الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 ذكرى النكبة وحق العودة

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 من أراد الهداية سعى لها سعيها

 التعريف بغاية الإسلام – متابعه..

 ليبيا المنسية ... حرب يومية! وبلا شيعة!

 هل تعلمون لماذا لعن الله الكاذبين؟!

 الأشتر النخعي أيام أبي بكر وعمر وبلاؤه في الفتوحات - الجزء الرابع

 قيم الاسلام العظمى في نهج البلاغة

 البلاء في النية لا في البرهان!

 احترام المشاعر!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7991778

  • التاريخ : 25/09/2018 - 14:34

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : من الأكبر إثماً وافتراءً على الله وأبعد عن العذر؟! .

من الأكبر إثماً وافتراءً على الله وأبعد عن العذر؟!


        من الأكبر إثماً وافتراءً على الله وأبعد عن العذر؟!


ليحذر المسلم! فهناك نفاق متأخر مبني على النفاق الأول؛ والنفاق المتأخر أعمق وأصعب انتزاعاً؛ بعد أن جعله الشيطان في قلوب أهله من ألذ الإيمان! المنافقون المتقدمون؛ بعضهم يعلم أنه يتلاعب ويخادع؛ وبعضهم لا يعلم؛ أما أتباع ذلك النفاق فهم يتعبدون بالنفاق العميق ويرونه فضلاً وهدى من الله!

من الأكبر إثماً وافتراءً على الله وأبعد عن العذر؟
1. كافر ظالم بلا دين.
2. مسلم ظالم بدين.

لمشاهدة الاستطلاع في التويتر " على هذا اللرابط «««


الهدف من مثل هذا الاستفتاء ليس انتاج المعرفة؛ وإنما وضع المسلم  في اختبار بين عقله وهواه.. قد يصوت صح ؛ ويختار ٢؛ لكن يبقى هوى قلبه معه !
بلغة أخرى؛ قد يقر الشخص بأن مسلماً يذبح الأبرياء باسم الله أسوأ من كافر يذبح الأبرياء باسم آخر؛ لكن قلبه يبقى محباً للأسوأ؛ هنا الاختبار!
ولن يخرج المسلمون من أزمتهم الأخلاقية حتى يكون المنافق عندهم أسوأ من الكافر؛ لاسيما وأنهم يعلمون أن المنافق هو صاحب الدرك الأسفل لا الكافر!
لن يخرج المسلمون من أزمتهم الأخلاقية حتى يتركوا التعنصر بالدين؛  ويتركوا المن على الله؛ عندما يمنون عليه بأن هذا المنافق قد نطق الشهادتين!
ليحذر المسلم! فهناك نفاق متأخر مبني على النفاق الأول؛ والنفاق المتأخر أعمق وأصعب انتزاعاً؛ بعد أن جعله الشيطان في قلوب أهله من ألذ الإيمان! المنافقون المتقدمون؛ بعضهم يعلم أنه يتلاعب ويخادع؛ وبعضهم لا يعلم؛ أما أتباع ذلك النفاق فهم يتعبدون بالنفاق العميق ويرونه فضلاً وهدى من الله؛ النفاق المتأخر- فيما بعد - عميق جداً؛ وخطير جداً؛ وعنيف جداً؛ وواثق جداً! فأصحابه لا يحبون الله ورسوله إلا لظنهم بأنهما يحبان المنافقين!
ومن ذلك النفاق العميق كراهية هؤلاء لذكر النفاق  ومناقشته لمعرفته والحذر منه؛ يكرهون كشف النفاق وثقافته وخصاله وسماته؛ يتضايقون من هذا الأمر؛ وإن تجاوزوا هذه المرحلة - من كراهية ذكر النفاق وثقافة المنافقين وسماتهم - فهم يفضلون بحثه في الأحاديث فقط؛ ويتضايقون جداً من بحثه قرآنياً! ولو كان الأمر بأيديهم لمنعوا تناول ذكر النفاق والمنافقين مطلقاً؛ وقد حاولوا تجاهل وتقزيم النفاق في نفر معزولين؛ وخلاص؛ قد انتهوا! فاسكت!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/04/28  ||  الزوار : 1351




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي