الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 اقتل المكتوبة لا تعني اقتل المنطوقة!

 سبط الرسول - آل الحسين في قصر يزيد - حسن المالكي - ح9

 فلسفة عبادة الأصنام!

 المنافقون هم سبب ضياع الدين لا سبب بقاء الدين.

 تكفير المسلم بدعوى أنه مشرك؛ قد يكون شركاً !

 شروط التوبة المقبولة في القرآن!

 البيان في الخبلان - الجزء ألثاني

 هل إخراج بعض الطيبين من حيّز الطيّب إلى الخبيث أخطر أم إدخال بعض الخبيثين إلى الطيّب؟!

 أركان الإسلام من القرآن! - الجزء ألثالث.

 من أول الطريق أم من وسطه أم من آخره؟؟

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6807213

  • التاريخ : 20/10/2017 - 11:57

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الذاتية والشريعة! - الجزء الثاني .

الذاتية والشريعة! - الجزء الثاني

تغريدات "فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي" 

لتاريخ: 16/4/2014

جمعها "محمد كيال العكاوي"

 

نصوص ونماذج يوميه من الذاتيه..

ردود لفضيلة الشيخ على المتابعين.


هذا نموذج 1 للذاتية:

فهو يقول ما خلاصته (ما حولك أحد)!

هذه ذاتية بعينها.. أي عبادة الناس ومراقبتهم دون مراقبة المعلومة ومدى صحتها.

هذا نموذج 2 للذاتية:

ذم الآخر والشتيمة والمذهبية ونحن عظماء وهم جحوش وحمير ..الخ

هذه ذاتية ( يعني حب الذات، عبادتها)

وهذا نموذج 3 للذاتية:

فأنا أتكلم بشكل عام، والرجل يخشى أنني أريد مذهبه فقط..

الذاتية تعلمك القلق والخوف والتوجس والشك ...

فهذا الرجل يقول ( ماذا بقي من ديننا)؟!

نا ..نا ... ... حقنا .... ديننا... ... كأن الدين أرضية لأبيه وجده.


وهذا نموذج 4 للذاتية:

ثم يقول ( السني أمر نسبي)!؟.. فالرجل مستغرب وغير فاهم القصة..

فقط اعترض على موضوع النسبية في السنة..

يعني كأننا كالنبي تماماً!

مولانا .. افهم موضوع النسبية

من زعم أنه سني كامل السنية فقد كذب، لا يوجد أحد وخاصة اليوم تتكامل فيه سنة النبي، فالانتساب نسبي.


وهذا نموذج 5 للذاتية:

اترك عنك هذه الألقاب ( سنة / شيعة/ ...الخ)، فتقديمها على الاسم الشرعي ( الإسلام)  أو تعظيمها وتقليله ، كل هذه من الذاتية.

الذاتية الشركية أخطر مما نتخيل، هي في صميم عقائدنا وسلوكنا وغرورنا وكبرنا وأحقادنا وأفراحنا وأحزاننا.. الخ

غارقون فيها تماماً!

العودة لمراقبة الله وحده لا شريك له شبه مستحيل، فقد عجننا الشيطان بالأنا ( الذاتية)..

ولن يسمح لنا أن نوحد الله بهذه السهولة.

نموذج 6 من الذاتية:

فهو قد وضع معاوية معياراً.. لا يقبل أي شيء أتى من النبي في ذمه وليس مستعداً للبحث..

هذه ذاتية صارخة.

حتى في اتخاذه الخميني عدواً لا يمكن أن يكون له حسنات .. هذه ذاتية.

هذه هي الذاتية..

تعلموا البحث بهدوء والتواضع، فهذا علاج!

نموذج 7 من الذاتية:

لا تقولون الشيطان تلميذ عند هؤلاء.. هذا هجاء جاهلي شاعري = ذاتية في الخصومة..

ابحثوا عن المعلومة الصحيحة .

إنما أتحدث هنا عن بعض غلاة القرآنيين..

يحتاجون إلى مساحة من الاحتمال والترجيح

فصل المعلومات كلها إلى أبيض وأسود، هذه من الذاتية.

نموذج 8 من الذاتية:

(لمن يتحدثون بلغة السوق والتجاره في مواجهة الفكر م.كـ) :

الموضوع عنده سوق ، بيع وشراء .... تجارة 

هذه ذاتية

الموضوعية لها لغة أخرى ومنهج مختلف تماماً.

نموذج 9 للذاتية:

التعليق بسؤل سخيف طوال العمر..!!

يراه أنه مفحم 

عبادة الأسئلة السخيفة ذاتية.

نموذج 10 ذاتية متكدسة..

(للتوجه بالفاظ بمستوى ادنى من السوق  م.كـ.)

لاحظوا الألفاظ : ( سيدك/ لا نقبل/ يدك النجسة...)

هذه كلها ذاتيات على الضد من الموضوعية..

الموضوعية هنا (نموذج 11 مـ. كـ.)..

نموذج 11 للذاتية:

أن تجمع الأدلة التي لفلان وعليه، سواء كان معاوية أو الخميني، ثم تقدم الأقوى والأصدق الذي تدين الله به..

 الموضوعية لا تجعل النتيجة قبل البحث، فلا تقول مثلاً أنه من كتاب الوحي قبل البحث، ولا أنه يموت على غير الملة قبل البحث..

الموضوعية تقول لك: 

الناس مختلفون في معاوية، بين ذامٍ ومادح ومتوسط.. فأين الحق.؟

هل هو مع المادح أم القادح أم المتوسط..؟

ثم تبدأ بجمع المادة العلمية كلها، ما قيل في فضائله وما قيل في ذمه ، وتقدم النصوص الشرعية على أقوال الرجال.. ثم تقدم الأصح..

فإذا قدمت الأصح المتفق عليه - الموجود في الصحيحين مثلاً - ففي الصحيحين ما هو متواتر ومشهور وآحاد، هنا قدم المتواتر.. وهكذا.

إذا كان بحثك موضوعياً - يراقب المعلومة - ستخرج بنتيجة موضوعية، وإذا كان بحثك ذاتيا - يراقب الذات - ستخرج بنتيجة الذات.

وكذلك البحث في الخميني مثلاً.. اجمع المعلومات وقم بالشيء نفسه، بحث يريد المعلومة الصحيحة وليس الذات أو الأنا  وعبادتها.

طبعاً الموضوعية صعبة التحقق 100% ، لكن مجرد المحاولة بالتساؤل والاستشكال والجدية وطلب الهداية الخ كل هذا سيقرب للموضوعية.

نموذج 12 للذاتية:

مفتاح/ الإسلام/ التقوى/  ... كلمات وأقاويل لم أقلها ولم يأخذ معانيها من النص .. 

وأنما مما فهمه ( من الذات).

نموذج 13 للذاتية:

يجعل نفسه من ( الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون) 

أي لا أثر للشيطان عليه!.. ومفاهيمه عن الإيمان والتوكل ذاتي.

هذه التصنيفات العشوائية من الذاتية..

عبادة الذات .. إشباع الأنا.. التعاظم أمام أوامر الله بالصدق والعدل وترك تزكية النفس.. الخ

نموذج 14 للذاتية:

هو لا يعلم أن بعض هؤلاء الصحابة ارتد وبعضهم نافق وبعضهم ظلم وعسف وبعضهم قتل أهل بدر ظلماً.. الخ

هذه فرصة لأكتب موضوع من وحي مشاركاتك، عنوانه ( الذاتية في موضوع الصحابة)..

فموضوع الصحابة من اسمه لواقعه ، موضوع ذاتي بحت.

هناك فرق بين (الأنا) المعترفة بذنبها: ( إنا ظلمنا أنفسنا) ونحو ذلك، وتلك الأنا الذاتية المتعاظمة =  ( أنا خير منه) / ( أنا أحيي وأميت)!

الأنا المعترفة ليس ذاتية..

الأنا التي تدعو الله بأن يهديها ويغفر لها ليست ذاتية..

الأنا المذمومة هي الأنا الشيطانية المتفاخرة.

أصحاب الذاتية يخلطون الأمور، هم يعرفون ماذا نقصد، وقد شرحناه، ولكن حبهم للإشكال والمغالطة والإفحام الواهم كل هذا من الذاتية..

يجب أن نعرف أن بعض الناس لا تهمهم إلا هذه الدنيا فقط..

أن يكونوا فيها من العالين!

لا يقيمون لليوم الآخر وزناً ولا يجعلونه في حساباتهم أصلاً

وهذا معنى قوله تعالى

( ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين)

يعني إيمانهم لفظي تفاخري

لا يمنعهم من ظلم ولا كذب ولا شي


الذاتية والشريعة! - الجزء الاول 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/04/16  ||  الزوار : 1351




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي