الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 من مع الله ومن مع الشيطان؟

 الغلاة.. تلك الفئة المثالية.. لتدمير التواصل الإنساني (1)

 معنى السنة ولقب السنة!

 كلنا يا سادتي سنموت!

 عمليات المحو!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 نداء الشيخ المالكي لكل المسلمين

 تسييس صلاة الجماعة !

 أي النصين أصرح دلالة على الوصية؟ هذا خليفتكم بعدي؟ أم؛ كما أنا أولى بكم من أنفسكم فهذا أولى بكم من أ

 لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الرابع -

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974455

  • التاريخ : 18/12/2017 - 14:44

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .

              • الموضوع : لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها ! .

لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها !

مقالات للكويتية


دائمًا نُردد بحماقة : (لن تصلح هذه الأمة إلا بما صلح به أولها)! ومعنى الصلاح عندنا ليس الصلاح عند الله, الصلاح عندنا هو القتال والتوسع واضطهاد الشعوب والعنصرية والتفاخر والعسكرة وهذا هو الذي أفسد أول الأمة!               

أول هذه الأمة كان فاسداً ولم يكن صالحاً كما نظن إلا في قلة نادرة من صالحي الصحابة والتابعين. أول هذه الأمة هجر الكتاب وأحرق السنة وهدم الكعبة وقتل الحسين واستباح المدينة وابطل الحقوق واضطهد الشعوب فأي صلاح نريد من هذا الفساد؟!               

إذًا لن يصلح هذه الأمة ما أفسد أولها وإنما يصلحها ما أهمله أولها من تدبر الكتاب ونصرة المعرفة والعدل مع الناس كافة وتعظيم شعائر الله, الخ...

هذه الأمة يصلحها المعرفة التي أهملها أول الأمة وحفظ الحقوق التي أنتهكوها, وحفظ الدماء التي سفكوها, وحفظ الثروات التي أهدروها, وحفظ العقل الذي عطلوه. وتدبر الكتاب الذي هجروه, والبحث عن السنة والسيرة التي أحرقوها, ومحاربة الكذب الذي نصروه, ونصرة الصدق الذي تركوه.

وهل هجر القرآن وذبح أهل بدر ولعن أهل البيت وقتلهم, وهدم الكعبة مرتين, وانتهك اعراض المسلمات, وحرف مسار الدين إلا سلف هذه الأمة؟! المشكلة أننا عندما نكرر العبارة المتقدة هنا لا يكون من سلف الأمة عندنا لا النبي ولا الصالحون القلة من أمته إنما نقصد الولاة والعساكر! أول الأمة لا نقصد بها النبي وسيرته وهديه وإنما وصولنا للأندلس والصين هذا الإيحاء الشيطاني الذي يوحيه في عقولنا عندما نقول تلك العبارة! والولاة والعساكر هم سبب كل بلاء لحق بالأمة وأفسدها هم الذين صرفونا عن التفكر في المادة وإرساء قوانين العدالة والحقوق وكرامة الإنسان! والوعاظ والفقهاء والمُحدّثون هم من ختم على حرف مسار الدين وسكتوا عن الحق  وتركوا كتاب الله واستجابوا للواقع بالأحاديث  فاكتملت المأساة!       

لو كان أول هذه الأمة صالحاً ما وصل معاوية للسلطة ولا نصروا يزيد على الحسين ولا سكتوا عن لعن علي على المنابر ولا عن ضرب الكعبة بالمنجنيق!   

لو كان أول هذه الأمة صالحاً لعرفنا كيف نعدل وكيف نكتشف المادة وكيف ننظم السلطة وكيف نوزع الثروات وكيف ننصر المستضعفين وكيف نتواضع.

ليس هناك أمة تكتفي بالتفاخر بماضيها إلا كانت متخلفة  نحن كما قال الشاعر:ألهى بني تغلبٍ عن كل مكرمةً قصيدة قالها عمرو بن كلثومِ!

أول هذه الأمة كان صالحوها قليل مستضعفون كان الفساد عاماً ولذلك ختم الحجاج على أعناق بقية الصحابة بالكي ( عتيق الحجاج)! أي صلاح ترون!! لم ينصرهم منه أحد! ومسلم بن عقبة كان يضرب عنق من لم يبايع على أنه عبد ليزيد بن معاوية ( يحكم في دمه وماله وأهله بما يشاء)! أي صلاح هذا؟   

وعندما سمع الحجاج ضجة فسأل: ما هذا؟!قالوا: الناس في السجن يصرخون فناداهم : ( أخسؤوا فيها ولا تكلمون)؟! يتشبه اللعين بالله أي أمة هذه؟ 

وبسر بن أبي أرطأة يذبح طفلين أمام أمهما ولا يجد من تلك الأمة ممن حضر من جيش أهل الشام من ينهاه ويوبخه؟! أي صلاح تريدون؟

المرأة العابدة الثبجاء يصلبها ابن زياد عارية منكسة ولا يجد من ينهاه ؟! هذا صلاح أول الأمة الذي يتفاخرون به وكأنه ما حصل مثله !! 

نساء مسلمات يسبيهن بسر بن ابي أرطأة قائد معاوية ويعرضهن في السوق ويكشف على سوقهن فيكون الثمن على قدر سمن الساق! أي أول أمة وأي صلاح؟!                         

نساء وبنات المهاجرين والأنصار في المدينة يفجر بهن جيش يزيد حتى اعترف ابن كثير بأنها حملت ألف بكر من ذلك الفجور! أي أمة تفتخرون بها؟!   

كل هذه الأحداث هي جزء يسير مما حصل في القرن الأول الذي هو عندهم خير القرون ورووا في ذلك حديثا واتخذوه حجة في الثناء على هؤلاء المجرمين!               

إذًا فلا يخدعكم أحد بسيرة القرن الأول ولا الرابع عشر إنما هو القرآن هو المعيار وهو الواجب الاتباع وليس هؤلاء المجرمين اسلاف المجرمين.  سيحاول الشيطان أن يجعل أولياءه هم القدوة وأن اتباعهم هو الواجب لا تصدقوهم صدقوا ( اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم)لم يقل اتبعوا السلف.               

الصالحون كانوا في القرن الأول بين شريد وطريد ومسجون ومقتول وملعون على المنابر وثكلان موجع هؤلاء هم السلف الصالح المضطهد في القرن الأول. لا يريد الحمقى من القرن الأول إلا هذه الجرائم ,يتمنون قتل المخالفين فوق كل صخرة ومطاردتهم تحت كل كوكب! هذا هو مشروعهم الذي يتباكون عليه.

لذلك نحن في نعمة عظيمة قياساً بتلك القرون لا يجبرنا أحد على لعن ولا يطلب منا البيعة على أننا عبيد ولا نخشى هدم الكعبة ولا تمزيق المصحف! صحيح هناك انتهاكات لحقوق الإنسان وضعف في المعرفة وبطالة وفقر وفساد مالي وإداري لكن قياسا بمظالم ( خير القرن) عند هؤلاء  يبقى هيّناً جدًا.

المشكلة أن الحمقى يطلقون الصلاح ويريدون به الفساد ويطلقون العزة ويريدون بها الذلة نحن نختلف معهم في اللغة في مبادئ الالفاظ! ولذلك قبل أن تقولوا ( لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها) اعلموا أن أولها لم يكن صالحاً بالمعنى القرآني بل فاسد أكثر من فسادنا, ولن تنهض أمة حتى يكون عندها شجاعة وصدق في محاسبة نفسها بمعيار صادق وكما قال الإمام علي (ع): ( اعلموا أنكم لن تعرفوا الرشد حتى تعرفوا الذي تركه)!   

الخلاصة أن كتاب الله وعدل الله فوق التاريخ وفوق القرن الاول والاحق فوق السنة والشيعة, فوق الصحابة والتابعين, بهذا نستطيع التجديد وبصدق نية.

وأختم بقولي الذي بدأت به ( لن يصلح آخر هذه الأمة ما أفسد أولها)! ونحن أحوج للاعتراف بالفساد الأول وتجنبه من حاجتنا في مدحه واستدعائه!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2012/09/25  ||  الزوار : 4358



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : سامي يعيش(زائر) ، بعنوان : صلاح اول الامة في فترات جدا محدودة في 2016/10/31 .

جميل ما ورد في هذه المقالة من استخدام للعقل الذي ميز الله به البشر على سائر مخلوقاته. فعلا، اول هذه الامة نخر روحها ووجدانها وفكرها الفساد والافساد في كل شيء. لو تمعنا تاريخ عبارة "لن تصلح اخر هذه الامة الا بما صلح به اولها"، لوجدنا ان قائلها هو الامام مالك بن آنس الذي ولد في نهاية القرن الهجري الاول وعاش معظم القرن الثاني. وبالتالي نستطيع ان نستنبط ان معظم القرن الاول غير صالح وكذلك كل القرن الثاني. وان كان هناك صلاح فهو ايام النبي، شيئ من عهد كل من عمر وعلي وعمر بن عبدالعزيز. كثر الله من امثالك استاذنا حسن وجزاك الله خير الجزاء فيما تبذله من تنقية ديننا الحنيف مما علق به من تشويهات.

• (2) - كتب : من ال البيت(زائر) ، بعنوان : رد في 2015/10/19 .

لو كان القرن الأول بهذا السوء فالقرون المتأخرة هي الأكثر سوء فكيف يكون القرن الأول سيء وقد كحل عيونه برؤية الرسول صلى الله عليه وسلم ورؤية آل بيته الطاهرين . فلو سألت القارىء المنصف بماذا اكتحلت عيون أهل هذا القرن المتأخر. لقال : أكثر ما تراه عيوننا هو اهل الفجور والخمور والاعلام الكاذب ثم كثيرا من دماء من يقول لا الاه إلا الله وأن محمد رسول الله.بكل مذاهبهم. قال الله سبحانه في سورة الرحمن. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ووضع الميزان ألا تضغوا في الميزان....وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان. اعدل الميزان قبل أن توزن أعمالك يوم القيامة

• (3) - كتب : من ال البيت(زائر) ، بعنوان : رد في 2015/10/19 .

لو كان القرن الأول بهذا السوء فالقرون المتأخرة هي الأكثر سوء فكيف يكون القرن الأول سيء وقد كحل عيونه برؤية الرسول صلى الله عليه وسلم ورؤية آل بيته الطاهرين . فلو سألت القارىء المنصف بماذا اكتحلت عيون أهل هذا القرن. لقال : أكثر ما تراه عيوننا هو اهل الفجور والخمور والاعلام الكاذب ثم كثيرا من دماء من يقول لا الاه إلا الله وأن محمد رسول الله.بكل مذاهبهم. قال الله سبحانه في سورة الرحمن. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ووضع الميزان ألا تضغوا في الميزان....وأقاموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان. اعدل الميزان قبل أن ووزن أعمالك يوم القيامة

• (4) - كتب : عزالدين احمد(زائر) ، بعنوان : الجزائر في 2012/12/21 .

لمثل هدا يدوب القلب من كمد ان كان في القلب اسلام و ايمان

• (5) - كتب : محمد القباني(زائر) ، بعنوان : تعليق بسيط في 2012/10/19 .

انك لاتهدي من احببت انار الله طريقنا ووفقنا لمرضاته



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي