الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1194)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الخيارات في الديني والسياسي

 أسرار لا يفهمها الدعاة (4) غياب فلسفة الحق والحقيقة

 متى يأمرك (الشيطان) بالورع وتقوى الله؟!

 المعيار السياسي للمذهب سبب الشقاء!

 ظهر الحق وزهق الباطل

 فوضى الدعاء!

 المستقلة والهاشمي..... قصة الأموال والتطرف والطائفية ! - الحلقة الأولى -

 الغلاة يدشنون الالحاد! – ألجزء ألأوّل

 الحمقى؛ بلاء مجانياً مصمتاً!

 من هو حسن بن فرحان المالكي

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 1625

  • التصفحات : 7388748

  • التاريخ : 19/04/2018 - 16:36

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : بعض الشر قد يستبطن خيراً بلا قصد ! .

بعض الشر قد يستبطن خيراً بلا قصد !


                بعض الشر قد يستبطن خيراً بلا قصد !           


حذيفة بن اليمان: ((الْفِتْنَةُ حَقٌّ وَبَاطِلٌ يَشْتَبِهَانَ، فَمَنْ عَرَفَ الْحَقَّ لَمْ تَضُرَّهُ الْفِتْنَةُ)) والمعتزل عن الحق مفتون!

من حسنات شر داعش: أنها أثبتت بُعد نظر الذين كانوا ينصحون بضرورة النقد الذاتي ومراجعة التراث؛ كان أكثر الناس يقولون: هذا فكر انتهى بلا رجعة!
بعض الشر قد يستبطن خيراً بلا قصد من أصحاب الشر؛ فيأثم أهل الشر بشرهم؛ ولكن يراجع أصحاب القلوب الطيبة سذاجتهم القديمة؛ ويزداد أصحاب العقول بصيرة.
بعض الفلاسفة يرون أنه ليس هناك شر مطلق؛ فلولا الأمراض ما اخترعت الأدوية؛ ولولا التعب ما اخترعت سبل الراحة؛ ولولا داعش ما عرف الناس خطر الغلو !
الله يسوق لك المصائب بين يديك، سواء الطاعون أو داعش؛ لتبحث؛ لتفعّل عقلك؛ لتراجع ضميرك؛ لتصدق في التصحيح؛ ولتوسع الاحتمالات؛ لترتقي في المعرفة.. ولكن؛ إذا بقيت أنت - أيها الإنسان - تتعامى عن الطاعون؛ وتزعم أنه مؤامرة من الخارج؛ فلن تكتشف علاجه.
وكذلك داعش، إذا تعاميت عن السبب بقي التعب.
قد يشمت بك العدو في الطاعون ويتمناه، لكن؛ ابحث عن السبب لا عن الشامت؛ وقد يشمت بك في داعش ويتمناها، ابحث عن السبب لا عن الشامت والحاسد..
لو كابرت الإنسانية في الطاعون - مرض العصر في قرون ماضية -  لما انتهى؛  داعش مرض.. فلا نكابر ....حتى لا تبقى قروناً قادمة.
المراجعة الجادة حل
لو أن الثورات الإخوانية والسلفية رفعت شعار (نطالب بحقوق المنافقين في عهد النبوة)؛ بدلاً من (الإسلام هو الحل)؛ لضربوا عصفورين بحجر واحد!
العصفور الأول: تصحيح سيرة النبي بأن المنافقين كانوا يحصلون على حقوق البدريين في كل شيء
العطاء؛ والزواج؛ والتوارث؛ ومشاركة المسلمين في كل شيء.
العصفور الثاني: تركهم لكلمة (الإسلام هو الحل) يدل على أنهم يفقهون أن الإسلام اليوم بشري وليس إلهياً - إلا في الألفاظ -
إسلام بلا حقوق ولا أخلاق؛ العصفوران كانا كفيلين بطمأنة المجتمعات بأن هؤلاء عقلاء باحثون
يحملون رؤية حقوقية؛ وهموم تجديدية؛ وأنهم سيعيدون ما جهله الناس من الإسلام الأول. لكن الثورات السلفية والإخوانية استعجلت؛ وعدت الثورة الإخوانية بإقصاء الآخرين؛ ووعدت الثورات السلفية بقتل الآخرين؛ فسهلوا الأمر على داعش وضاعوا.
ما كان لله يبقى، ويبارك فيه، ولو فشل ظاهراً، فلا يضيع الله ما كان له؛ وما كان للشيطان ومشروعه - في العداوة والبغضاء والطمع - يفسد نفسه ويفسد غيره.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/07/11  ||  الزوار : 1325




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي