الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 بداية الانحراف الأول عن الإسلام الأول ..متى كان؟! { الجزء التاسع }

 الحال في اليمن وتداعياته.

 هل نحن ضحية (هندسة الجهل)؟!

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 لقاء العلامة الخليلي علامة فارقة في القنوات السعودية

 أبشركم ! وفق عقائد الغلاة ( ليس من خصال السنة) الصدق ولا العدل!

 خيارات اللقاءات التلفزيونية أصبحت ضيقة جداً؛ بين كذبة ونصف كذبة!

 إحياء المذابح والمجازر ثقافة عالمية!

 المؤامرة الروائية على ثورة الحسين ... - الجزء 3

 أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 1625

  • التصفحات : 7390301

  • التاريخ : 20/04/2018 - 11:46

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السابع - .

لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السابع -


لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!!


                                    - الجزء السابع -


إذاً؛ فهذه من الأحاديث التي يتم بها التشديد على العامة، لأن السلطان وذويه لن تنالهم عقوبة حتى لو شربوا برك الخمر (كان للوليد بن يزيد بركة خمر ، يملأها خمر وينغمس فيها، وقيل يشرب حتى تنقص شيئاً من أطرافها، ربما بركة صغيرة)!

لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الاول -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثاني -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثالث -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الرابع -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الخامس -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء السادس -"على هذا اللرابط «««


والسلطان يتشدد في العقوبات حتى يشعر الناس بأنه حريص على الدين..، وحتى لا نطيل سنذكر مثالاً واحداً فقط..
المثال الرابع عشر: مصنف عبد الرزاق الصنعاني (7/ 380) عَبْدُ الرَّزَّاقِ قَالَ: أَخْبَرَنَا الثَّوْرِيُّ , عَنْ عَاصِمٍ ابْنُ أَبِي النَّجُودِ , عَنْ ذَكْوَانَ , عَنْ مُعَاوِيَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي شَارِبِ الْخَمْرِ: «إِذَا شَرِبَ الْخَمْرَ فَاجْلِدُوهُ , ثُمَّ إِذَا شَرِبَ فَاجْلِدُوهُ , ثُمَّ إِذَا شَرِبَ فَاجْلِدُوهُ , ثُمَّ إِذَا شَرِبَ الرَّابِعَةَ فَاضْرِبُوا عُنُقَهُ». قَالَ الثَّوْرِيُّ: فَحَدَّثَنَا أَصْحَابُنَا عَنِ الزُّهْرِيِّ أَنَّ ابْنَ النُّعْمَانِ ضُرِبَ أَرْبَعَ مَرَّاتٍ وَرُفِعَ الْقَتْلُ اهـ
وهذا حكم غريب؛ ليس عليه العمل (كما قال الترمذي).
ثم؛ خمور معاوية في قصره وعند يزيد.. فلماذا لم يقتل نفسه ويقتل يزيد؟
أما شرب يزيد فمتواتر؛ وأما معاوية فرواه الإمام أحمد بسند صحيح ـ وسيأتي.
إذاً؛ فهذه من الأحاديث التي يتم بها التشديد على العامة، لأن السلطان وذويه لن تنالهم عقوبة حتى لو شربوا برك الخمر (كان للوليد بن يزيد بركة خمر ، يملأها خمر وينغمس فيها، وقيل يشرب حتى تنقص شيئاً من أطرافها، ربما بركة صغيرة).
جلد شارب الخمر فيها نظر؛ فكيف بقتله؟ كأنها تعزير لبعض شرابي الخمور لسوء تصرفات يفعلونها.
ليس في كتاب الله عقوبة شارب الخمر، ولكنه؛ نعم؛ مروي فيه الجلد؛ أما القتل؛ فأمر اخترعه معاوية.
القتل شديد، ولعله أراد به معاوية التهئية لبعض منافسيه الذين كان لهم طموح؛ كعبد الرحمن بن خالد بن الوليد، ولكنه عدل إلى السم، لا أدري، ابحثوا عن سر معاوية في هذا الحديث المنكر، وستجدون له سبباً سياسياً.. وكان معاوية يشرب الخمر؛ كما في حديث بريد بن الحصيب الذي أخرجه أحمد. ففي مسند أحمد (38/ 25) حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، حَدَّثَنِي حُسَيْنٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ قَالَ: دَخَلْتُ أَنَا وَأَبِي عَلَى مُعَاوِيَةَ فَأَجْلَسَنَا عَلَى الْفُرُشِ، ثُمَّ أُتِينَا بِالطَّعَامِ فَأَكَلْنَا، ثُمَّ " أُتِينَا بِالشَّرَابِ فَشَرِبَ مُعَاوِيَةُ، ثُمَّ نَاوَلَ [ص:26] أَبِي، ثُمَّ قَالَ: مَا شَرِبْتُهُ مُنْذُ حَرَّمَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اهـ
والسند صحيح، وها هو معاوية يشرب؛ وجهراً وأمام صحابي كبير.
قال الهيثمي في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (5/ 42) رَوَاهُ أَحْمَدُ وَرِجَالُهُ رِجَالُ الصَّحِيحِ وَفِي كَلَامِ مُعَاوِيَةَ شَيْءٌ تَرَكْتُهُ. اهـ
الله أعلم كم تركنا من فضائح الرجل، فما زال الناس يتركون ما يثير العامة، من عهد معاوية إلى أيامنا هذه، ولعلي أعرف ماذا قال معاوية هنا، وبتره الهيثمي في عصره، وبتره من طبع مسند أحمد، وأحمد نفسه بتر أكثر من عشرين حديثاً تتناول معاوية بالذم  أفردتها في مبحث - والباتر يأتي من يبتر منه؛ وهكذا ... حتى أصبح معاوية عندنا اليوم من كبار الصحابة المتقين ! فالله المستعان.
إذاً فالحديث (اقتلوه في الرابعة) كأنه يريد قتل واحد قد ضاق به ذرعاً، ربما زعمي قبلي شامي لا يريد البيعة ليزيد، فعلم أنه يشرب الخمر؛ فأراد التخلص منه.

- يتبع-
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثامن -"على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/10/21  ||  الزوار : 1471




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي