الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 ألمذاهب بدأت من العهد المكي = وفق القرآن الكريم! - الجزء الثاني -

 تعريف بأهل بدر من بني هاشم

 سيرة الإمام علي (ع)- ما بعد التحكيم

 لن تضعف داعش إلا بصدق خصومها!

 مناظرة وجها لوجة قناة وصال الحلقة 3

 هل يفلح قوم يتعمدون الكذب؟!

 مأساة الباحث الصادق مع أعداء النبي!

 تعليق الشيخ حسن المالكي عن اعتذار د. عدنان ابراهيم

 الكتابات حسب احتياجات البلدان!

 أسرار لا يعرفها الدعاة (1)! (الجمهور أو الحقيقة !)

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6966574

  • التاريخ : 16/12/2017 - 03:42

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : إرادة خفية تمنع المسلمين من التفاهم ! .

إرادة خفية تمنع المسلمين من التفاهم !


والغريب أن الجميع أيضاً يقول بضرورة الحوار؛ وكتبوا في آداب الحوار.. الخ! يعني في الكلام ما قصروا! وعند التطبيق يتبين الصادق.
.



لو يتم فتح الحوار الجاد المسؤول لفهم الناس بعضهم بعضاً؛ وتوسعت عقولهم؛وعذروا المخالف بأن له حجته أيضاً، وتعايشوا بالمحكمات.
كأن هناك إرادة خفية بأن يبقى المسلمون هكذا؛ شكوك جاهلة؛ وأحقاد بلا مبرر؛ وضغائن مجانية.
أقوالهم متفقة وتطبيقاتهم متحاربة.
أنا لا أفهم هذا الاختلاف والأحقاد وسفك الدماء.. الخ؛ لا أفهمها مادام الجميع يقول: نريد الكتاب والسنة؛ فليتحاوروا في النور.
والغريب أن الجميع أيضاً يقول بضرورة الحوار؛ وكتبوا في آداب الحوار.. الخ! يعني في الكلام ما قصروا! وعند التطبيق يتبين الصادق.
يظهر لي أن الذين يكتبون في الحوار وآدابه يظنون أن الحق معهم ١٠٠٪ ؛ ثم يتفاجؤون بأن الطرف الآخر معه أدلته الأقوى فينهارون! إذاً فالمشكلة هو قطع الطرف بأنه على حق وبلا أي احتمال لصواب الطرف الآخر؛ يعني فكرة مسبقة خاطئة تتبعها صدمة قاسية غير متوقعة؛ وهذه الأفكار المسبقة تورط أصحابها كثيراً؛ وهي نتيجة الكبر والغرور وتزكية الذات والإعجاب بالكثرة؛ وكلها ذنوب. وهي سبب كل هزيمة؛ الصحابة انهزموا يوم حنين بسبب ذنب واحد؛ وهو الإعجاب بالكثرة (إذ أعجبتكم كثرتكم)؛ فكيف مع إضافة كل الذنوب السابقة؟
.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/03/10  ||  الزوار : 1325




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي