الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 استراتيجية للسعودية!

 رحلة السراة!

 من ظن أن الله يُخدع بألألفاظ فقد جهل ربه

 الصحابة والنص

 العثمانية؛ تلك الفرقة الغامضة!

 بداية الانحراف الأول عن الإسلام الأول ..متى كان؟! {الجزء السابع}

 غاية الصيام التقوى!

 الانصاف كعباده - شهاده لله!

 تعقيب فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي على قلة تواصله عبر شبكات التواصل الاجتماعي

 لاعليكم من عباد الخصومة؛ اعبدوا الله وحده.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6801108

  • التاريخ : 17/10/2017 - 12:21

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الفرق بين القدوة والأسوة في القرآن الكريم! .

الفرق بين القدوة والأسوة في القرآن الكريم!



            الفرق بين القدوة والأسوة في القرآن الكريم!



يستفزك العاطل عن أي بحث وجهد؛ عندما يسألك سؤالاً وهو على ثقة بجهله أكثر من ثقتك بعلمك؛ ثم إذا وجد الجواب بقي يدور كما تدور الرحى.
نصيحة لكل متكبر بجهله؛ تعلموا التواضع؛ ولا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم..
خلوكم عاقلين وابقوا في الموضوع.
من مآسي المسلمين- وليست في غيرهم للأسف - أنك تجد الجاهل منهم أوثق بجهله من العالم بعلمه؛ وهذا ما يجعل التصحيح المعرفي صعب جداً؛ أنت أمام جبال!


القدوة  = بالمعنى (فبهداهم اقتده).
والأسوة = بالأشخاص؛ (ولكم في رسول الله أسوة حسنة).
لإيضاح أكثر..
أنت تقتدي بالمعنى الذي يفعله فلان.. بعمله / بخيره/ بهديه.. وليس بشخصه؛ وهذا ليس إلا للنبي؛ أمره الله بالاقتداء بهدي من سبقه؛ فالنبي هو الوحيد الذي أمره الله بالاقتداء بهدي من سبقه؛ وليس بأشخاصهم؛ لأنه أفضل منهم.
لم أجد في القرآن أمراً للمؤمنين بالاقتداء؛ بل بالتأسي.
بمعنى؛ أن في القرآن أمراً بالتأسي بالنبي تأسياً عاماً، هو نفسه أسوة في كل شيء؛ ثم بإبراهيم ومن معه في أمر خاص؛ وهو البراءة من المشركين.
فما الفرق بين الأسوة والقدوة؟
الأسوة أنك قد لا تلحق بالمتأسى به؛ (والمواساة والمؤاساة ) سواء، وإنما خففت الأولى؛ ولها معنى سيأتي.
فلفظة (أسا يأسو فهو آسٍ) يدخل فيها المواساة والمعالجة (ومنه الطبيب الآسي)، فالأسوة من يعالجك ويساعدك ويواسيك وتنتفع بتذكر سيرته كلها. ومن هذا الباب يقال : الأسى، أي الحزن؛ وبينهما علاقة؛ لأن المؤمن غالباً حزين لما يرى ويجد من التكذيب بالحق؛ فلذلك الرسول أسوته، فتذكره علاج لك؛ فقوله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ والْيَومَ الْآخِرَ)، فيها تعزية لكل صاحب حق مكذَّب؛ أي فيها علاج وتعزية ومواساة تقويك في الثبات على الحق؛ أي لك في رسول الله تقوية لما تواجهك من أمور ومصاعب، فقد واجه نفس العصبيات والمكابرات. فالأسوة من الجهتين؛ فالنبي طبيب لحزنك وأساك؛ أي النبي آسٍ وأنت مأسوٌ، وبينهما التأسي منك إن شئت، أي هو معالِج وأنت معالَج؛ وفعلك تقبل العلاج.
وهذه الآيات تشير إلى أن الحق سيبقى غريباً؛ وأنه مثلما لم تعي الأكثرية وحزن الرسول لذلك وجاء (يا أيها الرسول لا يحزنك...) ؛ فستواجه الأمر ذاته.
وأما القدوة، فتقتدي بالعمل نفسه؛ ثم قد تكون أفضل من صاحب العمل؛ وقد يكون هو أفضل منك؛ أي تقتدي بالعمل مفصولاً عن مراقبة شخصه وكونه أسوة أم لا؛ فالتأسي يكون بالشخص؛ والقدوة بالفعل أو الهدي من الشخص.
هذا الذي ظهر لي من تدبر المعنيين؛ وهذا مدرك من الجذرين واشتقاقاتهما؛ والله أعلم.
نعم؛ التأسي هو الاقتداء من وجوه دون أخرى؛ ومن هذا الباب قول مصعب بن الزبير: وإن الأُولَى بالطف من آل هاشم... تأسوا فسنوا للكرام التأسيا؛ قالها مصعب بن الزبير لما عرض عليه عبد الملك بن مروان بالاستسلام، فتذكر الحسين يوم كربلاء؛ فقال ذلك البيت وقاتل حتى قتل..
فاتخذهم أسوة له.
وقول مصعب تأسوا، ي أن الحسين؛ وإن كان أسوة لمصعب؛ إلا أن الحسين أيضاً تأسى بمن سبقه: رسول الله/ حمزة/ جعفر/ علي . وما وجدوه من مصائب أو قتل.
فهنا لم يقل مصعب (اقتدوا)؛ قال (تأسوا) ؛ أي بمن قبلهم؛ وسنوا (التأسي) لمن بعدهم. أما الاقتداء فخاص بالأعمال؛ فأنت تقتدي بالعمل وتتأسى بالشخص.
طبعاً؛ أصحاب المعاجم اللغوية قد يدرك بعضهم المعنى، وقد لا يدرك؛ فيجعل اللفظين متطابقين؛ والقرآن فصل بين الاقتداء بالهدي واتخاذ الرسول أسوة.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/10/02  ||  الزوار : 5981



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 9)


• (1) - كتب : عبد الله غالب ال غالب(زائر) ، بعنوان : كلمة أسوة في 2017/04/12 .

استاذي وشيخي الجليل تعرضني احد الاشخاص وسألني ما ضد كلمة أسوة وفعلا ايقنت انها كلمة لم اتعلم واتعرف عن ضدها وجزاكم الله خير

• (2) - كتب : أم علي(زائر) ، بعنوان : سؤال في 2016/02/21 .

ولكن في كلام الإمام علي بنهج البلاغة ذكر الشخص قدوة؟ (أَلاَ وَإِنَّ لِكُلِّ مَأمُوم إِمَاماً، يَقْتَدِي بِهِ، وَيَسْتَضِيءُ بِنُورِ عِلْمِهِ). وذلك من كتاب له(عليه السلام) إلى عثمان بن حنيف الانصاري وكذا: في حديث للإمام الرضا (عليه السلام) تكلم فيه عن الإمام، قال (عليه السلام): (من نصبه عليهم حجة، ولهم قدوة)(). ومصدري من هذا الحديث هو القرص المضغوط (نور)، وبرنامج فقه أهل البيت (عليهم السلام) نقلا عن كتاب الاحتجاج ج2، ص 438. وشكرا

• (3) - كتب : أم علي(زائر) ، بعنوان : شكر وتعليق في 2016/02/21 .

شكرا لفضيلة الشيخ كذلك قال تعالى: وإنا على آثارهم مقتدون الاقتداء بالآثار وليس بالأشخاص هذا يؤيد ما ذكرتموه

• (4) - كتب : الكردي(زائر) ، بعنوان : تعليق علي الفرق بين القدوة والاسوة في 2016/01/20 .

ظاهر مقال الاخ حسن المالكي انه لم يفهم مدلول كلمة القدوة وكلمة الاسوة اذ لو كانت الاسوة بالشخص لما قال الله اسوة حسنة ولاكتفي بقوله تعالي ( لقد كان لكم في رسول الله اسوة) ولم يضف اليها حسنة فالاسوة يمكن ان تكون سيئة وحسنة وكذلك الاقتداء

• (5) - كتب : احمد علي(زائر) ، بعنوان : الفضل في العطاء وليس في الشخوص في 2015/11/17 .

محمد رسول الله خاتم النبيين يتوهم البعض ان نبينا الكريم خاتم النبيين لان رسالته الخاتمه قد نسخت كل الرسائل السابقه (مع تحفظي على كلمه نسخ فهي تعني التكرار وليس الإلغاء). ولذا يجب علي كل اهل الكتب السابقة ان يتبعوه ، وهذا فهم مغلوط ليس لديهم عليه دليل من كتاب الله. ويستدلون بان رسولنا الكريم بعث رحمه للعالمين وباقي الرسل قد ارسلوا لاقوام بعينهم ، واقول لهم ان كل رسل ربي بعثت رحمه للعالمين وان رسولنا الكريم ارسل كبقيه الرسل لقوم بعينهم وبلسانهم . إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ . كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ . والآيات كثيره التي تفيد ما ذهبت اليه فهو قرآنا عربيا لقوم يعقلون ويعلمون اللغه العربيه وليست لقوم لا يفهمون اللغه العربيه كالبوذيين والصينيين مثلاً . ورسولنا الكريم ارسل لينذر قوما ما انذر آبائهم فبقيه الأقوام قد انذر آبائهم من سبقه من الرسل الذي قص علينا الله قصصهم في القرآن الكريم والذين لم يقصصهم علينا َ ( لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أُنذِرَ آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُون) وايضا رسولنا الكريم ارسل لينذر منطقه جغرافية معينه تفهم اللغه العربيه ِ (وَهَٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمّ َ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا ۚ ). والقرآن الكريم اتي مصدقا لما سبقه من الكتب وليس ناسخا لها . اما رساله نبينا الكريم لبقيه الاقوام هي ان يتبعوا كتبهم التي انزلت علي رسلهم ُ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ۗ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۖ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ(68) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ. وهذا اجتهاد شخصي بما فهمته من كلام الله الذي اخبرنا فيه انه (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ) وايضا ان نؤمن بجميع الرسل ولا نفرق بين احدا من رسله وان نؤمن بكل الكتب التي انزلت وانا من الذين تتلمذوا علي يديك شيخنا الجليل وبجسب المنهج الذي اقتنعت به منك ظهر لي ما سبق فكيف لا نفرق ويقول البعض ان رسولنا افضل الأنبياء والمرسلين !! وكيف نؤمن بكل الكتب مع اعتقادنا بانها محرفه !! فالدين عند الله الاسلام وهو رساله كل الرسل .َ

• (6) - كتب : حسين الحامدي من الجزائر(زائر) ، بعنوان : الطريق طويل وشاق في 2015/10/28 .

اني اعلم انك تفضل لقب استاذ لذا اقول لك حياك الله يا استاذ تعرفت حليك صدفة فاعجبتني طروحاتك واعذرني عن الخلل في التعبير لان دراستي باللغة الفرنسية لكن ثقافتي اسلامية كوني نشات في اسرة متدينة حيث كان والدي معلم القرآن الكريم منذ سنة 1936 ومدرس للفقه الاسلامي والسنة وكان يحذرنا من التشدد وذات يوم دخلت المسجد ويومها كان عمري 12 سنة وكنت طالبا في المتوسط فوجدته يدرس معركة صفين وكان يقول الحقة مع علي رضيةالله عنه وابي كان ذوجاه لكونه امام ومدرس للقرآن الكريم ومن مجاهدي ثورة تحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي ويومها سمعته يخطئ معاوية صراحة من ذالك اليوم وانا لا اقدس شخصا الا اذا كان اهلا له والشخص الوحيد المعصوم هو محمد صلى الله عله وعلى آله وسلم . وكبرت وتفقهت في العلم الذي اخترته وتخرجت من ارقى الجامعات الاربية . كان والدي الف رحمة ونور عليه يقول العل يجب ان لا نعطله لانها الميزة الوحيدة التي تفرقنا عن الحيوان واذا عطلناه اصبحنا مثل الحيوان بل الحيوان افظل منا لان الله منحه الغريزةولم يعطلها . هذا انا واعود الى مربط الفرص اني ارى بعض الذين ينسبون الى السلفية وهم يعطل عقولهم ويقبلةن باي شيئ صادرمن شيخهم حتى لو خالف الكتاب والسنة الشريفة والعقل ولا اخفيك سرا ان قلت لك انهم من افشل الناس في دراستهم وفي اسرهم واخلاقهم وفي المجتمع الا البعض منهم سلكوا هذا المسلك خطأ ان جل الذين فشلوا في دراستهم اصبحوا رواد هذا المنهج لان العقل معطل في هذا التوجه لما قربت نهاية القدافي واصبحت اكيدة استورد النضام الجزائري شيخ من الخليج ليلقي محاضرة عنوانها تحريم الخروج عن الحاكم رغم ان هذا الشيح يحث الثوار في ليبيا على الخروج ونسية اننا في عصر الانترنيت وكلامه مدون بالصوت والصورة على كل المواقع. وكان وزير الشؤون الدينية حاصرا وبدأ هذا الشيح الخليجي يبدع في عدم الخروج عن الحاكم مستدلا بكل الاحاديث الموصوعة والضعيفة فقال لي صديق كان بجانبي وهو يعرفني ويعرف مكانة ابي العلمية هذا هو ديننا الحنيف الدي اختاره لنا الله وبعث محمد صلى الله عليه وسلم ليبلغه فتجمدت لهول ما سمعت من صديقي ومن الشيخ وكان في القاعة دكاترة ومثقفين واكادمين انها كانت لنخبة المجتمع وكان الوزير يعرفني ويعرف والدي ومكانته العلمية والاجتماعية والثورية عندما انتهى من المحاصرة وجاء دور الاسئلة قمت وقلت للشيخ ان حكامنا تطوروا وتجاوزوا صرب الصهر ونهب الاموال واستحمارنا لقد جاؤا بك لكي تببر لهم عملية اللواط التي تجرى علينا لدا اطلب منك ان تاتينا بحديث يبيح الواط للحكام .فتبصم الوزير وقال له في ادنه هذا ابن عالم ومجاهدفي الورة الجزائرية وتوالت الاسئلة عليه التي لم يسمعها فيحياته قط ولميجب على سؤال واحد والقاعة اعطته درسا في الاسلام الذي لا يعرفه وخرجنا من القاعة وقلنا له صح النوم ياشيخ هذا الاسلام لا نعرفه اسلامنا هو اسلام عبد الحميد بن باديس العلامة الجزائري الذي قال والله لو قالت لي فرنسا قل لا اله الا الله ما قلتها والشهيد العالم الشيخ العمودي مؤسس جمعية. علما ء المسلمين الجزائريين الذي قتلته فرنسا

• (7) - كتب : ابو تيم(زائر) ، بعنوان : شكر في 2015/10/06 .

بارك الله فيك..وانارك وثبتك!

• (8) - كتب : أبو نضال(زائر) ، بعنوان : الفرق بين القدوة والأسوة في 2015/10/04 .

جزاك الله خيرا على الإيجاز والبيان الوافي.

• (9) - كتب : سفيان الجزائري(زائر) ، بعنوان : منارة العقول في 2015/10/04 .

السلام عليكم اود ان اشكرك يا شيخ حسن انا اتابعك و فعلا انرت عقلي و ابعدتني عن التفكير التقليدي في فهم النصوص الشرعية و في تحكيم العقل و التفكير بمنطق. اكثر لنا من هاته المواضيع التي تصحح بها الكثير مما أحدثه اتباع المذاهب المختلفة. انت تستحق لقب منارة العقول.



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي