الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 هل سمعتم بجريمة النفور؟

 حوار مفتوح مع الشيخ حسن المالكي "ما بعد وصال" - الحلقة 1

 الغلاة يدشنون الالحاد! – ألجزء ألثالث

 اجعلوا الشهادة لله ولو مرة واحدة!

 ( ما غزي قوم في عقر قرآنهم إلا ذلوا)!

 كن من الماضي مفيدا كن مع الاني شهيدا!

 اليوم الوطني يذكرنا بالمشتركات

 غزة وتوظيف المشتركات

 مصر .. الحلول المنسية! - ألجزء ألأوّل

 رسالة فضيلة الشيخ المالكي كما نقلها من معتقله نجله الفاضل

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7050764

  • التاريخ : 16/01/2018 - 09:55

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : فلسفة عبادة الأصنام! .

فلسفة عبادة الأصنام!



                        فلسفة عبادة الأصنام!




القرآن مليء بالحوار يوم القيامة؛ بين الأتباع والمتبوعين؛ بين الضعفاء والأقوياء؛ بين القادة والمقودين؛ وليس فيه حوار واحد بين الأصنام والعابدين!

هل تظنون أن العربي الذي يعبد الصنم أنه يعتقد أنه حي يسمع ويبصر؛ فضلاً عن أن يخلق ويرزق؟!
كلا! إنما يعبد الرأي العام فحسب؛ لذلك فالرأي العام هو المعبود الأول؛ والصنم هو المعبود الثاني (كرمز وخلاصة للرأي العام الذي تلتف حوله القبيلة وأعرافها وتقاليدها وكبراؤها)؛ فاحذروا الرأي العام أن تعبدوه؛ فالرأي العام؛ او المزاج الشعبي؛ ليس إلهاً!
شغل عقلك؛ واسمع وانقد؛ وشق لنفسك طريقاً إلى الله؛ انصر المعرفة الصحيحة؛ وإذا أنت عبدت الرأي العام؛ فلا تذم كفار قريش بعد اليوم؛ فإنما فعلوا فعلك؛ واحتجوا بحجتك؛ وعطلوا عقولهم تعطليك؛ وعادوا الأبرياء كما تعاديهم.. الخ
القرآن مليء بالحوار يوم القيامة؛ بين الأتباع والمتبوعين؛ بين الضعفاء والأقوياء؛ بين القادة والمقودين؛ وليس فيه حوار واحد بين الأصنام والعابدين! أتعرفون لماذا؟!
لأن الصنم مسكين؛ جماد؛ مجني عليه؛ لم يُعبد مباشرة؛ وإنما كانت عبادته الشكلية؛ بعد عبادة أصلية؛ للرأي العام وقادته وصانعيه الخ.
شاهدت دواعش وهم يحطمون تماثيل في الموصل! فقلت : سبحان الله؛ ما أشد الغيرة بين الأصنام! الأصنام الكبرى يأمرون أتباعهم بتحطيم الأصنام الصغرى!
متى يتم تحطيم الصنم؟!
الجواب: إذا حال بين عبادهم وبين عبادة الله؛ وليس كل صنم يشرع تحطيمه؛ كانت الأصنام تملأ الجزيرة؛ لم يحطم النبي إلا خمسة؛ تحطيم النبي لبعض الأصنام لأنها حالت دون إسلام العابدين؛ أو لأنها دنست الكعبة؛ فقط؛ وهي نسبة قليلة جداً؛ فكيف بالتماثيل التي لم تعبد قط؟
قلت : الأصنام الصغرى تجاوزاً؛ وإلا فالتماثيل ليس أصناماً؛
الصنم ليس أي تمثال؛ الصنم لابد أن يكون معبوداً؛ وهي نتيجة عبادة الرأي العام كما سبق؛ عبادة الرأي العام تنتج عبادة في الطرفين؛ حب يعمي عن الأخطاء؛ وبغض يعمي عن الإنصاف؛ والغلاة متميزون في العبادتين معاً؛ حب بلا عقل؛ وبغض بلا عقل!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/08/02  ||  الزوار : 1392




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي