الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 المذاهب المشهورة والوسطى والمنقرضة!

 لو كان لي من الأمر شيء!

 حقائق التاريخ | الارهاب في تاريخ الامة الاسلامية-ق12

 أتيحوا للشباب الاعتدال...

 العقلاء قليل والمجانين يخطبون على المنابر ويقودون الناس

 المؤامرة الروائية ... على ثورة الحسين! 1

 الفرارون من البراهين.. إلى متى تفرون؟

 سوريا...بين البعث والعبث !

 الفاظ قرانيه: المهاجرين، الانصار والاتباع.

 علم الحديث - معايير دينيه لا مذهبيه (الجزء الثاني ).

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6907380

  • التاريخ : 23/11/2017 - 07:38

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .

              • الموضوع : لماذا تستغربون اكل لحوم البشر !! .

لماذا تستغربون اكل لحوم البشر !!


لماذا يستغربون أكل لحوم البشر ؟ ونبث القبور؟ والعبث بجثث الصحابة الذين يمدحونهم كل يوم؟ وسبي النساء؟ وفتاوى قتل الأطفال والنساء؟ لماذا ??? سأقول لكم لماذا يستغربون.. المستغربون مخدوعون وبس لا يصدقوننا في أثر الشيطان والسلطات الظالمة على القلوب والعقول لا يصدقون ... لذلك يستغربون!

حذرنا من الشيطان ومسخه لأوليائه فكذبونا حدثناهم عن أثر السلطات الظالمة في عقائدنا فبدعونا لم يصدقوا الناصح وبقوا مع المخادع لذلك يستغربون !! كتبنا عن الشيطان من القرآن الكريم وقلنا لهم يا إخوان احذروا !! لا تستخفوا بتحذير الله من الشيطان فذهبوا يسخرون من هذه الخطورة وهذا التحذيرحذرناهم من فكر بني أمية الذي هو الأصل في عقائد الغلاة بل عقائد الغلاة كلها تدور حول ثقافة السلطة الأموية الدموية فقالوا: قد مات بنو أمية! قلنا لهم من بداية الأزمة السورية لا يمكن لثورة يتقدمها الغلاة والدمويون والسفهاء والحاقدون أن ينتج عنها حرية أو عدالة أو حقوق.. فهاجمونا! فلماذا يستغربون الآن؟لماذا يتبرؤون الآن ويستغربون من قتل النساء والأطفال ونبش القبور وإهانة جثث الصحابة وأكل لحوم البشر ..الخ ..

قلنا لأتباعهم هؤلاء أعداء القرآن والسنة الصحيحة وأعداء الصحابة المتبعين وأعداء العقل والفطرة والضميرلم يصدقنا إلا القليل فماذا حدث؟ حدث أنهم كل يوم يكتشفون كارثة من هؤلاء من تطبيق فتاوى المناكحة والسبي وقتل النساء والأطفال إلى نبش القبور إلى بغض الصحابة المتبعين الخ ...
قلنا لأتباعهم من أكثر من سنة هؤلاء لا يحبون الصحابة هم يخدعونكم هم يحكمون بالنفاق على بعض أهل بدر والرضوان وأنهم يدورون مع الطلقاء فقط ,قلنا لأتباعهم لا يعرف هؤلاء أحد مثلما أعرفهم فاتقوا الله واتركوهم اتركوا مكرهم وجهلهم ووحشيتهم وخبثهم وحماقاتهم لم يصدقني إلا القليل .

قلنا لأتباعهم أن سلفهم كبسر بن أبي أرطأة ومسرف بن عقبة ومعاوية وسمرة بن جندب قد استحلوا كذا وكذا .. فاتقوا الله ولا تعبدوهم فحاربونا ! اتهمونا بأننا أعداء الصحابة , فلما قلنا لهم تعالوا نذم من لعن وقتل أهل بدر من قتل الصحابة في المدينة واغتصب نساءهم , تبين من أعداء الصحابة؟

كل ذمنا لبني أمية سببه الأول معاداتهم للصحابة الكبار وضعهم الجوائز في جز رؤوس أهل بدر وتشريع لعنهم على المنابر لكنهم دافعوا عن الفاعلين كل حبهم للصحابة تبخر في دقائق لما علموا أن بني أمية هم من قتل , ومن لعن , ومن سبى , ومن اغتصب , ومن نهب , ومن أورث كل هذه الوحشية ونسبها للشرع إذن فلا تصدقوهم بأنهم يحبون الصحابة هم يحبون بني أمية فقط أما إضافتهم أبا بكر وعمر وعثمان وعائشة رحمة الله عليهم ورضوانه فهذه خدعة قديمة. لأنهم لا يستطيعون الدفاع عن ظلمة بني أمية ودعاة النار إلا بضم هؤلاء الكبار إليهم للخدعة والزينة ولفلوج الحجة..

هذه خدعة قديمة معروفة هؤلاء الغلاة هم بذرة النواصب والنواصب بذرة المنافقين الأوائل والمنافقون بذرة كفار قريش وكفار قريش من بذور الشيطان قائد الضلال العام. المنافقون أخف ظاهراً من كفار قريش والنواصب أخف ظاهراً من المنافقين والغلاة أخف ظاهراً من النواصب صدقوني هذه هي الحقيقة هي خطوات الشيطان .

وحشية كفار قريش في أكل كبد حمزة وتشويه جثته ورثها بنو أمية في دولتهم ثم ورث هذا النواصب بعدهم ثم غلاة السلفية اليوم جهل وحقد ومكر ووحشية حاولوا أن تتأملوا تحذير الله من ( خطوات الشيطان) الشيطان له قرون عديدةكلما سد الشرع له منخراً جاش منخرُ , الشيطان له بدائل جاهزة فتفطنوا ,الفعل هو الفعل من أيام أكل كبد حمزة إلى أيام أكل قلوب السوريين , الوحشية هي الوحشية , الحقد هو الحقد , الحسد هو الحسد ,إذن فهذه بدائل الشيطان إذا تورط الشيطان في فقدان ( الكفار) جهز البديل ( المنافقين) وإذا ذم القرآن المنافقين أقنع نصف المسلمين بالدفاع عنهم من أيام النبي نفسه! والشيطان وسع المنافقين طبقات بحيث تكون هناك طبقات ظاهرة مات نفاقهم بموتهم وطبقة يحبها المؤمنون وطبقات أخفاها الشيطان حتى على النبي نفسه , تأملوا الأدلة على كلامي فسأسوقها , لا تستعجلوا , تذكروا أن الشيطان يضل بالعجلة والكبر , حاولوا التخلص منهما حتى تفهموا بارك الله فيكم ,اسمعوا .

أما الفئة التي أقنع الشيطان نصف الصحابة بالدفاع عنهم وتحسين الظن فيهم رغم أن الوحي ينزل والنبي حي ، فيمكن لك أن تعرف ذلك من هذه الآية ( فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا أَتُرِيدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ) ...... ؟ .... تصوروا..الوحي ينزل بذم المنافقين ووجوب الحذر منهم والنبي موجود يعطي أوصافهم ومع ذلك يدافع عنهم نصف الصحابة فالصحابة لم يكونوا فئة ضدهم وإنما كان الصحابة فئتين فئة مع النص والنبي في الحذر منهم ووجوب معرفتهم فئة تحسن الظن بهم وتجادل عنهم وتأمل أن يتوب الله عليهم...الخ ...

فإذا كان الصحابة قد اختلفوا فيهم مع نزول القرآن ووجود النبي بين ظهرانيهم ذاكراً صفاتهم وأحوالهم فمن الطبيعي أن يبقى هذا الاختلاف بعده؟ من الطبيعي أن يبقى بعض الصحابة يحسن الظن بهم وربما يوليهم تألفاً ويظن أن الله سيتوب عليهم , ومن الطبيعي أن يبقى اليوم من يدافع عنهم أيضاً.

وحجة المدافعين عنهم اليوم هو قولهم هل أنت أعلم بهم من فلان وفلان؟ فالمدافعون غير مستعدين أن يعرفوا صفاتهم من القرآن والنبي أبداً.المدافعون إذا وجدوا مثلاً نصاً صحيحاً مثل ( لا يبغض علياً إلأ منافق), ( لا يبغض الأنصار إلا منافق) فهم لا يتبعونها إنما يتبعون بعض السلف .

وبعض السلف - حتى في وقت نزول الوحي بذم هؤلاء وكشف صفاتهم- يبقون محسنين الظن بهم ومحاججين عنهم فمن الطبيعي أن يتعطل الوحي في معرفتهم أما الفئة التي أخفاها الشيطان حتى على النبي نفسه (وَمِنْ أَهْلِ الْمدينة مَرَدُوا عَلَى النّفَاق لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ)! إذن فمعرفة المنافقين لا تظنون أنه يمكن كشفها لمن يعرض عن النصوص لابد أن تسلم بالنصوص تسليماً كاملاً حتى ينقلك الله إلى معرفة عليا , لا تظن أن الله سيمنحك العلم مجاناً وأنت معرض عن آياته وعن نصوص نبيه صلوات الله عليه , المعرفة نعمة فحاول أن تجاهد نفسك حتى تستحق هذه النعمة .

لا يمكن أن يكثر القرآن التحذير من المنافقين ثم يموت النفاق بموت النبي , وكأن النبي هو سبب النفاق ... نعوذ بالله من هذا الاعتقاد المنافق , لابد أن يكون للنفاق ثقافة ووجود كبير حتى يكون للتحذير القرآني حيوية عبر الزمان , لا تعطلوا كتاب الله بحشر كل النفاق في عبد الله بن أبي!

عدم اكتشافكم للنفاق سيتيح للشيطان زراعة ( منافقين) باسم آخر مثلما زرعهم عبر التاريخ بأسماء مختلفة لا تغركم الألقاب الرنانة انظروا للنص اجمعوا الثقافة القرآ’نية عن الشيطان اجمعوا مهامه وأهدافه، مثل السوء والفحشاء وإغراء العداوة والبغضاء ثم انظروا من أكثر الناس تطبيقاً لها؟
فإذا وجدتم أن الغلاة هم أكثر الناس تطبيقاً لها فاعلموا أنهم البديل الشيطاني للنفاق لأن مهمة الشيطان متحققة فيهم كما في المنافقين والكفارلا تظنوا أن الله ينخدع بالأسماء الله ضد الأعمال القبيحة سواء أتت من صاحب اسم جميل أو قبيح الله ضد السوء والفحشاء وأغراء العداوة والبغضاء سوءا فعلها من تسمى بالإسلام أو الكفر بالنفاق أو النصب , بالسلف أو بالخلف , بالحرية أو الطغيان , الجرائم جرائم والله لا تخدعه الألقاب .

معرفة الله هي الأصل وكل جريمة أو تبرير لها أو حب لأصحابها فهذا فرع من الجهل بالله اعرفوا الله تعرفوا أولياءه واجهلوه يستحوذ عليكم إبليس نعم تجنب التفاسير ما أمكن لأنها نتيجة من نتائج الثقافة الأموية والعباسية، القرآن مبين مفسر واضح لا يحتاج لتفسير يحتاج لتدبر خذ مثلاً القتل ( قتل المسالم البريء) لماذا يفعله القاتل متديناً بذلك؟ لأنه يجهل الله ويظن أن الله يرتاح لهذه المعصية ! هذا جهل بالله... يجهل القاتل الظالم أن الله على كل شيء قدير يجهل أن الله يقدر على هداية الناس جميعاً وإنما يريد الابتلاء يجهل أن الله غني يظنه ضعيفاً , يظن القاتل الظالم المتدين بالقتل الإجرامي يظن أن الله مثل زعماء العرب يبحث عن المطبلين نفاقاً ينسى أن الله لا يحب إلا الإيمان بصدق يظن القاتل أن الله يحب أن نقتل كل من لا يطيعه في الأرض وأن تصفو الأرض كلها على عقيدة صافية واحدة , هذا جهل بالله .

الله قدر بقاء الأضداد إذن فكل جريمة هي نتيجة للجهل بالله الجهل بقدرته وحكمته وماذا يحب وماذا يرضى يجهل القاتل أن الله يبغض فعله يجهل أنه يشبّه الله بالطواغيت فالطواغيت يحبون ألا يبقى على وجه الأرض من لا يطيعهم يحبون أن يمجدهم الناس صدقاً أو نفاقاً لا يهم فيظن هذا الجاهل بالله أن الله كذلك!

الطواغيت مثلاً يحبون الكذب لصالح سياساتهم فيظن الكاذب أن الله كذلك فلذلك تجده يكذب نصرة لدين الله! ولا يتحرج، فهو في جهاد! إنه يجهل الله .... الطواغيت مثلاً يحبون أن تتحمس وتظلم الخلق من أجله فيظن الجاهل بالله أن الله كذلك اظلم لله , واقتل لله , توحش لله واكذب لوجه الله ...ألخ

إذن فكل جريمة هي نتيجة للجهل بالله حصروا معرفة الله في الصفات - على ما في كلامهم من تسخيف للذات الإلهية - ويجهلون معرفة سنن الله وأسراره فلذلك يقول الإمام علي ( أول الدين معرفة الله) فمن عرف الله اطمأن وعرف أن الله لا يريد الإكراه في الدين وأنه أبقى الشيطان نفسه للابتلاء.
من عرف الله عرف أنه قد جعل هذه الدنيا دار ابتلاء واختبار وتمحيص ولم يجعلها دار حساب وعقاب وتعجيل هم استعجلوا على ما يخص الله وحده هؤلاء الجاهلون بالله يرتكبون الجرائم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً لماذا ؟ لأنهم لم يتخذوا الله ولياً آمراً ناهياً وإنما اتخذوا الشياطين .

نعم اتخذوا الشيطان بالتسلسل السابق ( إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِين أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبونَ أَنّهُمْ مُهْتَدُونَ)! فالشيطان له بدائل كثيرة له بدائله عن الكفر والنفاق وهي تنفذ نفس ما يأمر به الكفار والمنافقين تماماً سوء وفحشاء ,قول على الله بغير علم الخ ....

الشيطان يعلم أن هذه الأمور هي التي تدخل الناس جهنم وليس مجرد التسميات الرنانة هو يعرف أن مكانته كانت كبيرة ( مع الملائكة) ولم تنفعه المشكلة أن الجاهلين بالله لا يعرفون ما يعرفه الشيطان فلذلك يغترون بالأسماء والألقاب والكثرة وثناء الجهلة ...الخ .. فيقعون في ( تغرير) إبليس , القضية واضحة في القرآن لكن الشيطان عقّدها عليهم كثيراً فقد وضع لهم عقادئهم وأحاديثهم وجرحهم وتعديلهم ومبائدهم في حرب العقل والفطرة.

فإذا أتى من ينبههم لتغرير الشيطان ذموه فوراً لأن الشيطان قد حاصرهم ومنعهم من الاستفادة من أي نص أو عقل أو ضمير حصر الحق لهم في أوليائه والشيطان مطمئن أن أولياءه لن ينصحوهم بترك أي جريمة ولذلك ( استحوذ عليهم الشيطان) وزين لهم الكفر والفسوق والعصيان والوحشية والدماء والكذب وأنتم ستجدون أن بعض أتباع الشيطان وأولياءه يحبون هذه الجرائم من الفتاوى بقتل الأبرياء ونبش القبور وأكل لحوم البشر الخ ....

أي ((((استحوذ))) الاستحواذ لفظة معبرة ودقيقة جداً وخلاصتها أن الشيطان لم يترك لهم منفذاً للهداية فلا يفيدهم نص ولا عقل ولا فطرة ولا ضمير ... الخ

ومنافذ الهداية بعضها أودعها الله في الإنسان كالعقل والفطرة والضمير وبعضها إمداد خارجي من الله استكمالاً للحجة كالكتب والرسل كل هذه منافذ هذه المنافذ يحرص الشيطان على سدها جميعاً وبهذا يستطيع منع أي هداية من الوصول إلى الذين ( استحوذ عليهم) فالاستحواذ لفظ يفيد الإحاطة التامة وإذا خشي الشيطان على أحد أن تنفذ إليه ( هداية) مثل أكل لحوم البشر مثلاً فإنه يسارع إلى تحريك عاطفته الشيطانية فيكابر أويتذكر المخاصمة فيلجأ المستحوذ عليه للاحتياطي ( من الكذب المكدس) فيقول: وما رأيكم في من فعل كذا وكذا وأنتم لا تنكرون؟ فيعادل الجريمة بجريمة ليرتاح ضميره! فالمستحوذ عليه لا يتركه الشيطان هملاً بل يعتني به ويعد له عدته من , أكاذيب مقدسة وجدل عقيم وحججاً بلهاء ومعارضات غريبة وشكاً عريضاً..

فالشيطان يحرص على أوليائه ولا يفرط فيهم وأكبر ما يعد لهم أكاذيب كثيرة ومن القرن الأول إضافة للمعايير الشيطانية المضادة للمعايير القرآنية فالشيطان له مدرسة كبرى لها مناهجها ولغتها وجدلها وقلوبها وأدواتها وكثرتها وفخرها وكبرها ورموزها...الخ ... فالشيطان  لم يعلن استقالته بعد!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2013/05/14  ||  الزوار : 3035



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : abu.nizar25@yahoo.com(زائر) ، بعنوان : الرق و العبودية في 2015/05/02 .

السلام عليكم يا أستاذنا الفاضل و الله إني أحبك في الله و أتمنى لك دوام التوفيق صحيح إن السؤال بعيد عن الموضوع و لكني أريد الجواب الشافي منك ياشيخ بارك الله فيك أرجوك لأني عرفت منذ وقت قليل أنه إلى الآن توجد عبودية و رق في اليمن السؤال لماذا لم يحرم الإسلام الرق بشكل قاطع في القرآن . أفيدونا أفادكم الله . و شكراً ،،،،،

• (2) - كتب : عبد الله الغامدي(زائر) ، بعنوان : لازال في 2014/04/02 .

الشيطان الرجيم رئيسا ابديا مطاعا من اولياءه وهم يتناسلون ويتكاثرون كالفيروسات والميكروبات ويستميتون في طاعته وارضائه وهم يرددون ( الله واكبر والعزة لله ) قاتلهم الله انى يؤفكون

• (3) - كتب : honaif.blogfa.com(زائر) ، في 2013/12/28 .

honaif.blogfa.com

• (4) - كتب : محمد(زائر) ، بعنوان : لماذا تستغربون. في 2013/06/24 .

{حكمة بالغة فما ثغني الندر}من حكيم ماانصفك واهدك والحمد لله رب العالمين

• (5) - كتب : محمد(زائر) ، بعنوان : لماذا تستغربون. في 2013/06/24 .

{حكمة بالغة فما ثغني الندر}من حكيم ماانصفك واهدك والحمد لله رب العالمين

• (6) - كتب : أم مريم(زائر) ، بعنوان : لماذا تستغربون... في 2013/05/17 .

كلام دقيق لمن كان له قلب



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي