الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 مجموغة تغريدات متفرقه لفضيلة الشيخ

 تكفير المسلم بدعوى أنه مشرك؛ قد يكون شركاً !

 ألأشتر النخعي - البطل المظلوم - الجزء الأول

 سيرة الإمام علي (ع)- ما بعد التحكيم

 وفاة العلامة اليمني محمد بن اسماعيل العمراني رحمه الله.

 وابحث عن ذنب تندم عليه!

 سلفيو دماج من عنق الأحمر ووصال!

 الحماقة عندهم إرادة، فليكن العقل أرادتك أنت!

 المجمع عليه في ثورة الإمام الحسين!

 {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا} قانون كافٍ لإصلاح العرب والمسلمين..

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6807293

  • التاريخ : 20/10/2017 - 12:03

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : خيارات اللقاءات التلفزيونية أصبحت ضيقة جداً؛ بين كذبة ونصف كذبة! .

خيارات اللقاءات التلفزيونية أصبحت ضيقة جداً؛ بين كذبة ونصف كذبة!


          خيارات اللقاءات التلفزيونية أصبحت ضيقة جداً!
                        بين كذبة ونصف كذبة!


إذا كانت نصف المقابلة تصحيحاً فهذا إرهاق عبثي.
المذيع الناجح لا يأتيك مؤدلجاً ولا مكلفاً ليقول كذا.. نعم؛ من حق المذيع مناقشتك بقوة؛ بل حتى توريطك بالمعلومات الصحيحة؛ لكن؛ كثافة الكذب متعبة..

خيارات اللقاءات التلفزيونية أصبحت ضيقة جداً؛ بين كذبة ونصف كذبة! أصبحت مهمة الضيف - مهما كان كبيراً - أن يُنقص من كذبة السؤال إلى النصف!
أقول هذا تعليقاً على لقاء لمفكر كبير شاهدته قريباً؛ كانت تكدس الكذب في السؤال محرجاً لمفكرنا الكبير، فلم يسعه إلا إنقاص النصف من كذبة السؤال!
المذيع الناجح هو يسألك بالصدق، لا من يربشك بالكذب! المذيع الناجح لا تضطر معه لإماطة كذب السؤال..
إذا كانت نصف المقابلة تصحيحاً فهذا إرهاق عبثي.
المذيع الناجح لا يأتيك مؤدلجاً ولا مكلفاً ليقول كذا.. نعم؛ من حق المذيع مناقشتك بقوة؛ بل حتى توريطك بالمعلومات الصحيحة؛ لكن؛ كثافة الكذب متعبة..
نماذج من أسئلة المذيعين المرهقة:
س: لماذا يوم كنت في زائير لم نجدك تتحدث عن الزرافة بحجة تكررها من أن الزرافة عنقها طويل ولا تسمع كلامها؟
والضيف ما راح زائير أصلاً! ولا يكلم الحيوانات! ولا يعلم أن الزرافة تتكلم! ولا عمره فكر في هذا! ولم يقل كل هذه الأكاذيب التي في السؤال!
إرهاق.
ثم يأتي السؤال الثاني: ولكنك ترى أن الأسد من ولده هذه القطط التي نراها في الشوارع، وخاصة القطط السوداء بجانب مطعم الفول، فسر لنا أكثر؟!
فيأتي الضيف المسكين ليقول: لم أقل هذا، وأنما قلت أن الأسد والقط من فصيلة واحدة؛ ولا أعرف القطط التي ذكرت أنها بجانب معطم الفول! ولا.. ولا.. الخ
طبعاً؛ الذي دشن هذا النوع من الأسئلة هو فيصل القاسم؛ فسن سنة سيئة عليه وزرها ووزر من عمل بها؛ فاستشرى مرض فيصل القاسم حتى كاد يعم..
المذيع والضيف؛ كلاهما مسؤولان عن إخراج معلومات صادقة لهذا الجمهور؛ مسؤولان أمام الله وخلقه عن هذا
الصدق كله؛ في السؤال والجواب؛ أو ليتوقفا.
تذاكي بعض المذيعين بدس الأكاذيب أثناء السؤال، ووضع الكلام في فم الضيف ، أو في سكوته، ليحتج بهذا بعد ذلك في المقاهي، هذا عمل غير أخلاقي.. الحرص على راحة الأغبياء غباء.. لا تحرص أن ترضي الحمقى بهذه البلهلوانيات؛ الكلمة مسؤولية؛ والنية الحسنة في السؤال؛ مع توخي الصدق؛ هو ما يبقى لك.
الصادقون من المذيعين يرتفعون؛ وإن كانوا أقل ثقافة؛ والمثقفون الكاذبون المتعاظمون من المذيعين سينزلون يوماً بعد يوم؛ وسترون..
لا تستعجلوا.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/10/14  ||  الزوار : 870




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي