الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 تلك أمة قد خلت

 التشويش على أهل البيت - ألجزء الاوّل

 ما معنى كيد الشيطان؟!

 أين مكمن خطأ أهل السنة؟

 حقائق التاريخ | الارهاب في تاريخ الامة الاسلامية-ق6

 الكلمة السواء

 العقلاء قليل والمجانين يخطبون على المنابر ويقودون الناس

 عيديات!

 رأس عمار بن ياسر.... بألف دينار!

 حقائق التاريخ | شهادة مسلم بن عقيل

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974694

  • التاريخ : 18/12/2017 - 16:52

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات الاخرين .

              • الموضوع : عندما ابتلعت "وصال" الطعم .

عندما ابتلعت "وصال" الطعم

عبدالله الوصالي
السلفية مصطلح يغري الكثيرين بالانتماء إليه، كونه في واقعنا المتردي يحيل إلى ماضٍ مجيد، يحيلنا إلى التأسي برجال هم الأقرب لخُلق الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) لذا فلا عجب أن نرى الكثيرين في عصرنا الحاضر يتسموّن بها لتمرير قناعاتهم وتجنيد الأتباع، لكن أسوأ ما يمكن أن يحدث لأمر ما هو أن يدعي نسبه من ليس من صلبه، وأن يدعيه بعض الحمقى جارّين عليه أشواك المضرة من حيث ظنوا أنها ورود المنفعة، بهذا المنطق فلا أعتقد أن أحداً من التيارات يريد أن تمثله وسيلة إعلامية فاقدة للمهنية كقناة وصال الفضائية.

في المناظرة التي نظمتها القناة المذكورة على 3 حلقات بين أ. المالكي ود.الفارس رأينا العجب العجاب، وسيكتشف من شاهدها تطور أحداثها الدرامية من حلقتها الأولى، حيث لم يبذل المقدم الكثير من الجهد كي يبدو محايداً، عادلاً، كما ينبغي لمقدم مناظرة فكرية تطرح فيها الحجج والحجج المضادة وتستهدف في النهاية الجمهور وليس الخصم فلن تجد احد يوماً يتنازل عن اعتقاده أمام الملأ حتى لو كانت حجة خصمه كفلق الصبح!

مدير المناظرة، معد الطعم، الذي أقسم أيماناً مغلظة مفتخراً بذلك الذي ظن أن وقت سلخ الطريدة قد حان، كان في تلك اللحظة دون أن يدري يعتلك هو نفسه الطعم الذي أعده. أعجب كم هو قادر هذا الإنسان على الإساءة لنفسه.

في الحلقة الثانية من المناظرة بدا واضحاً أن الصيد المرتجى (الباحث المالكي) كان قد أعد أوراقه بشكل احترافي منظم مركزاً على موضوع المناظرة رافضاً تشتيت الموضوع في تغريدات مجتزئة يحسبها الظمآن ماء. كما أنه بدا مرناً فتفادى الكسر بتراجعه عن هفوته في حق دمشقية ولم يبخل على صيد وصال السمين بكل ما يسوء من ألفاظ.
أما الحلقة الثالثة التي أريد لها بحق أن تكون ثالثة أثافي القدر الذي سيطبخ عليه الصيد السمين فهي بالفعل كانت كاشفة لعوار كبير. جاء الصيادون وقد أثخنتهم جراح الفريسة، منهكين من الطراد، مشتتين من عذل الأسياد، فاستغلت الطريدة بضع دقائق التقطت فيها أنفاسها فخاطبت فيها جمهور القناة بمنطق قل أن يسمعه من خلال أثيرها، لتختتم المأساة التي قاربت أحداثها أحداث مأساة إغريقية بما لا يخالف منطق تصاعد أحداثها الدرامية منذ البداية حين كشف المقدم عن شخصيته الحقيقية في لغة تمنينا ألا تكون فجة ومباشرة كي تكتمل لتلك المناظرة / المأساة شروط العمل الإبداعي الفذ!
وأتساءل بعد مشاهدتي المناظرة لمرات عدة وبما عدت به من انطباع: أي وهم أقنعت القناة به نفسها في قدرتها على الحياد وطرح كل تلك المعضلات دون أن يرف لها جفن؟

ختاماً : الجمهور الذي اكتشف من خلال مشاهدة المناظرة تقية، ومكراً، وخبثاً، ونفاقا لا أظنهم عادوا بذلك من سلوك الفريسة. أما مدير المناظرة، معد الطعم، الذي أقسم أيماناً مغلظة مفتخراً بذلك الذي ظن أن وقت سلخ الطريدة قد حان، كان في تلك اللحظة دون أن يدري يعتلك هو نفسه الطعم الذي أعده. أعجب كم هو قادر هذا الإنسان على الإساءة لنفسه.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2013/01/08  ||  الزوار : 7336



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 34) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : الكافي(زائر) ، بعنوان : جيش المسيار في 2016/06/12 .

يبيعون دينهم بدراهم قليله امثال المالكي

• (2) - كتب : محمد قاسم(زائر) ، بعنوان : هروب من اﻻ حراج في 2016/05/16 .

المتابعللكناظ ه يتاكد له ان قناه وصال فضله الهروب من المناظره ﻻ ن المالكي اح جهم وعراهم

• (3) - كتب : أحمد(زائر) ، في 2015/06/23 .

إننا (في الوقت الراهن) بأمسّ الحاجة إلى التقارب، والوحدة، ونبذ العنف، وإشاعة الحب وإحترام الآخر (مهما كانت طائفة الآخر).. فقد قتل آلاف الأبرياء (ولا زالوا يقتلون) بحجج (واهية) لكن للأسف فإنَّ هذه الحجج (الواهية) لا زالت موجودة في تراثنا الإسلامي، التراث الذي بحاجة إلى كثير من الإصلاح.. كفاكم قتلاً وتنكيلاً ونبذاً للآخر يا أمّة محمّد، لنتّحد في مواجهة الأعداء، لنكوّن لأطفالنا مستقبلاً زاهراً بدلاً من الحروب والدمار.. لذلك.. أشدّ على يديك أستاذ حسن على ما تفعله من تنقيح وتصحيح للتراث الإسلامي.. وأتمنى أن يحذو حذوك الكثيرين وأن يبعدونا عن الطائفية ويجمعوا شمل المسلمين (بكافة طوائفهم)..

• (4) - كتب : (زائر) ، في 2015/04/30 .

رائع

• (5) - كتب : (زائر) ، في 2015/04/30 .

[QUOTE]الكاتب :عايش الجزائري(زائر) بسم الله الرّحمن الرّحيم اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد السلام عليكم . أيها المسلمون ، (أخصّ) الموالين منكم والمخالفين . القنوات الوهابيّة والسلفيّة ، معروفة بتطرّفها ، ونزوعها إلى الكذب على المخالفين لها . فلم نستغرب ما حدث منها ومن مقدّم برنامج المناظرة . وشخصيًّا ، لا أعتبر ما صدر منه انزلاقا وسقوطًا ، لا ، إنّها حقيقته ، وذاك طبيعته وأخلاقه . أيش فخّ ما فخ الذي وقع فيه الشيخ حسن بن فرحان المالكي ؟ لو كان فيهم (القناة والمقدّم) ذرّة حياء ، واحترام لمشاهديهم ، لما تفوّهوا بمثل ذلك الكلام ؟ هل يعقل أن يفكّر قائمون على قناة فضائية تدّعي الإسلام و(العقيدة الصحيحة) ، أن تتصرّف بتلك الطّريقة البعيدة عن كل مهنيّة واحترافيّة ؟ إنّها إساءة للجمهور وإساءة للمهنة وإساءة لأصحاب المهنة الإعلاميّة . وفي الحقيقة هم من أوقعوا أنفسهم في الفخّ فكشفوا عن حقيقتهم وعرّوا عن عوارهم ومنهجهم ، الصّبياني في التّعاطي مع الأمور . مناظرة كان الجمهور ينتظر منها الكثير من الفائدة ، سواء من الشيخ حسن بن فرحان المالكي أم من الدكتور الفارس . وكانت فرصة ذهبيّة أضاعتها القناة(وصال) على نفسها لتلمّع صورتها أمام الجمهور المتعدّد المتنوّع ، خصوصا بحضور فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي عندها . فبدل أن تبدي صورة جميلة وناصعة عنها ، بالعكس أبدت عن صورة مشوّهة ، زادت من قناعنتنا بإفلاس القوم من كلّ المعايير الأخلاقيّة ، والعلمية ، والمهنيّة . . . فخّ قال ! وهل هي لعبة بالنسبة إليك يا خالد ؟ أظنّ اسمه خالد هذا المقدّم . ما هذا التّصابي ؟ أنت في إدارة مناظرة بين شخصيّتيْن علميّتيْن ، من المفروض . ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أمّا عمّا يدور بين الإخوة في هذه الزاوية من التعليقات ، فلا تعليق لأنّ بعضهم وما كتبه إن هو إلا صدى لقناة (وصال) وما تبثّه هي ومثيلاتها من دعاية رخيصة ضدّ سورية وضدّ العراق ، وضدّ الشيعة خصومهم . وبالمختصر المفيد : العالم كلّه يشهد من الذيت يقتلون ويذبحون على الهويّة المذهبيّة والطّائفية . ومن يرفعون شعارات (الخلافة الإسلامية ) و(الدولة الإسلامية) وويسمّون كتائبهم وجماعاتهم المسلحة الإرهابية بأسامي الصحابة . . . فهل قام الشيعة قبل هذه الهجمة المتوحّشة من الإرهابيين التّكفيريين بأيّ عمل ضدّ إخوانهم السنّة ؟ يعني أهل السنّة كانوا مضطهدين تحت النّظام السوري قبل قيام الهجمة الشرسة ؟ وفي العراق ماذا عانى ويعاني العراق من التفجيرات اليومية التي ذهب ويذهب ضحيّتها الأبرياء ، أغلبهم من الشيعة ، أطفالا ونساء وشيوخا ، شابات وشبابا . . . ما ذنبهم ؟ وفي الأهواز أو الأحواز ـ، لماذا الكذب على إيران ؟ ماذا يجري هناك ؟ لا شيء ؟ إنّها الآلة الإعلامية المضادّة هي من تروّج للأكاذيب وتضخّم الأمور . أهل الأهواز أو الأحواز يعشون في بلدهم ولهم كامل الحقوق ولا علاقة لمشاكلهم إن كانت هناك مشاكل بكونهم سنّة أو شيعة عربا أو فرسا . إنّها قضيّة يفتعلها عملاء من داخل وخارج إيران ، يدعمهم الوهابية والسلفية في السعودية . هذه هي الحقيقة . والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . والتحية الخاصّة للشيخ حسن بن فرحان المالكي ، ولصاحب المقال . عبدالله الوصالي[/QUOTE]

• (6) - كتب : د ذكرى الحسيني(زائر) ، بعنوان : وهل كان كمينا ؟ في 2014/12/26 .

حاولت ان اجد دلالات في الحلقات لما ادعوه كمين فلم اجد0وفي رايي ان المذيع استلم تعليمات فوريه بالتوقف لما كان للمالكي من تاثير ايجابي متوقع مما جعل متابعي القنات يستمرون في التواصل مع المالكي مما جعل قواد الفتنه اقرار توقيف البرنامج بهذه الطريقه المخزيه لهم. الحمد لله علا سلامه المالكي . وتحيه لاخ محب الصادقين ولكل احرارالفكر

• (7) - كتب : د ذكرى الحسيني(زائر) ، بعنوان : وهل كان كمينا ؟ في 2014/12/26 .

حاولت ان اجد دلالات في الحلقات لما ادعوه كمين فلم اجد0وفي رايي ان المذيع استلم تعليمات فوريه بالتوقف لما كان للمالكي من تاثير ايجابي متوقع مما جعل متابعي القنات يستمرون في التواصل مع المالكي مما جعل قواد الفتنه اقرار توقيف البرنامج بهذه الطريقه المخزيه لهم. الحمد لله علا سلامه المالكي . وتحيه لاخ محب الصادقين ولكل احرارالفكر

• (8) - كتب : ابو سعيد(زائر) ، بعنوان : كلنا مسلمون في 2014/12/15 .

يعرف الجميع ان الاسلام دين التسامح والمحبه والنقاش والتفاهم والمجادلة بالتي هي احسن لا دين الكراهية والاحقاد ، اما ان تستظيف انت كمعد وقائم على قناة تلفزيونية رجل له مكانته المرموقة بين مجتمعه وتعجز عن مناضرته والرد عليه بالحجة فتقوم بشتمه وسبابه بابشع الكلمات الصبيانية وكأنك تلعب في طفولتك المعقدة ثم تقسم انك جعلته ياكل طعما ولم يبقى الا ان تسمي برنامجك بالكاميرا الخفية ،فهذه والله قمة السخافة وعدم احترام عقول المشاهدين عطفا على نفسك واخلاقك التي كنا نظنها اخلاق المسلمين ، الا انك عريت واقعك الاخلاقي وظلمت معك خلق كثير انت تمثلهم للاسف وانتصر واحد عليكم جميعا بعلمه وبصيرته ليضل الحق قائما وتنهار العقول الجامدة التي لا تعرف الا السب والسفك والتكفير تحاول جاهدة ان تحرض وتفرق بين امة محمد لا ان تصل بين المسلمين وشتان بين من يصل ومن يقطع الوصل ايتها القناه التي لا تعرف من الوصال الا اسمها ، وفق الله الشيخ حسن المالكي سراج هذا الزمان لكل خير وحفظ الله به وامثاله ترابط المسلمين انه على ما يشاء قدير

• (9) - كتب : عايش الجزائري(زائر) ، بعنوان : شيعيّ من الجزائر وأفتخر في 2014/09/06 .

بسم الله الرّحمن الرّحيم اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد السلام عليكم . أيها المسلمون ، (أخصّ) الموالين منكم والمخالفين . القنوات الوهابيّة والسلفيّة ، معروفة بتطرّفها ، ونزوعها إلى الكذب على المخالفين لها . فلم نستغرب ما حدث منها ومن مقدّم برنامج المناظرة . وشخصيًّا ، لا أعتبر ما صدر منه انزلاقا وسقوطًا ، لا ، إنّها حقيقته ، وذاك طبيعته وأخلاقه . أيش فخّ ما فخ الذي وقع فيه الشيخ حسن بن فرحان المالكي ؟ لو كان فيهم (القناة والمقدّم) ذرّة حياء ، واحترام لمشاهديهم ، لما تفوّهوا بمثل ذلك الكلام ؟ هل يعقل أن يفكّر قائمون على قناة فضائية تدّعي الإسلام و(العقيدة الصحيحة) ، أن تتصرّف بتلك الطّريقة البعيدة عن كل مهنيّة واحترافيّة ؟ إنّها إساءة للجمهور وإساءة للمهنة وإساءة لأصحاب المهنة الإعلاميّة . وفي الحقيقة هم من أوقعوا أنفسهم في الفخّ فكشفوا عن حقيقتهم وعرّوا عن عوارهم ومنهجهم ، الصّبياني في التّعاطي مع الأمور . مناظرة كان الجمهور ينتظر منها الكثير من الفائدة ، سواء من الشيخ حسن بن فرحان المالكي أم من الدكتور الفارس . وكانت فرصة ذهبيّة أضاعتها القناة(وصال) على نفسها لتلمّع صورتها أمام الجمهور المتعدّد المتنوّع ، خصوصا بحضور فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي عندها . فبدل أن تبدي صورة جميلة وناصعة عنها ، بالعكس أبدت عن صورة مشوّهة ، زادت من قناعنتنا بإفلاس القوم من كلّ المعايير الأخلاقيّة ، والعلمية ، والمهنيّة . . . فخّ قال ! وهل هي لعبة بالنسبة إليك يا خالد ؟ أظنّ اسمه خالد هذا المقدّم . ما هذا التّصابي ؟ أنت في إدارة مناظرة بين شخصيّتيْن علميّتيْن ، من المفروض . ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أمّا عمّا يدور بين الإخوة في هذه الزاوية من التعليقات ، فلا تعليق لأنّ بعضهم وما كتبه إن هو إلا صدى لقناة (وصال) وما تبثّه هي ومثيلاتها من دعاية رخيصة ضدّ سورية وضدّ العراق ، وضدّ الشيعة خصومهم . وبالمختصر المفيد : العالم كلّه يشهد من الذيت يقتلون ويذبحون على الهويّة المذهبيّة والطّائفية . ومن يرفعون شعارات (الخلافة الإسلامية ) و(الدولة الإسلامية) وويسمّون كتائبهم وجماعاتهم المسلحة الإرهابية بأسامي الصحابة . . . فهل قام الشيعة قبل هذه الهجمة المتوحّشة من الإرهابيين التّكفيريين بأيّ عمل ضدّ إخوانهم السنّة ؟ يعني أهل السنّة كانوا مضطهدين تحت النّظام السوري قبل قيام الهجمة الشرسة ؟ وفي العراق ماذا عانى ويعاني العراق من التفجيرات اليومية التي ذهب ويذهب ضحيّتها الأبرياء ، أغلبهم من الشيعة ، أطفالا ونساء وشيوخا ، شابات وشبابا . . . ما ذنبهم ؟ وفي الأهواز أو الأحواز ـ، لماذا الكذب على إيران ؟ ماذا يجري هناك ؟ لا شيء ؟ إنّها الآلة الإعلامية المضادّة هي من تروّج للأكاذيب وتضخّم الأمور . أهل الأهواز أو الأحواز يعشون في بلدهم ولهم كامل الحقوق ولا علاقة لمشاكلهم إن كانت هناك مشاكل بكونهم سنّة أو شيعة عربا أو فرسا . إنّها قضيّة يفتعلها عملاء من داخل وخارج إيران ، يدعمهم الوهابية والسلفية في السعودية . هذه هي الحقيقة . والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . والتحية الخاصّة للشيخ حسن بن فرحان المالكي ، ولصاحب المقال . عبدالله الوصالي

• (10) - كتب : حسين الكعبي(زائر) ، بعنوان : شيعي من العراق في 2014/08/03 .

فليتخيل كل مسلما منا اخلاق الرسول(ص)هل كانت على شاكلة مقدم البرنامج او على شاكلت الشيخ المالكي من هو الاقرب الى هدي ومدرسة الرسول((وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ))من هوة الفظ والغليظ القلب في هذه المحاورة المفروض انها دعوى للأسلام الصحيح والله والله لو كان الرسول على شاكله هولاء ما دخل الاسلام احدا قط....


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 34) --> إضغط هنا



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي