الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 غزة وتوظيف المشتركات

 مناهج منسية عند أهل الحديث! - الجزء الثاني

 جزى الله خيراً من عمل على ألفة السوريين!

 متى تأسس مذهب النواصب؟ ومن مؤسسه؟

 يحلفون على الله كذبا اجلالا للمذهب!

 في ساعة الهزيمة لا تشعر أن الله ظلمك..

 متفرقات في العقيدة والقرآن والقراءات!

 لقاء المالكي في DM برنامج هاش خليجي

 حسن فرحان المالكي: سأعتذر لابن تيمية إذا اكتشفت أني أخطأت عليه

 الطقوس والمارسات ثقافة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6966567

  • التاريخ : 16/12/2017 - 03:42

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الحادي عشر .

لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الحادي عشر


                    لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟
                          الجزء الحادي عشر


ألا ترى كيف أن الله هنا، يعطي نبيه صلوات الله عليه وسلامه حقوقاً عظيمة كلما تعاظموا واستكبروا؟! .. الشيطان يرفعهم إلى أعلى انتفاخاً وكبراً وعلواً، والله يضعهم إلى أسفل ليهتموا ببناء الأساس (الصلب) الذي يبنى عليه البناء، بأن يفرض حقوقاً عظيمة لرسوله، ثم هم بالخيار؛ إن ليحيا من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة!


لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الأوّل" على هذا اللرابط «««
لمطالعة" لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الثاني" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الثالث" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الرابع" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الخامس" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء السادس" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء السابع" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الثامن" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء التاسع" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء العاشر" على هذا اللرابط «««


                    - زيادة في سبب ضلال قوم نوح -
وشيء مما يشبهه في قوم النبي محمد صلوات الله عليهما..
بقيت عدة آيات فيها أسباب كفر وضلال قوم نوح، تأملوها معي في عدة مواضع:

الوضع الأول:
{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنْظِرُونِ (71)} [يونس: 71، 72]
هنا ينقل لنا نوح عليه السلام سبب كفر قومه، وهو أنهم (كبر عليهم مقام نوح وتذكيره بآيات الله)، والسر في كلمة (كبر)، أي أنهم أصبحوا يرون مقامه (كبيراً)، وهم لا يطيقون هذا الذي يرونه من (كبر مقامه)! فهم وحدهم الكبار ، ولا يطيقون أن يكبر (مقام أحد) غيرهم!
وهذه سنة شيطانية من باب (أنا خير منه)؛ فلذلك؛ يكبر عليهم إن تميز غيرهم واتبعه بعض الناس.. ولابد أن يكون لهم كلام في تسفيه هؤلاء بقولهم {قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ (111)} [الشعراء: 111]..
وهذه عبارات تكررت، فهم يقيمونك وفق كبرهم؛ ويكبر عليهم مقامك؛ ولو كان متواضعاً؛ ويصفون من يسمعون ويهتدون بالأرذال والسفهاء ... إشباعاً لكبرهم وغرورهم وحبهم لذواتهم وإعراضهم عن الحكمة الإلهية.. الخ.
الموضع الثاني:
{فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ (27) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ (28) وَيَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ (29) وَيَا قَوْمِ مَنْ يَنْصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (30) وَلَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلَا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنْفُسِهِمْ إِنِّي إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ (31) قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (32) قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (33) وَلَا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (34) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ (35) وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (36) وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (37)[هود]
مواضع الكبر هنا كثيرة... تستطيع استخراجها من بعض الجمل الآتية:
1 - مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا..
2 - وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ ..
3 - وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ..
4 - تزدري أعينكم..
5 - مطالبتهم نوحا بطرد الذين آمنوا معه ..! إمعاناً في إشباع النفس المتكبرة.
انظروا كل هذا التكدس من الكبر ، بعضها يظهر أنه لا إشكال فيه؛ مثل قولهم (ما نراك إلا بشراً مثلنا)! فهذه عبارة صحيحة من حيث الأصل، لكن؛ استخدامها في سياق الكبر ونزع الخصائص، فهي كلمة حق أريد بها باطل، وما أكثرها في خطابات الناس؛ فالدافع لقوم نوح من هذا التنقص وسلب الخصائص هو الكبر، وينتج إنكار النبوة تلقائياً، فكونه (بشراً) عندهم؛ لا يجوز له أن يمتاز عنهم بالنبوة، ولابد من سلب هذه الخصيصة!
وبعض كلماتهم من النوع الجارح؛ مثل قولهم (وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا)؛ فهذا كبر وتعالٍ وحسد، ثم هذا حكم ظالم، فالذين يتبعون الأنبياء يكونون من أوساط الناس غالباً، أو ربما يغلب عليهم الفقر، ولكن الفقر ليس مقياس الرذالة، فمقاييسهم تبع لطاغوتهم (قانونهم.)..
وكذلك؛ طلبهم طرد الذين آمنوا مع نوح ، وهذا كبر واضح.. وسترون أن سنة إبليس (أنا خير منه) تتكرر في أقوام الأنبياء، وقد يدفعهم هذا الكبر لوضع (طاغوت= قانون لهم) يعارضون من خالفه؛ ولو كان نبياً، وربما يستبيحون قتله، حتى لو زعم بعضهم أنه من المؤمنين بالله واليوم الآخر.
الموضع الثالث:
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ (23) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ (24) إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25)} [المؤمنون: 23 – 25]
انظروا للموقف النفسي واضح هنا، فقوم نوح يخافون أن يتفضل عليهم نوح، هم لا يريدون أن يكون أحد أفضل منهم؛ لا بخصيصة ولا فضيلة ولا شيء، إن هو إلا رجل! هو الكبر الإبليسي في شكل آخر..
الموضع الرابع:
{قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ (111)} [الشعراء: 111]
تكبر وانتفاخ الأنا واحتقار للآخر.. والقطع بأنه مرذول.. ولن يهدي الله من نظر بهذه النظرة المتكبرة..
ولذلك؛ طالبوا مراراً بطردهم حتى ينفردوا هم بالنبي نوح، ويكونوا خاصته! ولو فعل لربما آمنوا، لكن الله لا يبحث عن من يشترط على الله، اقرأ:
{قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (112) إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ (113) وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ (114) إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ (115) قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ (116) قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ (117) فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (118)} [الشعراء: 112 – 119]
وقوم نوح لا يشترط أنهم كانوا كلهم كفاراً، بل أثبت الله أنهم كانوا ظالمين، فاسقين، وهذه ألفاظ قد تشمل المؤمنين الذين يشترطون طرد من يرونهم من الأرذلين.
{ وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ} [الذاريات: 46]
ونوح يصرح أنهم عصوه، فقد يكون بعضهم على الأقل مؤمنين - بالمعنى الشائع - وإنما امتنعوا عن الاستسلام التام:
{قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21) وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22)} [نوح: 21، 22]
تركوا قيادة نوح لأنه لم ينفذ طلباتهم.... واتبعوا قيادات أخرى.. فكانوا ظالمين وكافرين بسبب هذا الكبر والاشتراط على الله وصعوبة انقيادهم.
الموضع الخامس:
{قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7)} [نوح: 5 – 8]
انظروا إلى أي حد بلغ بهم الاستكبار... والسبب مذكور بعد آيات وهو {مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا }[نوح: 13]. لو وقروا الله حق توقيره لما جعلوا للإيمان بنبوة نوح شروطاً؛ منها طرد المؤمنين..
ولطبيعة حجج قوم نوح نماذج من بعض المنافقين في عهد النبوة؛ مثل:
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا (61) فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا (62) أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا (63) وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا (64) فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65)} [النساء: 60 – 65]
ألا ترى كيف أن الله هنا، يعطي نبيه صلوات الله عليه وسلامه حقوقاً عظيمة كلما تعاظموا واستكبروا؟! .. الشيطان يرفعهم إلى أعلى انتفاخاً وكبراً وعلواً، والله يضعهم إلى أسفل ليهتموا ببناء الأساس (الصلب) الذي يبنى عليه البناء، بأن يفرض حقوقاً عظيمة لرسوله، ثم هم بالخيار؛ إن ليحيا من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة.
راقبوا (الطاغوت) في بداية هذه الآيات، فهو المانع من التسليم لهذه الخصائص، والخصائص جاءت لعلل؛ منها إبطال هذا الطاغوت.
كل أسباب كفر ومعصية أقوام الأنبياء ذكرها الله في القرآن ليمكن للناس لهم أن يتجنبوا سبلهم، ولكن الكبر قال لهم: أنتم غير أؤلئك! فخاضوا كالذي خاضوا...
فانتبهوا لأنفسكم؛  سلموا لرسول الله ما أعطاه الله؛ وبحب وإجلال؛ وثقوا بالله؛ وخذوا ما آتاكم بقوة وتيقظوا، فالشيطان مكشوف لمن صدق.

يتبع


لمطالعة "لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الثاني عشر" على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/06/12  ||  الزوار : 902



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : اخوك في الله(زائر) ، بعنوان : أية 28 سورة هود في 2016/06/12 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يرجى اضافة الآية 28 من سورة هود للنص أعلاه وشكرا لك ********* شكرا لكم تمت الاضافة تحياتي - ادارة الموقع -



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي