الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الرابع -

 أبقوهم في إسلامهم... وأخرجونا من كفرنا!

 قبل النقاب؛ كانت المروءة!

 وقفة توقير للفكر والمفكرين.

 لا تدعوا للتقريب بين السنة والشيعة! ادعوا لتفعيل المشتركات!

 تفكيك نيات (الدواعش) المخلصة.

 قراءه في خطاب الملك عبد الله.

 علم الحديث - وقفات مختصرة (الجزء ألأوّل)

 على هامش مباريات كاس العالم

 التعليق على لقاء روتانا!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974359

  • التاريخ : 18/12/2017 - 14:26

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لسنا مع محاكمة أحد! .

لسنا مع محاكمة أحد!

  

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"

 


 مواضيع اخرى:

يكثر هذه الأيام الدعوات لمحاكمة متطرفين من متطرفين آخرين!

ربما لأعادة انتاج التطرف!

المطلوب هو حوار جاد صادق صريح، الحوار الجاد الصريح فرط فيه الجميع، الذين أعاقوا الحوار الوطني وأجهضوه هم أؤلئك المتصارعون حالياً،  وقد ارتخت الدولة الزمام لرغبتهم بإجهاضه.

الشهادة لله تقتضي محاسبة الجميع أو إجبار الجميع على حوار جاد علني لمعرفة جذور البلاء الذي يفتك بنا من فترة لأخرى،  الشهادة لله وليست للفزعة، إعادة انتاج التطرف حدث أكثر من مرة، يأتي متطرفون يجاملون الدولة ويبقون على جذور التطرف ويضللون الدولة عن الحقيقة..

كفى نريد الحقيقة كما هي!

لذلك نحن لسنا مع محاكمة أحد، لسبب بسيط، لأن المحاكمة سيتم فيها غلبة القوي وبقاء التطرف، أما الحوار الجاد فيتم فيها غلبة البرهان وضعف التطرف.

ماذا سيقول المحاكِمون إذا تمكن المحاكَمون من إثبات أن هذه الأفكار سلفية وهابية صريحة؟!

إذاً فالحل الأمثل هو العمل الفكري العلمي الصادق.

ثم هزيمة التطرف ممكنة جداً بصريح الآيات، فلماذا المحاكمات؟! والمطالبون اليوم بمحاكمة المتطرفين كأنهم بريئون من نشر التطرف وتعميقه!!

فكرة (محاكمة الأفكار) هي نفسها فكرة متطرفة من إنتاج غلاة السلف وليست في كتاب ولا سنة  النبي، لم يحاكم على الأفكار إنما الجنايات، ليس في القرآن ولا في السنة محاكمة المنافقين، وإنما جهادهم لا قتالهم، يعني جهادهم بالبراهين والأدلة، وهو ما فعله القرآن ومحمد، مع بقاء الحقوق.

نعم المحاكمة الشخصية الخاصة ممكنة، بمعنى أن أطلب أنا المتضرر فلاناً للقضاء، لأنه حرض علي؛ أو غرر بابني؛ أو قذفني او شتمني.. الخ، أما العام فلا.

لم يحاكم النبي المنافقين على استهزائهم بالله وآياته ورسوله، فضلاً عن المرجفين واهل السوء.. الخ  الجناية فقط..  هكذا الحرية في الإسلام الأول.

يجب الابتعاد عن سبب هلاك أهل الكتاب (إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإن سرق فيهم الضعيف قطعوه) هي سبب الهلاك، فالانتقاء تطرف وهلاك

الصادق يعرف أن الحل الجذري والاستراتيجي والشرعي هو محاكمة الأفكار علمياً وبالقرآن الكريم وشهادة لله وحده..

 الشيء اذا كان لله وضع فيه بركته.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/08/24  ||  الزوار : 1675




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي