الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)
  • نص لائحة الاتهام أ. حسن بن فرحان المالكي التي وفقها تطالب السلطات السعوديه باعدامه (1)
  • When barbarism is the judge of scientific thought (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 When barbarism is the judge of scientific thought;

 عندما تحاكم الهمجيه الفكر- نص لائحة الاتهام التي تطالب حسبها النيابه السعوديه باعدام المفكر والباحث حسن بن فرحان المالكي

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 حسن فرحان المالكي وثمن الرأي الآخر

 علم الحديث - التوثيق.. بين الاهواء والسياسه (ألجزء ألتاسع)

 حب دعاة النار

 الشيطان؛ هذه مهمته (ليحزن الذين آمنوا)!

 طفولة الفكر السياسي العربي!

 مؤتمر الرياض للحوار بين المذاهب

 من ذمتي لذمتكم .. الزكاة القرآنية غير الزكاة المذهبية والسلطانية

 برنامج حـقـائق التاريخ.. الحلقات كامله

 تواضعوا للاسلام!

 جيل ماجد عبد الله .... وجيل ابن تيمية! -الجزء الثاني

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 21

  • عدد المواضيع : 1630

  • التصفحات : 10001325

  • التاريخ : 18/11/2019 - 08:00

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : مع تقدم العمر؛ تعرف عندها الدنيا! .

مع تقدم العمر؛ تعرف عندها الدنيا!



                    مع تقدم العمر؛ تعرف عندها الدنيا!




تحاول أن تجد لك شيئاً لله؛ خالصاً له؛ متفقاً مع ضميرك الصادق وعقلك الفطري؛ ثم لا تجد!
وكل الذين خاصمت فيهم؛ لا تجدهم!
ما أقساها من لحظة!


مع تقدم العمر؛ ووقوفك على مشارف الكهولة؛ ومع تذكر الذين غادرونا؛ تعرف عندها كم الدنيا تافهة وغرور؛ لا تستحق أن تخسر كل هذه الخسارة لأجلها.
خذو أي شخصية؛ شيخ متعصب؛ صحفي منافق؛ سياسي متعجرف؛ تابع منفوخ.. الخ؛ كيف سيرى الأمور مع أول ضجعة له في القبر؟
هل سيراها كما كان يراها في الدنيا؟
الحياة الأخرى قصة كبيرة جدا؛ مختلفة؛ ومخيفة.
كيف لو تتفاجأ وتكتشف كم كنتٓ تعبد البشر والسمعة والمجاملة والجمهور والسلطة الخ!?
يا الله!
ينكشف عنك الغطاء؛ الذي وضعته على عقلك السياسات والمذاهب والعوائد وشياطين الإنس والجن الخ؛ كل هذا يذهب؛ يتلاشى؛ لا تجده؛ وليس بجوارك إلا التراب!
تخيل نفسك؛ تصحو- بكيفية ما شفافة -  وليس على يمينك ولا شمالك إلا التراب والأحجار!
لا تويتر..
ولا فسيبوك..
ولا العربية..
ولا الجزيرة..
ولا العالم..
الخ
تحاول أن تجد لك شيئاً لله؛ خالصاً له؛ متفقاً مع ضميرك الصادق وعقلك الفطري؛ ثم لا تجد!
وكل الذين خاصمت فيهم؛ لا تجدهم!
ما أقساها من لحظة!
قد تكتشف منافقين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر؛ كنت تظنهم من أفضل الناس! وتكون قد أهلكت دينك وعقلك وضميرك وإنسانيتك من أجلهم!
يا الله!
تكتشف كم أنت الآن عاقل؛ وصاحب ضمير؛ ومحب للخير؛ وعاذر لمن كنت تعذله..
وعاذل لمن كنت تعذره؛ وهكذا؛ ثم تتساءل: كيف لم أر هذا قبل الموت كما هو الآن؟
وتتساءل!
هل من رجعة لأيام؟
هل من فرصة للتصحيح؟
للعدل؛ للصدق؛ لرؤية الأمور كما هي؛ لتفعيل ما تشعر به الآن؟
كلا. انتهت حصة الاختبار!
وفي الجانب الآخر! قد تتفاجأ بانفراج كبير؛ نتيجة حب ليتيم؛ أو صدقة لفقير لم تأبه بها؛ أو صحوة ضمير في إنكار جريمة؛  أو شهادة حق لخصمك.. الخ؛ ربما تستغرب لماذا كانت هذه الأمور؛ التي لم تأبه بها؛ يتحقق بها انفراج الكربة! ولم تتحقق بصلاة ولا صيام ولا حج؛ لأنها كانت بلا روح؛ بلا غاية!
موازين الآخرة غير موازين الدنيا؛ موازين الله لهذا القلب وموازين البشر لهذا المظهر؛ احرص على القلب وستجد فيه الفرج (إلا من أتى الله بقلب سليم).

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/09/03  ||  الزوار : 2279



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : أحمد نصيف - من المغرب(زائر) ، في 2015/09/04 .

جزاك الله خيرا شيخناالفاضل على هذه الاستنارة وبارك الله لك في أمورك وحفظك ورعاك . اللهم اجعلنا من الصادقين ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

• (2) - كتب : عبد المجيد(زائر) ، في 2015/09/04 .

لو كان هناك نبيا سيبعث في هذا الزمان لكان حسن بن فرحان المالكي .. فاعتبروا بنصائحه يا أولي الالباب



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي