الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 هل نحن نحن في عالم واحد أم عالمين اثنين؟!

 ألأشتر النخعي - البطل المظلوم - الجزء الأول

 لماذا تستغربون اكل لحوم البشر !!

 من فوائد ثقافة الغوغاء والحمقى في عصرنا

 لا تحزنوا ... اهدؤوا

 لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السابع -

 أسباب سحب السفراء:

 مع الدكتور خالد الجديع - التفصيلات (1)

 الرد المفصل على بيان الضحايا (4)

 فتوى ابن تيمية في طوائف سوريا! مقارنة الامس باليوم.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1626

  • التصفحات : 7728621

  • التاريخ : 23/07/2018 - 14:51

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : البقرة الشرود لا يتم حلبها حتى يتم ربطها... .

البقرة الشرود لا يتم حلبها حتى يتم ربطها...


            البقرة الشرود لا يتم حلبها حتى يتم ربطها...


                      - عشر جرعات لعلاج الغلو والتطرف -
                          ولكن من يربط لنا البقرة؟!


صلة الهداية والضلالة والشيطان والنبوات والمنافقين والقلة والكثرة .. بسنة الله في الابتلاء والتمحيص والفتنة، ومنها إكتشاف سنن الله وغاياته في هذا الإنسان.. وهذا الاكتشاف يزيح عنك أكثر الأسئلة ويوقف الإلحاد ويعيد الإنسان إلى الفهم والراحة النفسية... وهذه الموضوعات سيعيننا عليها القرآن وسيسهلها إن شاء الله..


لمطالعة "كفى خداعاً.... التطرف اليوم .... أموي لا خارجي!" على هذا اللرابط «««

تبسيط المقال السابق مع زيادات وإضافات مهمة:
إذا تراكم المرض وآثاره ، يحتاج المريض إلى الدواء جرعات وليس جرعة واحدة، لكن؛ المريض إذا رفض الجرعة الأولى فلا داعي لمواصلة الدواء..
هذه الجرعات الثقافية قد تكون شديدة المرارة، لكن لا علاج إلا بها، وبها فقط يفهم المجتمع ويتعلم تجنيب أبنائه التطرف والغلو، لأن هناك تشويشاً ومكابرة ..
الجرعة الأولى: أصالة هذا الفكر المتطرف محلياً (أعني أنه ليس وافداً ولا دخيلاً... ليس من أفغانستان ولا مصر ولا إيران ... - كلا ، بل محلي)؛ إذ لا فرق بين هؤلاء الذين يقتلون آباءهم وأمهاتهم ويحاولون تفجير الحرمين، وبين أسلافهم في العصر الحديث قبل 250 سنة وما بعدها، أعني؛ غلاة المدرسة النجدية، التي تسمى الوهابية، وكتبها مقررة في مدارس داعش..
هذه الجرعة الأولى - وهي الأوضح والأصرح - فإذا تم الاعتراف بها نستطيع أن نقول أننا قطعنا نصف الطريق، وإذا لم يتم الاعتراف بها؛ فلن نعترف بغيرها..
لقد تراكمت الجرعات السامة؛ فلا بد من جرعات مضادة؛ وهذه أولها.. ثم؛ إذا تم الاعتراف بها، ستأتي الجرعات تباعاً، ويصبح معرفتها اسهل.. وسنذكرها باختصار - في شكل عناوين فقط - ولي بحوث في كل منها، وإن كان البحث في بعضها أقوى وأتم من بعض، لكن الخطوط العامة العريض فيها تكتفي للقول بأنها سلسلة صحيحة؛ ولها أدلتها ودلائلها ...
إذاً خذوها باختصار..
فالجرعة الأولى:[/B] صلة داعش وأخواتها بالوهابية الأصل؛ بل تطابقهما.
فالثانية: صلة المدرسة بغلو ابن تيمية ... وهذا واضحة أيضاً.
والثالثة: صلة ابن تيمية بالتطرف الحنبلي القديم... وهذه واضحة.
والرابعة: صلة التطرف الحنبلي بالتطرف السلفي القديم ... وهذا أقل وضوحاً؛ ولكن بالبحث يتضح...
والخامسة: صلة التطرف السلفي القديم ببني أمية؛ دولة وثقافة.. وهي أهم هذه الجرعات وأغمضها وأخطرها وأدقها واكثرها تشويشاً... وهي الأكثر التي يحرص الشيطان وأولياؤه على إخفائها، لأن في كشفها تنفرط السبحة كلها ويتم اكتشاف ما قبلها بسهولة أكثر، ويتم إماطة أكبر الأذى عن طريق الله..
والسادسة: معرفة صلة الثقافة الأموية بالثقافات النفاقية القرشية.. فقد كان أكثر الطلقاء وأحلافهم منافقون ايام النبي صوات الله عليه، فذلك كان يتألف قلوب زعماءهم، ولكن القلوب قلوب، وإدراك هذه الجرعة صعب أيضاً؛ ولكن يسهلها القرآن والتاريخ ..
والسابعة: معرفة أن النفاق أصله وأكثره قرشي مكي (من ايام السور المكية)؛ وليس أنصارياً مدنياً؛ على عكس المشهور الروائي والعقائدي بأن النفاق أصله في الأنصار... وهذه المادة صعبة؛ ولكن القرآن سيسهله.. نعم؛ التحق بالنفاق القرشي بعض النفاق المدني والأعرابي..
والثامنة: معرفة صلة النفاق القرشي بكفار قريش... وهذا واضحة في القرآن الكريم - وخاصة في سورة هود - ولكن هناك تشويش قوي هنا، والأمل أن القرآن سيضعفه..
والتاسعة: صلة كفر كفار قريش بالثقافة الشيطانية وداء الأمم (ما وجدنا عليه آباءنا)؛ وهي من علل إرسال الأنبياء... ليتحرر الإنسان؛ ليعبد الله وحده.. ويحقق ما فوق العبادة من غايات..
والعاشرة: صلة الهداية والضلالة والشيطان والنبوات والمنافقين والقلة والكثرة .. بسنة الله في الابتلاء والتمحيص والفتنة، ومنها إكتشاف سنن الله وغاياته في هذا الإنسان.. وهذا الاكتشاف يزيح عنك أكثر الأسئلة ويوقف الإلحاد ويعيد الإنسان إلى الفهم والراحة النفسية... وهذه الموضوعات سيعيننا عليها القرآن وسيسهلها إن شاء الله..
ولكن؛ هذا الإنسان؛ بالكبر والعجلة الشيطانيتين؛ لا يستقر حتى يفهم، فهو كالبقرة النافرة الشرود التي نحتاج إلى جهد جبار حتى نربطها أولاً؛ ثم بعد ذلك نستطيع أن نحلبها..

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/07/05  ||  الزوار : 2771



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : أتخلق فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء في 2016/07/06 .

النفس البشرية تميل الى الإفساد و القتل فكر قتل الاخر اقرب الى النفس من فكر احياءه حسد الاخر اقرب الى النفس من غبطته وتمني الخير له عموم البشر و خصوصا المسلمون مصابون بداء القلق اما النفس المطمئنة التي يصفها القران فهي قليل اليوم النصارى و البوذيون اكثر اطمئنانا من المسلمين و السبب عوامل تاريخية اجتماعية و تربوية ادبيات و كتب التكفيريين يغلب عليها القلق و عدم الرحمة القسوة مرض يصعب التخلص منه و شفاء المجرم يكاد يكون مستحيلا الأنبياء فشلوا في إصلاح المجرمين. و القران واضح جلي في وصف المجرمين رسول الله في اخر حياته طرد أصحابه من حجرته هؤلاء الاصحاب لو لم يصابوا بداء القسوة لرحموا رسول الله في مرضه و لم يتنازعوا في حجرته فقلوبهم كانت كالحجارة بل أشد قسوة و نحن الى اليوم ندافع عنهم و نسئل الله ان يرضيهم انه الغباء و الجهل يا امة ضحكت من جهلها الامم. تترحم على مضليها و تنفر من هاديها



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي