الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الخيارات في الديني والسياسي

 ما أشغف الناس بالحديث!

 مجرد أسئلة في السلفية!

 فيما يتعلق بأبي هريرة...

 شيء من الإسلام المنسي

 كيف تختبر ضميرك؟

 انكسار التطرف ... فرحة المؤمن.

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء الثامن -

 هل التكفير عندنا أخطر أم عند الشيعة؟؟

 مقتطفات من اقوال المالكي - زجرات عن التطرف!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6800957

  • التاريخ : 17/10/2017 - 10:55

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .

              • الموضوع : خير أمة أم شر أمة ؟ ! .

خير أمة أم شر أمة ؟ !



هل هذه الأمة خير الأمم؛ أم كسائر الأمم؛ أم هي شر الأمم؟!
يجب طرح هذا السؤال وبحثه قرآنيا، ولا تنسوا القيود... فاهمين وألا لا؟!
لقد استطاع الشيطان إقناع هذه الأمة بفهم سقيم لآية كريمة متنزعة القيود والظروف؛ ليقنع هذه الأمة بأن خيريتها مطلقة!
نص الآية: {
كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ}

جربوا أن تعرفوا القيود المهملة من الشيطان! أو التي أقنعنا الشيطان بحذفها من الآية! وكأن الله جعل تلك القيود عبثاً! كأنه لا يعني ما يقول!
والقيود هي:
أولا: قوله (كنتم) وليس (أنتم).
وهذا يحتمل فيه أنه يتكلم عن نوع من الصحابة؛ وفترة زمنية ما... لأن الفعل الماضي (كنتم يدل على ذلك ولو احتمالاً). وهذا استنباط لطيف من عمر بن الخطاب؛ فقد قال: (والله لو شاء الله لقال أنتم؛ ولكن؛ يعني المهاجرين)!
إذا؛ فلا نفرح بالإيهام الشيطاني لنا بأننا خير أمة على مر التاريخ فالأمة قد تطلق على فئة صغيرة تتحقق فيها الشروط.؛ بل حتى حصر عمر بن الخطاب للأمة عنا بالمهاجرين فيه توسع؛ والأولى أن يخرج منهم من كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهذا القيد الثاني موجود حديث نبوي مرفوع من رواية عمر نفسه والحديث هو أول حديث ذكره البخاري في صحيحه، وهذا الحديث سيحصر الآية في: (بعض المهاجرين) فقط..
القيد الثاني في الآية قوله: (أخرجت) والإخراج إن كان ماديا - كما هو الظاهر - فهذا يخص بعض المهاجرين أيضا. لأن الأنصار لم يُخرجوا؛ وبعض المهاجرين خرج بنفسه لدنيا يصيبها؛ فما بقي إلا: (بعض المهاجرين)؛ هذا القيد الثاني.
والقيد الثالث هو: الأمر بالمعروف؛ ونحن اليوم من أكثر الأمم أمراً بضد ذلك؛ والمعروف يتم تحديده قرآنيا لا مذهبيا.
والقيد الرابع: هو النهي عن المنكر؛ وقد استطاع الشيطان جرنا إلى المعروف الأصغر والمنكر الأصغر ليصرفنا عن الأعظم منهما؛. ومن أعظم المعارف التي أمرنا بها القرآن العدل والعقل والمعرفة وحرمة الدم والمال والعرض؛ هذه كلها تركناها للسواك واللحية وصلاة الجماعة!
خير أمة أم شر أمة؟!
وبعد هذا؛ هل نحن خير أمة أم شر أمة؟؟
الجواب: أن خير أمة هي تلك الفئة التي أخرجت من ديارها؛ وليس من خرجت لدنيا تصيبها، فلابد من شق المهاجرين قسمين وفق النص.
وخير أمة هي من تأمر بالمعروف الأكبر المعروف قرآنيا؛ وتنهى عن المنكر الأكبر المعروف قرآنيا؛ وتؤمن بالله الإيمان الموصوف قرآنيا أيضا.
خير أمة بشروط الخيرية، فالله لا يزيد ولا يعبث، وكل كلمة يقولها فهو يريدها حقا، بل كل حرف، لا إنشائيات في كلام الله، ولا نقيسه على ثرثراتنا.
إذن؛ فالشيطان قد ركب ظهور الوعاظ والقصاص، فأشبعنا مدحا وغرورا بأننا كلنا خير الأمم؛ الشيطان كان يعرف نفسياتنا جيدا!
اعطوني أمة هدمت كعبتها (معبدها) غير هذه الأمة؟
اعطوني أمة لعنت أفضلها على المنابر غير هذه الأمة؟!
أعطوني أمة تتقاتل من أربعة عشر قرنا غير هذه الأمة؟!
اعطوني أمة استباحت حرم نبيها غير هذه الأمة؟!
أعطوني أمة هجرت كتابها ؟!
أعطوني أمة أنتجت مثل الحجاج ويزيد ومسرف بن عقبة ومروان وعبد الملك والوليد والمنصور والسفاح والمتوكل.. الخ غير هذه الأمة؟!
أعطوني أمة تفتري على الله كذبا ليل نهار؛ وعلى صهوات المنابر مثل هذه الأمة؟!
اعطوني أمة تكره الحقيقة وتحاربها مثل هذه الأمة؟!
اعطوني أمة استباحت أعراض بنات صحابة نبيها في حَرَمِه وبجوار قبره كهذه الأمة؟!
أعطوني أمة ذبحت أبناءه وقطعتهم في الأرض مثل هذه الأمة؟!
والخلاصة؛ أن الأمة من العهد الأموي على الأقل تحولت إلى شر الأمم؛ وما زلنا إلى اليوم شر الأمم؛ وأكثرها تخلفا وأعظمها كبرا بهذا التخلف.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2012/09/25  ||  الزوار : 5919



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 21) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : اخمد خميس(زائر) ، بعنوان : تعليق في 2016/11/17 .

يقول تعالي لنا ان الخيرية يلزمها 3 شروط لابد منها الايمان بالله - الامر بالمعروف - النهي عن المنكر - كل هذا من كتاب الله وليس من خارجة - كنتم - بمعني الكينونة فوق عالم المكان والزمان فهذه الكينونة صالحة لكل مكان وزمان مثل - ان الله كان عليما حكيما - فهو عليم حكيم في الماضي واليوم والمستقبل - وليس في الماضي فقط وشكرا

• (2) - كتب : مسلم و كفى(زائر) ، بعنوان : أنتم شر أمة في 2015/11/24 .

لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

• (3) - كتب : إبراهيم الدراجي(زائر) ، بعنوان : تعليق على مقال الدكتور في 2015/10/25 .

جزاك الله خير الجزاء وأحسن الله أليك دكتور أوجزت فأنجزت يعلم الله أني كنت دائم البحث عن تفسير هذه الآية الكريمة أذ لا يعقل أن نكون خير أمة رغم كل أفعالنا التي يندى لها جبين الإنسانية ؟؟ ما هي أعمالنا وما هي أفعالنا حتى نكون خير أمة ؟؟ أطال الله في عمرك

• (4) - كتب : (زائر) ، بعنوان : الاعراب اشد كفرا ونفاقا في 2015/10/24 .

قال تعالى: الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {التوبة: 97}

• (5) - كتب : (زائر) ، في 2015/10/18 .

جزاك الله ألف خير وسددخطاك حقيقة نورة قلوبا

• (6) - كتب : الله يقويك(زائر) ، بعنوان : اسال الله لك الثبات في 2015/10/17 .

شكر واكثر من شكرا اقولها لك بصراحه لن ازيد على اقوال الاخرين اسال الله لك الحمايه والثبات

• (7) - كتب : علي العسيري(زائر) ، بعنوان : كنتم خير امة في 2015/10/17 .

منك نستفيد الله يسعدك دنيا واخرة

• (8) - كتب : بشير(زائر) ، بعنوان : شكرا لك سيدي في 2015/10/16 .

لقد استنار لنا طريق الحق من خلال مواضيعك المشرقة

• (9) - كتب : علي الاسدي(زائر) ، بعنوان : كنتم خير امة في 2015/10/16 .

احسنت واجدت وابدعت ... بارك الله بانفاسك الطيبة حيث كشفت زيف الدين الاموي وتحريف الطلقاء لنهج الرسول الكريم ..... امضي قدما فانت شهعة انارت بعض العتمة .

• (10) - كتب : محمد السروري(زائر) ، بعنوان : صح بنانك في 2015/10/15 .

استاذنا وشيخنا جزاكم الله خير


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 21) --> إضغط هنا



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي