• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : سن عائشة بين المحققين والمقلدين! .

سن عائشة بين المحققين والمقلدين!


              سن عائشة بين المحققين والمقلدين!

مجرد سؤال:
لماذا اتفقت أنا وعدنان إبراهيم وإسلام بحيري -بعد بحث- أن النبي تزوج عائشة وعمرها (18) سنة؟ لا (9)سنوات؟ وليس بيننا تنسيق أبداً؟
هذا يدل على أن (المادة العلمية) موجودة؛ وفي التراث نفسه؛ وأن الهم مشترك؛ وأن تبرئة النبي من الزواج بالقاصرات كان هماً مشتركاً لنا؛ ووجدنا دليله..
شخصياً لو لم أقتنع بصحة المادة التي اخترتها لما تكلمت على الموضوع أصلاً؛ فهناك قضايا لم أتوصل فيها لنتيجة حتى الآن؛ وظني في الأخوين الشيء نفسه؛ المشكلة في العقليات الأخرى؛ إذ؛ كيف تجنبوا (المادة) التي تبريء النبي صلوات الله وسلامه عليه وآله
واقتصروا على (المادة) التي تسيء له؟
لو كان  مكان النبي أباً لأحدهم، هل كانوا سيرضون أن يقال عنه أنه تزوج ابنة ( 18)؛ أم أنه تزوج ابنة (9)؟
مشكلة العقل التراثي أنه جاف العاطفة.
العاطفة ليست مذمومة مطلقاً؛ فالعاطفة التي يدعمها العلم والبرهان محمودة؛ والمفترض من كل مسلم أن يكون وافر المحبة والتقدير للنبي صلوات الله عليه؛ العاطفة (من المحبة والاحترام والتقدير) للنبي صلوات الله عليه وآله، يجب أن تكون أبلغ وأعلى من حب وتقدير واحترام أي مخلوق آخر؛ مهما كانت قرابته.
للأسف، أن تشويه سيرة وصورة النبي صلوات الله عليه وآله لا يحظى بهذا الاهتمام من النقد والرد الذي يوليه البعض بتبرئة بعض الرموز المذهبية، سبق أن ذكرت لكم أن (المنافقين والثقافة النفاقية) كانت متخصصة في عداوة النبي شخصياً (هم العدو فاحذرهم)؛ ذكره بالمفرد.
سؤال:
العدو ماذا يفعل؟
هل  العدو (عدوك أنت) يكون مؤتمناً عليك؟ ألا يحرص على تشويه سيرتك وصورتك؟ ألا ينسب إليك بعض ما لا يليق بك؟
إذاً؛ فابحثوا عن المنافقين وأثرهم؛ فالأعداء قد ينسبون لك ما لا يصح ولا ترضاه؛ وقد يوردون هذا الكذب على لسان ابن أو زوجة أو مولى ..الخ
بلغة أصرح: لا نكذب عائشة، نكذب من روى عنها؛ المشكلة أن الدفاع عن النبي صلوات الله وسلامه عليه وآله أصبح صعباً جداً؛ الدفاع عن أي آخر، ولو ظالماً؛ أمر سهل. لكن الدفاع عن النبي صعبوه علينا.


مواضيع أخرى:
لمطالعة "ما كتبه الرومان عن تاريخ العرب والمسلمين... هل هم أصدق أم نحن؟!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "الرد على أحاديث الأقباط" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "علم الحديث - التوثيق.. بين الاهواء والسياسه (ألجزء ألتاسع)" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لغلاة السلفية: كلا؛ لم يرتكب النبي مفسدة!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "بلاؤنا في ماذا؟"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "علم الحديث - أمانة أهل الحديث ... في الميزان!(ألجزء السادس)" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "علم الحديث - أبو هريرة وألأثر السياسي (الجزء الرابع)‏"على هذا اللرابط «««

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1592
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 01 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 19