• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : هل يمكن أن تستطيع أي سلطة تاريخية طمس حقيقة طمساً نهائياً أو قلبها إلى الضد؟؟ .

هل يمكن أن تستطيع أي سلطة تاريخية طمس حقيقة طمساً نهائياً أو قلبها إلى الضد؟؟


هل يمكن أن تستطيع أي سلطة تاريخية طمس حقيقة طمساً نهائياً

                      أو قلبها إلى الضد؟؟

هل يمكن أن تستطيع أي سلطة تاريخية طمس حقيقة طمساً نهائياً أو قلبها إلى الضد؟؟ نعم يمكن؛ فكم طمسوا من حقائق؛ وكم أحيوا من مختلقات؛ هل من أمثلة؟
اعطيكم آية: (لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون)!
أليس تصورنا عن قريش خاصة؛ أو العرب عامة أن أكثرهم آمنوا؟!

تأملوا جيداً؛ فإذا استطاعت السلطات طمس عشرات المعلومات التاريخية الكبرى التي تحملها الآيات القرآنية التي نكرر قراءتها؛ ألا يستطيعون طمس ما دون ذلك؟!
تدبر.
الفعل التاريخي عظيم ومؤثر ومخيف؛ فإذا أراد طمس شيء طمسه؛ مهما كانت دلائل وجوده ظاهرة؛ التاريخ مؤثر جداً لا يرده شيء؛ والقرآن إنما يقوم بأهله؛ وأما ما بعد النبي صلوات الله وسلامه عليه وآله، فيمكن معرفة الحقائق المطموسة من خلال الآثار والتاريخ المقارن ونحو ذلك؛ يظهر أننا في خدعة كبيرة..
ألم يكن أكثر أهل الكتاب في عهد النبي في خدعة كبيرة عندما اتبعوا أحبارهم ورهبانهم وتركوا الحكم بالتوراة والإنجيل؟ كانت مازالت موجودة وصحيحة؛ فما الذي يجعل أهل الكتاب في خدعة مع وجود التوراة والإنجيل، ولا نكون في خدعة مع وجود القرآن الكريم؟
الكتب السماوية لا تلحق من أدبر عنها لترده؛ ألم يتواتر حديث (لتسلكن سنن من كان قبلكم... حتى لو أنهم دخلوا جحر ضب لدخلتموه)؟ فلماذا لا نكون مخدوعين مثلهم، بسبب الأحبار والرهبان وغيرهم؟
الوعي بالتغيرات السلبية التي حدثت في (ثقافة) المسلمين لا يمكن معرفتها إلا بالوعي بالتاريخ؛ وهو المنفذ الوحيد للحماية من التطرف والإلحاد معاً.


مواضيع أخرى:
لمطالعة "متفرقات في العقيدة والقرآن والقراءات!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا الاهتمام بالتاريخ؟! -الجزء الأوّل -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا الاهتمام بالتاريخ؟! -الجزء الثاني-" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا الاهتمام بالتاريخ؟! -الجزء الثالث-" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "بداية الانحراف الأول عن الإسلام الأول ..متى كان؟! { الجزء التاسع }" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "داعش عربية أصيلة؛ ليست أمريكية ولا إيرانية." على هذا اللرابط «««
لمطالعة "عن قريش والعرب والإسلام مرة أخرى (1)" على هذا اللرابط «««
لمطالعة " نموذج للحوار السني الناصبي" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ما لم يدونه التاريخ عن الإمام علي بن أبي طالب" على هذا اللرابط «««

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1632
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 02 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 13