الإثم والعدوان؛ لن يكون معك في الزور والبهتان؛ لن يكون معك في السوء والفحشاء؛ لم تحسن بداية فأحسن توبة.
بقولك (الله معنا) ستضيف لكل ذنب من ذنوبك جريمة (الكذب على الله)؛ توقف عن هذه الكلمة على الأقل؛ قل (ليس الله معنا )؛ فهذا أصدق وأخف في الذنب.
هل تظن أن الله معك وقد عزلته في البدايات؛ فلا تستشعره ولا تأبه بحكمه؛ ثم تستحضره معك أثناء المعصية؛ وتطلب منه العون عليها؟

ما أكذبك على الله.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1156
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 06 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 20