الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 العقل وباب مدينة العلم..تامّل

 التوقيع في دار الرئاسة اليمنية على الاتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين - الجزء ألأوّل

 إياكم وحب الجماهير

 الصحابة والنص

 رحلة السراة - زهران وغامد (3)

 هل انتهت الطائفية يوماً؟!

 سماعون للكذب ! -كذبة الوصابي نموذجاً - الجزء الأوّل -

 هذا معاويه الذي ملأتم به الدنيا!

 ارتفاع الوعي أكبر خطر يواجه الغلو السلفي

 حوار مفتوح مع الشيخ حسن المالكي "ما بعد وصال" - الحلقة 2

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974257

  • التاريخ : 18/12/2017 - 13:03

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : شيء من المعلومات عن الكذب! (مقدّمة) .

شيء من المعلومات عن الكذب! (مقدّمة)



                        شيء من المعلومات عن الكذب!
                                    (مقدّمة)



هذه الدولة الاستعمارية أو تلك؛  التي تجيش الجيوش لاحتلال البلدان واستعباد الشعوب؛ يصاحبها الكذب في كل خطواتها. فالكذب سبب شقاء الإنسان. لن تجد شقاء لهذا الإنسان؛ على وجه الأرض؛ يتسبب فيه الإنسان نفسه - استدراكاً للكوارث الطبيعية - إلا والكذب مصاحب لهذا الظالم في كل خطواته.

المعلومات عن مشكلة من المشاكل؛-كالمرض مثلاً - تسهم في التقليل منها ومن آثارها!
هل نحن متفقون على هذه المقدمة؟
ننتقل للمقدمة الثانية من المعلومات؛ ما سبب هذا الفساد في الأرض؟
تقاتل/ تظالم/ سوء إدارة ومعيشة ..الخ؛ تستطيع أن تقول أنه الكذب أيضاً
كيف؟
المتدينون يقولون سبب ذلك كفر غير المتدينين؛ وأنهم لا يخافون الله ..الخ؛ وغير المتدينين يقولون سبب ذلك كذب المتدينين؛  وأكلهم بالأديان..؛ وهنا فائدة؛ أن الجميع متفق على أن الكذب عامل محوري من عوامل شقاء الإنسان؛ حتى الملحدين؛ الذين يتهمون الأديان بالكذب؛ يلتقون في هذه القضية.
ننزل إلى المسلمين؛ السنة يقولون سبب شقاء المسلمين كذب الشيعة ومن خالف السنة؛ والشيعة يقولون سبب شقاء المسلمين كذب السنة ومن خالف الشيعة؛ وهنا اتفاق بين المتدينين وغير المتدينين؛ وبين المسلمين وغير المسلمين؛ وبين السنة والشيعة؛ أن الكذب هو أهم أسباب الشقاء؛ وهذا اتفاق إيجابي جداً!
مجرد الاتفاق على أن (الكذب) من أهم أسباب شقاء الإنسان أمر إيجابي؛ لأنه كما قلنا قبل، أن تجميع المعلومات عن المشكلة يحاصرها ويقلل آثارها.
دعونا نتقدم خطوة في المعلومات عن هذا (الكذب)؛ هل من معلومات أخرى عنه وتكون صحيحة؟ نريد مزيداً من المعلومات الصادقة عن الكذب؟ وليست كاذبة!
الجواب: نعم؛ يمكن أن نجمع مزيداً من المعلومات الصحيحة عن الكذب والكاذبين لنتعرف بها على هذا المرض الإنساني الذي هو أهم أسباب شقاء الإنسان. قد يأتي أناس ليخاصموا بالكذب؛ وهم لا يشعرون أنه كذب؛ كأن يقلوا: من المعلومات عن الكذب أنك كاذب !!
نكرر؛ نريد اليقين؛ ومن أصدق من الله قيلاً؟
لنترك أقوالنا إلى أقوال الله؛ أو على الأقل لنتعلم كيف نؤجل معلوماتنا لنختبرها  بعد المعلومات التي نستفيدها من الله؛ هل يمكن؟
فمثلاً؛ ما الكذب ومستوياته ؟ وما أضراره ونتائجه؟ وما صفات الكاذبين وعقوبتهم؟ ولماذا يكذبون؟ وما الفرق بين مقلد الكذب ومنتج الكذب؟ الخ
كلما تجمع؛ من القرآن الكريم؛ معلومات عن الكذب والكاذبين؛  صفاتهم وعقوباتهم وآثار الكذب على الأمم..الخ؛ كلما كان لك إسهام في محاصرته ومحاربته؛ الكذب هو مقدمة الظلم؛ فالمعلومات الكاذبة تنتج المظالم؛ ثم المظالم تنتج الشقاء للفرد والمجتمع والأمم والشعوب.. الكذب منتج لشقاء الإنسان.
حتى الذين يقولون أن الهوى والمصالح هي السبب؛ كلامهم غير دقيق؛  لأن هذا الظالم المستكبر؛ الذي يستبيح ظلم الآخرين؛ وينهب حقوقهم؛ هو يتحرك بالكذب.
حتى المتكبر سببب كبره هو الكذب؛ فهو يجهل قدر نفسه؛ ويجهل قدر غيره؛ ويجهل قدر ربه؛ وهذه الجهالات هي معلومات كاذبة، عن ربه وعن نفسه وعن غيره. وحتى صاحب المصلحة؛ الذي يستبيح دماء الناس وأموالهم؛ إنما حركه الكذب؛ مرضه الذي ساقه لعبادة مصلحته؛ هذا المرض هو نتيجة معلومات كاذبة أيضاً.
كذلك؛ هذا المتطرف - من أي دين ومذهب - الذي يرى قتل الآخر وظلمه، تطرفه هو نتيجة معلومات كاذبة، عن نفسه وعن غيره وعن ربه. نفس الشيء في الظالم.
هذه الدولة الاستعمارية أو تلك؛  التي تجيش الجيوش لاحتلال البلدان واستعباد الشعوب؛ يصاحبها الكذب في كل خطواتها. فالكذب سبب شقاء الإنسان. لن تجد شقاء لهذا الإنسان؛ على وجه الأرض؛ يتسبب فيه الإنسان نفسه - استدراكاً للكوارث الطبيعية - إلا والكذب مصاحب لهذا الظالم في كل خطواته.
كل شقاء تسببها الدول أو أتباع الأديان أو أتباع المذاهب والرموز والزعماء وأهل الخرافة والدجل والاحتيال ..الخ، يكون الكذب أبرز العوامل.
هذه مقدمة عامة؛ ويمكننا أن نختبرها ونعدلها ونصححها بالمعلومات القرآنية عن الكذب وأهله وصفاتهم ونفسياتهم وآثارهم لخ؛ وهذا سيكون الجزء الثاني.

للانتقال الى "شيء من المعلومات عن الكذب! (القسم الثاني) صفات الكاذبين وأحوالهم." على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/06/18  ||  الزوار : 1291




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي