الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء العاشر -

 معنى ( السنة).

 ... لا .... لظلم لإخوان!

 الشيطان ... ألفاظه ومعانيه في التراث الإسلامي- معنى الإسلام. (الجزء الثالث)

 داعش عربية أصيلة ليست أمريكية ولا إيرانية.

 إبراهيم بن المهدي - السنة المذهبية!

 سيرة الإمام علي (ع)- قصة التحكيم (2)

 إنسان العصر السوري!

 صبرك لن يذهب هدراً!

 سيلان الثقافة النفاقية من أعلى الوادي لا من آخره!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7052065

  • التاريخ : 17/01/2018 - 01:00

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : كيف يكون الإيمان بالكتب السابقة؟! .

كيف يكون الإيمان بالكتب السابقة؟!

يأتي التأكيد في القرآن الكريم على ضرورة الإيمان بالكتب السابقة،

التوراة والإنجيل مثلاً، لكن كيف يكون؟


للأسف أن في المسلمين نفور من كتب الله، إلا القرآن الكريم؟ ولا يتساءلون كيف يكون الإيمان بها؟ هل حقاً تم تحريفها جميعاً وأنها أصبحت مزورة؟ أم أن هذا التنفير من التوراة والأنجيل له هدف سياسي قديم لأجل قطع كل الدلائل على نبوة النبي صلوات الله وسلامه عليه؟ لا تستبعد أثر السياسة. سأعطيكم أمثلة من القرآن وكيف يثني على التوراة والإنجيل؟ وما هو التحريف الذي ذمه الله؟ هل أصابهما؟ ومتى؟ وهل من نسخ صحيحة؟ أسئلة كثيرة.

أنا أرى أن إيمان المسلمين بالكتب السابقة يشبه إيمان بعض النواصب بفضل أهل البيت ولا يكادون يعرفون حتى الأسماء أي إيمان هذا؟ للإيمان حقيقته. أما أن تقول نحن نؤمن بالكتب المنزلةلكنها مزورة محرفة ..الخ قبل أن تبحث متى كان وهل من نسخ صحيحة، وهل كان التحريف فيها أم في غيرها، فهذه عجلة

ولو سألت المتابعين الآن متى كان التحريف؟ لربما قال أكثرهم: من زمان ، من قبل النبوة ..الخ أقول: كلا في عصر النبي على الأقل لم تكن محرفة.

وهذا يدل عليه القرآن الكريم مثل (وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ [المائدة/43] فماذا نفعل بالآية؟ هذه الآية تدل على أن التوراة الموجودة أيام النبي كانت صحيحة (فيها حكم الله) فإن كان من تحريف سيكون فيما بعد في التراجم مثلاً ..الخ

آية أخرى تؤكد على سلامة التوراة والإنجيل من التحريف إلى العهد النبوي على الأقل، لأن الله يأمر النبي بأن يدعوهم إلى إقامة التوراة والإنجيل

قال تعالى (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيل.. الآية)

فكيف يطالب القرآن الكريم اليهود والنصارى بإقامة كتب محرفة مزروة؟ لابد أن يكون التحريف لاحقاً أو في بعض النسخ أو في كتب أخرى ..الخ

آية ثالثة في سلامة التوراة والإنجيل إلى العهد النبوي على الأقل قال تعالى (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ

الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ [الأعراف/157] فالقرآن أصدق تاريخ وهو يؤرخ أنهم يجدونه عندهم..

آية رابعة (إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا ..) فالتوراة للنبيين ..

السؤال الآن هل عملت السلطات المعادية للنبي صلوات الله عليه على تقطيع أوصال النبوة ودلائلها وبراهينها باتفاق مع بعض أهل الكتاب؟ سؤال كبير, هل مثل هذه المادة (التي هي من دلائل نبوة النبي محمد) هي التي جعلت السلطات القديمة تزهدنا في الكتب السابقة؟

 محمد رسول الله في الانجيل والتورات


لاحقاً سنتحدث عن (الحلف) الذي أغلق نوافذ دلائل النبوة كالكتب السابقة = نستكملها إلى العقل والتفكر إلى تدبر القرآن واكتشاف براهينه الخ. لكن من حيث الجملة نؤكد على أمور

1- أن الله أمر بالإيمان بالكتب السابقة، وهذا الإيمان يستوجب البحث عنها وحبها

2- أن التوراة والإنجيل أيامالنبي صلوات الله عليه كانت سليمة في الظاهر

3- أن التحريف إن كان فيها فإنما حصل فيما بعد

4- كل شيء يسيء للأنبياء مرفوض، وهو من التحريف

5- فإذا وجدنا في التوراة والإنجيل، أشياء تسيء للأنبياء أو لله من تجسيم ونحوه، فهو من وضع الحلف المعادي للنبي (يحرفون الكلم من بعد مواضعه)

6- أن على المسلمين الاهتمام بنسخ التوراة والإنجيل وخاصة تلك المخطوطات العتيقة المكتشفة في عصورنا اللاحقة، وأن تكون ضمن ثقافتهم واهتمامهم.

7- أن إهمال دلالات النبوة في الكتب السابقة رغم تأكيد القرآن عليها، تفريط من المسلمين، لا يجوز أن يستمر، وعليهم العناية بالكتابين.

8 - لا أقل من أن يهتم المسلمون بالتوراة والإنجيل كاهتمامهم بالحديث، فيفرزون الصحيح منها مما أضافه الأحبار والرهبان حسداً أو لثمن قليل.

9- لا يجوز أن يكون الحوار مع اليهود والنصارى من باب المغالبة، وإنما من باب إننا جميعاً بشر نبحث عن الحقيقة وننصرها، شهادة لله وليس لأنفسنا.

10 - هناك مواد في التوراة والإنجيل (في النسخ الأولى) تدل على نبوة النبي محمد صلوات الله عليه، مع قدر مشترك من الإيمانيات والأحكام.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/03/19  ||  الزوار : 2433



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : االايمان بالكتب السابقة(زائر) ، بعنوان : نايف شعيب في 2014/03/21 .

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ربمايكون عدم الاهتمام للوقوف طويلاً عن الحاذثة التي تروى عن اهتمام المسلمين في المجتمع النبوي بالتورات وأن عمر لقي رسو االله صلى الله الله عليه وسلم وفي يده صحيفة من التورات فقال له يا رسول الله لنا لنجد في التورات كلاماً يعجبنا أونكتبه فتغير وجه رسول الله وقال أفي شك أنت ياعمر فوالذي بعثني بالحق لو أن أخي موسى حياً ما وسعه الا اتباعي و هنالك عدة ابيات يرددها الوعاظ و خطباء المساجد دائماً الله أكبـــــر إن دين محمـــــــــد *** أقــــــــــوى و أقوَم قيــــــلا طلعت به شمس الهداية للورى *** وأبـــى له نجم النجــاة أفولا و النور أدلج في شريعته التــــــــي *** جمعت فروعا للهدى و أصولا لا تذكروا الكتب الســوالف عنده *** طلع الصباح لإأطفئ القنديلا اما نقطة أن الكتب السماوية حتى العصر النبوي فمن محاظرات و مناظرات الشيخ أحمد ديدات التي كان يتداولى المتدينون في بينهم و التي اطلعت على بعض منها يتضح عكس ما طرحته

• (2) - كتب : عباس الحربي(زائر) ، بعنوان : بارك اللة بك في 2014/03/19 .

ييض اللة وجهك في الدنيا والاخرة



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي