الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الثورة السلمية البحرينة

 حوار مفتوح مع الشيخ حسن المالكي "ما بعد وصال" - الحلقة 1

 استراتيجية للسعودية!

 ليت الشيعة يحذفون كل الصور المتخيلة لأهل البيت

 رحمة الله وسعت كل شيء.

 مقدمة في «العصمة» عند الفريقين

 علم أولادك وأن يكونوا أحراراً في تفكيرهم وقناعتهم!

 محاربة الإرهاب ... الأسطر الناقصة!

 الغلاة يدشنون الالحاد! – ألجزء الخامس.

 أسباب الكراهية - الجزء الثاني

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6907384

  • التاريخ : 23/11/2017 - 07:38

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : بين فروسية الامام علي وخالد بن الوليد؛ لا نكتب بالعاطفة! .

بين فروسية الامام علي وخالد بن الوليد؛ لا نكتب بالعاطفة!


  بين فروسية الامام علي وخالد بن الوليد؛ لا نكتب بالعاطفة!


المقصود؛ أن فرسان العرب معدودون جداً؛ ولم يذكر منهم الزبير وحمزة؛ فضلاً عن خالد وعمرو بن العاص؛ أما الإمام علي فأعلى من ذلك؛ لكن فضائله تزاحمت.

المبالغة في خالد بن الوليد في بعض المشاركات ليس بعلم؛ شجاع؛ لكن ليس في الطبقة الأولى؛ الطبقة الأولى؛ كعمرو بن ود وابن أبي طلحة؛ قتلهم الامام علي.
خالد بن الوليد فارس بلا شك؛ ولكنه ليس أشجع قريش؛ ولم يكونوا يقدمونه في المبارزات. كان الزيير بن العوام أفرس منه وأشجع؛ فضلاً عن الإمام علي.
الإمام علي رجل استثنائي في كل شيء؛ ولم يكن في العرب مثله في الشجاعة والفروسية؛ لا بسطام بن قيس ولا الحارث بن عباد. يقر بهذا المنصف الباحث.
خالد - مع فروسيته - يقصر عن علي كثيرا؛ وعندما قتل الإمام علي أصحاب الرايات مبارزة يوم أحد؛ لم يجرؤ أحد من قريش على حملها حتى حملتها امرأة حارثية؛ وفي هذا المعنى قال حسان بن ثابت يهجوهم:
فلولا لواء الحارثية أصبحوا
يباعون في الأسواق بيع الجلائب!
والحارثية اسمها "عمرة بنت علقمة" صاحبة هند؛ وكان علي قد قتل معظم أصحاب الألوية يومئذ؛ وكانوا سبعة؛ أشهرهم كبش الكتيبة "طلحة بن أبي طلحة" قتله علي.
نعم؛ شارك حمزة والزبير في قتل بعضهم؛ ويوم الخندق كان فارس قريش عمرو بن عبد ود العامري؛ كان يعد بألف فارس؛ وكان يعد كعنترة؛ ولم يكن خالد مثله ولا عكرمة ؛ وقد بارزه علي وقتله.
كان الإمام علي في طبقة عامر بن الطفيل وعمرو بن ود وعمرو بن معدي كرب الزبيدي وأمثالهم؛ بل يفوقهم؛ ويقاربه حمزة بن عبد المطلب والزبير بن العوام؛ ذكر الجاحظ عن بعض العرب أنه سئل : لو أدرك الإمام علي الحارث بن عباد وبسطام بن قيس هل كان سيهزمهم?
فقال: والله لو لقيهم وصاح في وجوههم لأدبروا.
المقصود؛ أن فرسان العرب معدودون جداً؛ ولم يذكر منهم الزبير وحمزة؛ فضلاً عن خالد وعمرو بن العاص؛ أما الإمام علي فأعلى من ذلك؛ لكن فضائله تزاحمت.
ما ذكره بعض الأخوة أن خالد لم ينهزم قط؛ غير صحيح؛ كان يوم حنين من جملة الفارين؛ وكان الإمام علي من رؤوس الثابتين؛ قارنوا خالداً بغير الإمام علي؛ الإمام علي لم يفر قط؛ ولم يبارز فارساً إلا صرعه؛ وهذا لا يعرف لغيره؛ لا في جاهلية ولا إسلام.
لا نكتب بالعاطفة؛ ولكن لابد من اعطاء الرجل حقه كاملاً عليه السلام؛ لا نوزع الفضائل حسب الهوى؛ وانما وفق ما صح وأجمع عليه محبوه وخصومه؛ صحيح؛ أن بعض الناس قد يبالغون ويذكرون مبالغات وأساطير؛ ولكن لا تصلح حجة لحاسد في نفي ما صح؛ وهكذا المتميزون؛ قد تزاد في سيرتهم أشياء لا تصح.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/03/31  ||  الزوار : 2578



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : رافضي للسقيفه المشؤومة(زائر) ، بعنوان : رد في 2016/04/06 .

الى ابو عبد الله.... علي عليه السلام بمنزلة هارون من موسى من رسول الله صلى الله عليه واله فدونك هارون حين اصر القوم على عبادة العجل....وقد استضعفوه وكادوا يقتلونه ....وهو من وقف بوجه فرعون انفا مع اخيه موسى بل وان موسى عليه السلام وصفه بقوله ( اشدد به ازري )....فكان جواب الله سبحانه له (سنشد عضدك بأخيك)....ولكن ما منع هارون هو بعينه ما منع عليا عليه السلام بقوله (إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل) وهذه غاية الشجاعة وهي ان يغلب المرء هواه ...وهذه لها اهلهاالذين يفقهونها ...تماما كما ان للجواهر من يقيمونها....وما اكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين...والسلام لاهله.

• (2) - كتب : ابو عبدالله(زائر) ، في 2016/03/31 .

ومع ذلك الروافض يقولون انه غصبت منه الخلافة وزوج بنته غصبا عنه حسبنا الله عليهم ورضي الله عن أبا الحسن



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي