الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 رسائل للشباب - رسالة للشباب الملحد

 كفى خداعاً.... التطرف اليوم .... أموي لا خارجي!

 ابليس .. بين الكذب على الله وبين دين الله

 دور العلماء في مسألة العصمة

 صلاة مقطوعة الرأس!

 مشروع مقترح لدراسة ابن تيمية بإنصاف

 رحلة السراة - زهران وغامد (3)

 سن عائشة بين المحققين والمقلدين!

 الشيخ حسن فرحان المالكي ضيف في قناة العدالة

 إحياء المذابح والمجازر ثقافة عالمية!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6909110

  • التاريخ : 24/11/2017 - 02:14

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الاختبار بالاشخاص من علامة عبادة الأنداد. .

الاختبار بالاشخاص من علامة عبادة الأنداد.


            الاختبار بالاشخاص من علامة عبادة الأنداد.


أتعجب من حرص أكثر الناس على تنزيه رموزهم من كل ظلم وعبث ونقص؛ولكنهم ينسبون كل هذا إلى الله ورسوله براحة ضمير! ثم يظنون أنهم أهدى الخلق!


الهداية ليست عبثية؛ الضلالة ليست عبثية؛ حتى الرحمة - وإن وسعت كل شيء - إلا أنها ليست عبثية؛ وإنما مكتوبة لأهلها بشروط:
۞(وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ ۚ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ ۖ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156))[ألأعراف]
أكبر ما جعل أكثر المسلمين عبثيين مزاجيين؛ أنهم يجعلون ربهم عبثياً مزاجياً! ومن المستحيل أن يهتدي الذين سخفوا الذات الإلهية؛ صححوا من هناك.
من أكبر ما يلحق الإنسان من القبح أن يجعل نفسه حكيماً ويجعل ربه عبثياً؛ أن يجعل نفسه عادلاً وربه ظالماً؛ أن يجعل نفسه رحيماً وربه بلا رحمة! الخ.
أتعجب من حرص أكثر الناس على تنزيه رموزهم من كل ظلم وعبث ونقص؛ ولكنهم ينسبون كل هذا إلى الله ورسوله براحة ضمير! ثم يظنون أنهم أهدى الخلق!
ابحثوا عن الله الحق وتزودوا من معرفته؛ فإن لها آثارها على السلوك؛ واحذروا من تصنيع الشيطان وأوليائه لإلهٍ يزعمون أنه معهم في فسادهم وإفسادهم!
(معجزة الإيمان) أن يحمي صاحبه من أن ينسب مظالمه وشروره إلى الله؛ و(معجزة الشيطان) أن يقنع صاحبه بنسبة مظالمه وشروره إلى الله! المؤمن يتجاوز الشخوص إلى النصوص؛ والمنافق يتجاوز النصوص إلى الشخوص؛ هذه هي فتنة الدنيا؛ وهذا هو الابتلاء العظيم؛ فاللهم اربط على قلوبنا.
وحتى لا يصرف بعض الناس التعالم عن محض النصيحة؛ فالشخص جمعه: أشخاص وشخوص وأشخص:

"للاطلاع على كلمة (شخوص) في قاموس المعاني" على هذا اللرابط «««

طريقة الاختبار للأشخاص بالأشخاص غالباً هي طريقة المشركين؛ مثل: "ما رأيك في فلان!؟"؛ أنما الاختبار بالأفعال أولاً؛ ؛ ثم اثبت له أن ذلك الشخص فعلها؛ المتخذون من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله؛ يحسدون أضدادهم من الفضلاء؛ فلذلك يكثرون من اختبارك بالأشخاص؛ وهذا من الشرك الخفي؛ والشيطان محرض والبغضاء؛ ولأنه يخشى أن ينافس أولياء الله أولياءه؛ فيأمر أولياءه بهدم أولياء الله والاختبار بذمهم حتى لا يبقى إلا أولياءه!
من وجدتموه يختبر بالأفعال فغالباً هو مؤمن ويريد العمل الصالح ويعبد الله؛ ومن وجدتموه يختبر بالأشخاص - ذماً أو مدحاً - فغالباً فهو يعبد الخصومة؛ وهذا كما قلت "غالباً" ؛ أي يغلب على هؤلاء المشركين - شركاً خفياً - الاختبار بالأشخاص ذماً أو مدحاً؛ كغلاة الحرورية والخوارج؛ وهو اليوم منتشر.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/03/10  ||  الزوار : 1311



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا في 2016/03/16 .

من الذين فرقوا دينهم و كانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون المفسرون كما عودونا يخرجون المسلمين من هذه الآية و دائما الكمال في الامة و علمائها و قادتها امة مشتتة امرهم الله بالاعتصام بحبله فتفرقوا امرهم بالرحمة فَقَسَت قلوبهم فهي كالحجارة بل أشد قسوة امرهم ان لا يسفكوا الدم الحرام فسفكوه في كل بقعة من الارض الخلاصة معظم ما امرهم الله به خالفوه في القديم و الحديث احدهم يقول ربنا اهدنا و لكن عندما تقول له معلومة تخالف هواه لا يتروى و يفكر انما ينتفض و يكفرك. سماهم القران شر الدواب. البلاء و الامتحان مستمر توفى رسول الله و هو حزين طرد المسلمين من حجرته انا استحي من رسول الله ان أكون تبعا لمن طردهم رسول الله من حجرته و الانسان يحب ان يقرب أحبائه اليه عند مماته اخي حسن ادعوا الله ان يعطيك صبر و تسليم محمد الرسول المحزون لو دافعت عن الذين طردهم رسول الله لامتلأت جيوبك بالاموال و لاحتفت بك الفضائيات ولكنك تدافع عن رسول الله. فصبرا صبرا والله المستعان

• (2) - كتب : cehameelhaq@yahoo.com(زائر) ، بعنوان : مجرد تعليق في 2016/03/11 .

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و عترته إلى يوم الدين جمعة طيبة مباركة إن شاء الله و بعد : لقد صدقت فعلا شيخنا فيما قلته ، فكلامكم موزون بميزان القرآن ، و معقول كذلك ، بارك الله فيكم و سدد خطاكم و أعانكم على نشر الحق ، و تبسيطه للعوام و شكرا و السلام عليكم و رحمة الله



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي