الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 من أراد الهداية سعى لها سعيها

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 لا تنس حسن الخلق وتنظيف الداخل، فهو الرزق كله!

 مسلم؛ يكذب على الله؛ وبوذي خلوق؛ يكد في مزرعته؛ أيهما أفضل عند الله؟!

 الدين أم الأمة .... أم هما معاً؟ حوار س - ج (ألجزء الرابع)- قراءة في أحاديث فضل الأمة!

 سبط الرسول - الحسين لجميع الأمة - الشيخ حسن المالكي - ح1

 سيرة النبي الاكرم(ص) الجزء الثالث

 النفس الإنسانية لا تستغنِ عن العداوة؛ لكن أين تضعها؟

 #مجاعة_اليمن والتكذيب بالدين.

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء التاسع -

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8561905

  • التاريخ : 17/01/2019 - 02:09

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الاول - .

لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الاول -


لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!!


                                    - الجزء الاول -


وهكذا؛ تكاليف ما أنزل الله بها من سلطان؛ فقط المراد حشو الإنسان المتدين بشيء يقال له إنه دين؛ المهم ينسى كبار أمور الدين ومقاصده.. كأن الشيطان يقول: تفضل ابلع، وانشغل بنفسك.. واترك معالي الأمور لأهلها؛ فمن أنت حتى تطالب السلطان بالدين كله وأنت لا تطبقه كله؟
المهم - عند الشيطان - أن تنشغل بهذه الأمور وتنسى القرآن والشيطان والعدل والتقوى والشكر ... الخ

كان الدين مزعجاً للسلطات الظالمة، لأن الدين يأمر بالعدل والإحسان؛ وينهى عن الظلم وأكل أموال الناس بالباطل ..الخ، فماذا يفعل السلاطين الظالمون بهذا الدين الذي يعكر عليهم الأمر، ولا يتيح لهم أن يأكلوا ويظلموا كما شاءوا..?!
هنا أتى الشيطان لأوليائه من الظالمين بحيلة؛ خلاصتها:
الناس يحبون الدين، فاعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا ويعجزوا.. كثروا عليهم في الأوامر والمحرمات والترغيب والترهيب حتى ينشغلوا بها وينسون أمركم بالعدل أو نهيكم عن ظلم.. احشوا عقولهم وقلوبهم بألأحاديث واهجروا القرآن؛ ضخموا صغائر الأمور ورتبوا عليها الجنة والنار حتى ينسوا كبارها..
وهذا ما حصل!
فقد بثت السلطات الظالمة كميات هائلة من الأحاديث التي اشنغل بها الناس عن غايات القرآن ومقاصد الدين ومستقرات الفطرة..
أمثلة أحاديث من أحاديث معاوية؛ وفي مصدر واحد فقط؛ هو مصنف عبد الرزاق:
1- مصنف عبد الرزاق الصنعاني (1/ 60) {عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ قَالَ: أُخْبِرْتُ عَنْ مُعَاوِيَةَ، أَنَّهُ قَالَ: «نُهِيتُ أَنْ أَتَوَضَّأَ فِي النُّحَاسِ، وَأَنْ آتِيَ أَهْلِي فِي غُرَّةِ الْهِلَالِ، وَإِذَا انْتَبَهْتُ مِنْ سِنَتِي لِلصَّلَاةِ أَنْ أَسْتَاكَ».
قَالَ: قِيلَ لِي: أَرَى أَنَّ قَوْلَهُ: آتِي أَهْلِي فِي غُرَّةِ الْهِلَالِ يُحَذِّرُ النَّاسَ ذَلِكَ فِي الْهِلَالِ، وَفِي النِّصْفِ مِنْ أَجْلِ الشَّيْطَانِ} اهـ
يا سلام!!
وما دخل آنية النحاس؟ وكل الأواني من نحاس تقريباً، يعني لابد أن يجلب المتوضي حجراً منحوتاً مثلاً؟ وما السر ولماذا؟ ... كل هذا لإتعاب المتدين وإلهائه.
ثم الاستياك بعد كل صلاة، وهذه أيضاً من صغائر الأمور؛ ثم؛ ما دخل أول الشهر في الجماع ؟ ثم نصف الشهر من أجل الشيطان ؟
وهكذا تكاليف ما أنزل الله بها من سلطان؛ فقط المراد حشو الإنسان المتدين بشيء يقال له إنه دين؛ المهم ينسى كبار أمور الدين ومقاصده.. كأن الشيطان يقول: تفضل ابلع، وانشغل بنفسك.. واترك معالي الأمور لأهلها؛ فمن أنت حتى تطالب السلطان بالدين كله وأنت لا تطبقه كله؟
المهم - عند الشيطان - أن تنشغل بهذه الأمور وتنسى القرآن والشيطان والعدل والتقوى والشكر ... الخ، لقد اشغلك الآن السلطان بأمور لابد أن تأخذ من جهدك الكثير، هذا حديث واحد! فكيف بمئات الآلاف من ألأحاديث التي ستستنفذ كل طاقتك، بحيث تملأ حياتك وتبقى ظالماً جاهلاً سلبياً..

- يتبع-
لمطالعة "لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الثاني -"على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/10/21  ||  الزوار : 2477




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي