الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 لقاء مفتوح مع الشيخ حسن المالكي

 التشويش على أهل البيت - ألجزء الثاني

 أركان الإسلام من القرآن الكريم ثمانية أركان!

 تاريخ بني مالك وما جاورها

 لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الرابع -

 من يختار أسوأ ما يفعله بعض الشيعة

 أبو سفيان (ومعه معاوية ) في القرآن الكريم

 تواضعوا للاسلام!

 سر حذيفة بن اليمان - الخلاصه

 مفتي الشافعية في سلطنة عمان يثني على قناتي وصال وصفا! فابشروا بشرهما عليكم إذاً!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7820244

  • التاريخ : 16/08/2018 - 05:36

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لو كان لي من الأمر شيء! .

لو كان لي من الأمر شيء!


                      لو كان لي من الأمر شيء!


عبادة الشيطان؛ يا ناس ياعرب يا مسلمين؛ هي: ((طاعتكم له في الجهل والكبر والعداوة والبغضاء والسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون.. وما يتلو ذلك من خراب وجهل وفقر وتخلف ..الخ)).


لو كان لي من الأمر شيء، لألزمت جهات الفتوى والدعوة والإرشاد، ألا يعطوا شهادة لمفتٍ ولا داعية ولا مرشد ولا خطيب، حتى يطوفوا به خمس سنوات على الأقل، على ملل أهل الأرض ومذاهبهم. كلها؛ يجلس معهم؛ ويفهمهم ويطلع على فلسفاتهم الخ؛ حتى يتكلم عنهم بعلم.
معظم ما يحوس المسلمين اليوم ويدوسهم دوس البقر، هو الجهل بالآخر، وبخسه حقه، وتزكية النفس، والتكبر عن فهم الآخر، ...الخ، كل هذا ينتج كل هذا التنازع والفساد والحروب و... وعباد الشيطان يأبون إلا تمسكاً بالجريمتين:
1- تزكية أنفسهم.
2- وبخس الناس أشياءهم.
والجريمتان (الثقافيتان) تقودان لكل شر وظلم وتخلف.
نفوس بني آدم عبأها الشيطان بثقافة شيطانية؛ جعلتهم أعداء متخاصمين متباغضين على الدوام، والشيطان قد أعلنها؛ فهو لا يريد راحة لآدم ولا ذريته، فالشيطان هو عدو بني آدم كلهم؛ وليس عدو المسلمين فقط.
)ألم أعهد أليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان)؟ ولسان حال الناس ... : نحن لا نعبده؟!!!
هم لا يعرفون أنهم يعبدونه؛ لأنهم - حسب تعليمهم الجاهل - واثقون أنهم لا يصلون ولا يصومون إلا الله. وكأنهم - ما شاء الله عليهم - قد عرفوا معنى العبادة..!
لا إله إلا الله...
هذا التعريف التقزيمي للعبادة بأنه يعني الشعائر من ( صلاة وصوم وحج) أتاهم من الشيطان.. ليصرفهم عن معنى (عبادة الشيطان) التي حذر الله منها.
عبادة الشيطان؛ يا ناس ياعرب يا مسلمين؛ هي: ((طاعتكم له في الجهل والكبر والعداوة والبغضاء والسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون.. وما يتلو ذلك من خراب وجهل وفقر وتخلف ..الخ)).
والله لو عبدنا الله كما أمر لما كان بيننا مقتول ولا مهضوم ولا فقير ولا أسير.. فالشيطان حاسنا حوسة، وجهّلنا أمور ديننا، والله وحده يعلم متى نخرج من هذه الحوسة. والمتوقع أن سنبقى في مشروع الشيطان (ذلك المشروع المحذر منه قرآناً) من العداوة والبغضاء والسوء والفحشاء والتنازع والحروب والتخلف والفقر والإنهاك.... إلى أن نصحو وننتبه للمعاني الأولى كالعبادة، التي زحزحنا عنها الشيطان إلى معاني أخرى تؤدي إليها؛ لكنها ليست هي..
زحزحة ذكية شيطانية؛ كما يُزحزح قطار ليخرج عن السكة متراً واحداً فقط؛ وخروج القطار عن السكة متراً واحداً هو كخروجه عنها ألف ميل.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/05/28  ||  الزوار : 1956



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ..(زائر) ، بعنوان : .. في 2016/06/01 .

مسيرة البراءة من المشركين في الحج التي تصر ايران على اقامتها ... وهي محاولات ايرانيه لتأليب الحجاج واثارتهم واحداث فوضى بالحج ويلاحظ ان هذه المسيره تبرز وتختفي حسب الظروف السياسيه فاذا تأزمت الظروف بينها وبين ال زفت ال سعود اثاروا هذه المسيره ...فأثاروها مثلا بنهاية الحرب العراقيه الايرانيه .... ثم تناسوها عندما تحسنت العلاقات بمنتصف التسعينيات ... ونسيوها تماما عندما غزت امريكا العراق وتعاون الشيعه مع امريكا التي دخلت الى مقدسات الشيعه بالنجف وكربلاء .... واثاروها الان لتأزم العلاقات فايران بعد سقوط العراق وسيطرتها عليه وبعد ابادة السنه في سوريا والعراق الذي تحول الى محاقظه ايرانيه وبعد سيطرة الشيعه وحكمهم الغير معلن للبنان ...ونجاح تصدير ثورتها الى اليمن .... فهي ترى ان عليها واجب المضي في تحقيق اهدافها .... تعالوا نتدبر هذه الايه وفيمن نزلت ومحاولة ايران استغلالهاوتفسيرها لاثارة الاضطرابات بالحج واثار الحجاج وتأليبهم : لاحظوا ان الخطاب بالايات كان خاص لبعض الصحابه بمكه الذين عاهدوا المشركين ...اربط الايات بالسياق لتعرف انها نزلت فيهم وقد يقول قائل لكنها عامه ... نعم هي عامه لهم ولمن بعدهم ...لكن اين هؤلاء المشركين واصنامهم لنقوم بمسيرة البراءة منهم في الحج فان كانت ايران تقصد امريكا واسرائيل فهؤلاء ليسوا مشركين لان القران يسميهم اهل كتاب واد يان سماويه ولتسأل ايران نفسها اين هذه البراءة عندما غزت امريكا العراق .....ولماذا لاتقوم بمسيرة براءة من الشيوعيين والملحدين (روسيا والصين) التي تفتخر باقامة علاقات متينه ومصالح مشتركه وتعاون وثيق معهم خاصة روسيا التي قال نائب وزير خارجية روسيا ان ايران هي من الحت مرارا على مجيئنا الى المنطقه برَاءَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللَّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

• (2) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : العقل و الجنة في 2016/05/29 .

الله قال لآدم و زوجه لا تقربا هذه الشجرة الشيطان قال لهما هذه شجرة الخلود و تكونا من الملائكة لو ان ادم و زوجه فكرا قليلا و قالا الله ينهانا ان نأكل من الشجرة و الشيطان يحبب لنا الاكل منها فأيهما احق بالاتباع الله ام هذا المخلوق الذي هو معنا في الجنة. العقل سيقول لهما اتبعا الله شيوخ الشيطان لو فكروا قليلا و قالوا نتدبر كلام الله القران ام نتبع كلام شيوخنا الأموات و اجتهاداتهم. لسان القران عربي مبين و لسان الكثير من الشيوخ أعجمي غوي اما امة المسلمين فقد هجرت محمد و القران و اتبعت اصحاب محمد و الشيطان يال الغباء و الجهل تَرَكُوا الأصل النقي و اتبعوا التقليد الغبي



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي