الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 من روائع التوصيفات الاجتماعية في القرآن – الغَمْرة!

 لا تستهينوا بالنفاق وقد جعل الصحابة الصالحين فئتين!

 الثورة السلمية البحرينة

 تعقيب فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي على قلة تواصله عبر شبكات التواصل الاجتماعي

 تدبر سورة التوبة - حسن المالكي.

 وفاة فقيه اليمن العلامة المنصور.

 الرد على أحاديث الأقباط

 الإلحاد والغلو ... يجتاحان الشباب! - الجزء ألرابع

 دور الشيطان حقيقة أم خرافة؟؟

 قسوة القلوب من أضداد الإسلام!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8216265

  • التاريخ : 12/11/2018 - 20:03

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الشيطان يلف حباله من بعيد! .

الشيطان يلف حباله من بعيد!

الشيطان يلف حباله من بعيد!


المعاصي التي تحمل الناس على الإفساد في الأرض باسم الله؛ واستباحتهم كل المحرمات باسم الله؛ هي الماركة المسجلة ذات الجودة العالية للشيطان. ولو تأملتم (التعبد بالمعصية المتعدية) لوجدتم حبالها متعددة ومعقدة؛ ويصعب فهمها وتفكيكها؛ بخلاف المعصية الفردية الخاصة!


حبال الشيطان متعددة؛ كل يوم ينعقد له حبل على رقبة ضحية؛ وقد يكون هذا الحبل يسير في طريقه للانعقاد من قرون طويلة!
هناك فرق بين الإضلال البسيط للأفراد والإضلال العميق للأمم والشعوب  الخ؛ فصيد السمكة يختلف عن صيد الحوت؛ وصيد الغزال يختلف عن صيد القطيع كله! التزيين البسيط للمعاصي الفردية من شرب خمر وزنا ....؛ هذه عند الشيطان كالأسماك الصغيرة؛ يكفي لها خيط صغيرة بشوكة! عمله الكبير في مكان آخر؛ الإضلال البعيد والعميق والمؤثر والفاعل؛ عبر التاريخ؛ والطاحن للشعوب - عداوة وبغضاء وظلماً وقتلاً وجهلاً - هو العمل الرئيس الاستراتيجي للشيطان؛ وهذه الأعمال الجبارة له هي نتيجة دوائر من الحبال الشيطانية المعقدة؛ فهي تقود الشعوب للمعاصي الكبرى الجماعية؛ وعلى مدار الساعة..
هذا هو الإنجاز.
انظروا الفرق في وسوسة الشيطان لشارب خمر وتزيينه لقاتل! ستجدون الوسوسة الأولى بسيطة ساذجة؛ ونتيجتها محصورة؛ وقد يتبعها تأنيب ضمير أو توبة؛ أما الثانية (التزيين للقاتل) فعملية معقدة من الأدلة والأحقاد والآثار المتعدية والتدين بالجريمة؛  ولا يخطر على البال تأنيب ضمير أو مراجعة ذات.
المعصية الخاصة؛ التي يستحي منها صاحبها؛ لا تحتاج لكثير جهد من الشيطان؛ أما المعاصي العامة؛ التي يتعبد بها الناس؛ فمتعوب عليها من الشيطان؛ صراحة.
المعاصي التي تحمل الناس على الإفساد في الأرض باسم الله؛ واستباحتهم كل المحرمات باسم الله؛ هي الماركة المسجلة ذات الجودة العالية للشيطان. ولو تأملتم (التعبد بالمعصية المتعدية) لوجدتم حبالها متعددة ومعقدة؛ ويصعب فهمها وتفكيكها؛ بخلاف المعصية الفردية الخاصة؛ نعم؛ ليس الشيطان وحيداً في حصول المعصية؛ فقصة إبني آدم سببها نفس خبيثة؛ مثلاً؛ لكن الشيطان هو الوحيد في موضوع التعبد بالمعصية؛ فرق بين الأمرين.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/05/03  ||  الزوار : 1896



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حسين عبود(زائر) ، في 2015/05/04 .

فكرة دين المجتمع التي تؤدي الى المعصية للمجتمعات غير واضحة البته (لي). في طرح الشيخ!. فالمقال ينتقل من قائد اﻹضلال للمجتمع، الشيطان، الي نتائج الضلال الذي هو النتيجة التعبد لله بالمعاصي. والله يقول ان الله لا ىيغير ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم. فما هو التغيير الذي حدث لمجتمع المصطفي لينقلب على عقبيه بعد وفاة الخاتم؟ الا البعد عن العترة!!!! وما لم يطرحه المقال تبيان الالية في منهاج الشيطان لإضلال المجتمع كله. وانا افهم ان تلك الالية هي استبدال القيادة الحقة لأمة محمد بقيادة مزيفة او هزيلة بدينها، التي لا تأخذ الكتاب بقوة، فيسهل للشيطان حرف القيادة الدنيوية عن دينها, فتتبع الامة قيادتها فتضل الامة بهم.



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي