الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 حسن فرحان المالكي وثمن الرأي الآخر

 حسن فرحان المالكي في"حديث الخليج" - الجزء الأول

 تدبر آية (إِنكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جهَنَّمَ..)

 برنامج حـقـائق التاريخ.. الحلقات كامله

 لماذا لأهل البيت حقوق خاصة؟

 المالكي لـ"الكويتية": نحن من أظلم الشعوب..!!

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء الرابع -

 الإلحاد لا يعالج وحده..لابد من معرفة الإسلام

 مقدمة في «العصمة» عند الفريقين

 حسنات ابن تيمية

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6801089

  • التاريخ : 17/10/2017 - 12:17

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الثالث - .

لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الثالث -


                    لنفهم الغلاة ... وننصفهم!

                                            الجزءالثالث

لمطالعة "لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزءالأول -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزءالثاني -"على هذا اللرابط «««

هل تذكرون حلقة الشريان مع المولد؟ لماذا عجز الشريان عن الحوار، وكان لغة المولد مألوفة؛ رغم سوء نتيجتها؟!
الشريان معذور، لأنه لا علم له بهذه الأمور، إضافة إلى أنه كان خائفاً من عرض رأيه؛ والمولد معذور - فكرياً لا جنائياً - لأن هذا واقع فكري شائع..

المناصحة لا يصلح لها مثل النجيمي والسويلم وأمثالهم (كناقش الشوكة بالشوكة)؛ وأهل المناصحة يحتاجون لمناصحة؛ والتجديد  الثقافي يجب أن يكون جذرياً.
عندما أقول: يجب إنصاف الغلاة، لا أعني تبرير جرائمهم الجنائية؛ إنما أعني فهمهم صح؛ هم ليسوا غرباء؛ فكرهم لم يهبط من المريخ؛ نحن طلبة علم ونعرف..
السويلم والنجيمي وأمثالهم ضعفاء ، لأنهم ينطلقون من نفس القواعد والمباني؛ لذلك؛ قطعاً سيسقطون في التفاصيل..
في فمي ماء ، حتى لا يقال يريد إثارة؛ الفكر يواجه بالفكر؛ نعم؛ أي بالفكر الآخر المضاد للجريمة، فكر الإسلام الأول = القطعيات والمحكمات؛ لا بنفس الفكر المذهبي المتطرف الهش المنتج للتطرف؛ الشباب المتطرف يحتاج إلى صدق؛ بعكس الشياب المتطرفين، هم يحبون الكذب وتزيين الأمور والسياسة الخ؛ الشباب المتطرف يحتاج إلى هز القناعات؛ وبحق وعلم؛ الصدق منجاة، حتى لو توهمنا أنه يضرنا.
كلا ، الصدق لا يضر؛ قد يضر جوانب الفساد نعم؛ لكنه يحمي المكتسبات، ويحمي الدين والوطن والإنسان.
التطرف أطياف ومستويات؛ بعضه ظاهر في شكل جنائي؛ وبعضه غامض يوصل الشاب للجنائي؛ أو دعمه على الأقل بالكلمة والمال والمشاعر..
لابد من نقد الغلو كله؛ وهذا لا يمكن أبداً أبداً أبداً، مادام أن الوسط العلمي الذي ينهل منه الشباب يثني ويوصي بتراث ورموز متطرفة، هنا نحتاج الصدق والشهادة لله وحده؛ الهرولة والهروب إلى الأمام لن يفيدنا؛ هو مخدر موضعي محدود، هو نوع من الكذب على الناس، هو وجه آخر لعملة التطرف؛ للتغطية على منابع التطرف. وعندما نحكم على التطرف بأنه تطرف؛ يجب أن يكون هذا بالدين؛ لا بليبرالية ولا ثقافة غربية؛ بالعكس، هذا يزيد الشباب المتطرف قناعة.
رد التطرف بالقرآن؛ القرآن مهجور، لا يستفاد منه؛ وهو الواجب رفعه فوق كل ثقافة؛ حتى لما يغتر الشباب ببعض الأحاديث الظنية.. ردها بالقرآن المبين.
لا تعزلوا القرآن؛ مازال الابتلاء بالقرآن قائماً؛ ومازال الناس فيه بين يقين وشك مريب؛ أصحاب الشك المريب في القرآن عندهم يقين في المرويات؛ وهذه فتنتهم..  تطرف هؤلاء أتى من كتب ورموز لا من القرآن؛ ومحاولة الجمع القسري بين حق القرآن  وباطل الرموز، أمر معيب، ليس فيه احترام للقرآن ولا تقدير له؛ مسألة الولاء والبراء التي يرفعها الغلاة ضد أي مختلف؛ هي ضد الأمر بالبر والقسط والعدل؛ البراء في القرآن فطري موضوعي؛ والبراء في المذهب عصبي ذاتي..
المذاهب والرموز تتغلب فيها الذاتية على الموضوعية والفطرة؛ والقرآن والإسلام الأول كله موضوعية وفطرة؛ من هنا أتى التضاد،؛ ومن هنا افترق الناس. لكن؛ من يستطيع أقناع الشباب المتطرف بهذا من القرآن؟
قطعاً لن يقنعهم النجيمي والسويلم؛ فالإشكال قائم، والناصح خائف، والأمور تراوح في مكانها.

لمطالعة "لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الرابع -" على هذا اللرابط «««
مواضيع أخرى:
لمطالعة "خلاصات أموية." على هذا اللرابط «««
لمطالعة "عندما تغيب المناهج تحضر المذاهب .!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تزيين الله وتزيين الشيطان ... ما الفرق؟" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تقزيم المعاني- السنة نموذجاً - الجزء الثاني."على هذا اللرابط «««
لمطالعة "إعادة قراءة التاريخ الإسلامي في برنامج الشريعة والحياة" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "كيف نفهم تأثير السياسة في الحديث؟" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ما كتبه الرومان عن تاريخ العرب والمسلمين... هل هم أصدق أم نحن؟!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "قراءة في كتب العقائد - المذهب الحنبلي نموذجاً-بقلم: محب النبي"على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/01/22  ||  الزوار : 1013



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : يوسف سليمان(زائر) ، بعنوان : هدر الطاقة في 2017/02/04 .

والله اني لأسعد في متابعتك في جميع حلقات تدبر القرآن وغاياته وصراحة يزعجني منك ياشيخ الرد عل الغلاة والمغالين لأنه اهدار لطاقتك فيما لا نفع فيه ....



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي