الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 حلقة داود الشريان عن ما يسمونه بــ (الجهاد) في سوريا

 اهواء متهمي المخالفين بالاهواء!

 مسلم؛ يكذب على الله؛ وبوذي خلوق؛ يكد في مزرعته؛ أيهما أفضل عند الله؟!

 " حديث الخليج " -- الجزء الثاني

 نحن نستهين بثقافة النفاق والمنافقين

 وإذا قلتم فاعدلوا...... سلمان العودة لا يبيح المثلية.

 الانصاف كعباده - شهاده لله!

 المؤامرة الروائية على ثورة الحسين ... - الجزء الثالث

 بين الاعلام والاسلام .

 أنت سني أم شيعي؟!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8216196

  • التاريخ : 12/11/2018 - 19:48

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : أسباب الكراهية - الجزء الرابع .

أسباب الكراهية - الجزء الرابع

تغريدات لفضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي قمت بجمعها بشكل عفوي دون صياغه ..
الاخطاء والضعف في التنسيق تقع على عاتقي وليس عاتق فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي

محمد كيال


ذكرنا في بداية هذه السلسلة أن أسباب الكراهية منهما ما هو معرفي 
ومنها ما هو عنصري 
ومنها ما هو مصلحي..
وذكرنا أن الكراهية التي يدشنها الشيطان عبر النصوص التي يزيحها عن معناها تسبب خللاً معرفياً يتبعه نتاج سلوكي ولو من أناس طيبين خلوقين.
بمعنى أن الشيطان لأن من مشروعه (العداوة والبغضاء) فهو يوحي لهم عبر هذه النصوص أن الله يريد منك أن تبغض أخاك الإنسان دونما سبب طبيعي.
يعني الشيطان يقول للمسلم 
الله يريد منك كذا..
ويقرأ عليه آيات ويذكره بمقرر التوحيد والولاء والبراء ..الخ 
فيطيعه الكسول الطيب ويأبى الباحث
ومن هنا يتبين أن (الشاكرين) الذين يقومون بواجب ( الشكر)وهو تفعيل النعم من سمع وبصر وعقل لا يتبعون الشيطان، وإنما يكون لهم موقف من ثقافته.
ولهذا نعرف سر استثناء (الشاكرين) في قول الشيطان نفسه (ولا تجد أكثرهم شاكرين) ولم يقل عابدين ولا مصلين ولا صالحين!
الشيطان إذاً يعرف الشكر!
ولذلك أقنعنا بأن الشكر رديف للحمد ، حتى لا نتعب ونبحث عن معنى (الشكر) قرآنياً، وحتى نظن أن الشكر هو الحمد وخلاص ننام
يعني خطته محكمة إذاً
إذاً فالكسول الطيب لا يظن أن خلقه سينجيه من حبائل الشيطان 
فطريق جهنم مليء بالنيات الحسنة... - كما يقول المثل الانجليزي- 
لابد من تفعيل
اصحَ
وقد ذكرنا أن معظم بلاءنا سببه معرفي..
أي خطأ في المعرفة تنتج خطأ في العاطفة ثم تنتج خطأ في السلوك..
فالمعرفة هي محل الابتلاء الأول والأهم.
وفي الحلقات السابقة ربما عرف بعض الناس لأول مرة .. أنه لا يجب عليهم بغض من أحسن إليهم، (وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان)؟ 
وهذا سببه المعرفة.
ربما بعض الناس كان يظن أن القرآن لغة قديمة لا تصلح لهذا العصر لأنه ينهى عن مودة من ليس مسلماً بل وبغضه ومحاولة إيذائه...!
هذا إيهام شيطاني.
ربما بعض الناس لأول مرة شعر بالارتياح والتوافق مع الفطرة عندما عرف أن النهي إنما هو عن مودة (الذين يحادون الله ورسوله) وقد شرحنا معناها.
وربما لأول مرة يعرف أن هؤلاء مسلمين في الأصل 
أو على الأقل فيهم مسلمون
فالبغض للأخلاق السيئة وليس للشخص
بل لهذه ألأخلاق كانت في مسلم أو غيره
وبهذا تتوافق الفطرة مع العقل مع الخلق في حب من أحسن إليك
من طبيب أو خادم أو عامل أو أستاذ من أي دين كان..
هذا طبيعي 
والله لا يأمر بسوء خلق
معاذ الله أن يأمر بمخالفة الأخلاق العالمية
التي يؤمن بها جميع البشر 
معاذ الله أن يأمرك بمسخ فطرتك.
إنما الشيطان من أراد مسخها فلا تطعه.
هناك أخلاق عالمية مفطورة في قلب كل إنسان 
الرحمة
العدل
الخلق الكريم 
الصدق 
الأمانة 
حب الخير للناس
حب المحسن منهم
حب المبدع منهم الخ
إذاً تبين لك أهمية المعرفة
وأن الثقافة الشيطانية خطيرة جداً
وخفية جداً 
لدرجة أنها تقودك إلى المسخ بالنصوص الشرعية.
فاحذر وتثقف دينياً بصدق
لا تعتمد على علماء ولا دعاة ولا خطباء ..
لا تقل هم أعلم
كلا
القرآن نور 
مبين
آيات بينات
واضحات
لا عذر لك... إلا إذا عجزتَ ولم تكن لك طاقة.
الذي صنع التقليد وأن السلف والعلماء أبخص ..الخ هو الشيطان نفسه
قد أضل الكفار بهذه الحجة (ما وجدنا عليه آباءنا)
فانتبه لا يخدعك كما خدعهم.
لا يغرك بالكثرة عن الحجة
ولا بالروايات عن الآيات
ولا بالتقليد عن التفكر والبحث
ولا بالآباء والأجداد الذين هم نتيجة من قبلهم وهكذا..
اصحَ
والفساد المعرفي الذي أنتجه الشيطان وأولياءه كثير جداً
وهو ممتد أيضاً من ايام النبوة إلى اليوم
فقوله تعالى (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض
قالوا إنما نحن مصلحون)
هذا واضح أنه فساد ثقافي وليس فساداً عسكرياً
لأن هذه الآيات في أول سورة البقرة
ولم يكن يومئذ حركة مسلحة منشقة مثلاً.
وقد استمر هذا الإفساد الثقافي أيام النبوة لإطفاء القرآن والنبوة 
استمر إلى آخر عهد النبوة كما في سورة التوبة والمائدة.
وقد تكلمنا عن هذا.
إذاً نحن لا نستطيع تصحيح إلا القليل 
لأننا بأنفسنا الذين نزعم أننا نصحح بقي في عقولنا ومعلوماتنا ربما الكثير من التخريب الشيطاني الذي ورثناه
المعرفة الصحيحة تنتج عاطفة صحيحة سليمة فطرية..
وهذه العاطفة والمعلومات تنتج سلوكاً سليماً تقياً
وهذا التقوى يعارف ويؤالف ويفعل النعم.
وبما أننا قلنا أنه لا يجوز بغض غير المسلم إلا من كان معتدياً أو غلب عليه صفات سيئة من عناد وكبر وكذب وغش واعتداء ..الخ 
فمن باب أولى المسلم
فلا يجوز بغض شيعي لشيعيته
ولا سلفي لسفيته
ولا وهابي لوهابيته 
ولا أشعري لأشعريته .الخ

من تبغض من هؤلاء؟
المعتدي الظالم الكاذب المتكبر ..الخ
لابد أن تصحح ..
وبعقل..
ليتصور الشيعي أنه مولود ببريدة..
وليتصور السلفي أنه مولود في قم..
المغالي هناك سيكون مغالياً هنا
والعكس صحيح.
ومن الطرائف قلت ذات مرة .. ومن باب الدعابة فقط
من حسن حظنا أن الأخ الكريم الفارس مولود في سدير!
ولو كان مولوداً في قم لحرض على قتل الوهابية!
لأن المغالي هذه طبيعته
يعبد البيئة - أي بيئة- 
إن لم يوفقه الله في استخدام حسه وعقله وقلبه فستتغلب طبيعته ..
لابد من هذا الشعور الناقد للذات
كذلك لو كان بعض غلاة الشيعة مولودين عندنا لكانت تحريضهم مثل الذي نراه من غلاتنا
المشكلة مشكلة بيئة
إذا أنت عبدت البيئة كفرت بالفطرة والدين.
لذلك دائماً فكر
قل لنفسك..
لو أنني مولود في البيئة الفلانية .. 
وتعلمت كما تعلموا..
هل كنت سأنجو؟
هل سأفعل حسانتهم
وأترك سيئاتهم؟
ومثلما الشيطان فعل فعلته بالمسلمين وحرضهم على بغض كل من ليس منهم
فقد فعل الشيء نفسه مع المذاهب فأمركل مذهب ببغض الآخر والمنتسبين له.
رسالة الأنبياء لأممهم (ألا تتقون)
كفوا اعتداءاتكم..
وأبلغ الاعتداء ما كان باليد ( قتل / اضطهاد ..)
وأوسطه باللسان (سب)
وأقله بالقلب (بغض)
أكرر رسالة الأنبياء لكل مسلم 
ولكل يهودي ونصراني
ولكل بوذي وهندوسي
لكل سني وشيعي

(أَلَا تَتَّقُونَ)
(أَلَا تَتَّقُونَ)
(أَلَا تَتَّقُونَ)؟

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/04/02  ||  الزوار : 1558




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي